رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بلومبرج: أردوغان يستعد لكشف ملابسات مقتل خاشقجي.. العالم يحبس أنفاسه

بلومبرج: أردوغان يستعد لكشف ملابسات مقتل خاشقجي.. العالم يحبس أنفاسه

صحافة أجنبية

أردوغان

بلومبرج: أردوغان يستعد لكشف ملابسات مقتل خاشقجي.. العالم يحبس أنفاسه

محمد البرقوقي 23 أكتوبر 2018 10:33

العالم يحبس أنفاسه. كان هذا هو فحوى التقرير الذي نشرته شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية والتي سلطت فيه الضوء على حالة الترقب التي تسيطر على العالم انتظارا لما سيكشفه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من ملابسات تتعلق بمقتل الكاتب الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة اسطنبول التركية في الـ2 من أكتوبر الجاري.

 

 

وذكرت التقرير المنشور على الموقع الإليكتروني للشبكة أن أردوغان تعهد خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم أمس بأن بلاده ستكشف بشكل تام اليوم الثلاثاء جميع الحقائق المتعلقة بمقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في مدينة اسطنبول، نقلا عما أوردته صحيفة "هابيرتورك" التركية.

 

وتساءل أردوغان في كلمة ألقاها في أسطنبول ونقلتها  "هابيرتورك": "لماذا جاء 15 شخصا إلى هنا، لماذا ألأقي القبض على 18 شخصا؟"

 

وأكمل اردوغان: "كل هذا يجب توضيحه بالتفاصيل".

 

وأكد أردوغان أن بلاده تبحث عن العدالة في هذه القضية، مطالبا السلطات السعودية بالإفصاح عن جميع التفاصيل الكامنة وراء مقتل خاشقجي.

 

من جهة أخرى استدعى كبير المحققين في أسطنبول 28 شخصا إضافيا من العاملين في القنصلية السعودية، من بينهم أشخاص يحملون الجنسية التركية وجنسيات أجنبية أخرى، للإدلاء بشهاداتهم أمس الإصنين في قضية مقتل خاشقجي، وفقا لما ذكرته شبكة "تي آر تي وورلد نيوز" في تغريدة، نقلا عن مصادر مطلعة.

 

وفي الأسبوع الماضي استمع النائب العام إلى شهادات 15 شخصا من موظفي القنصلية السعودية، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الأناضول التركية الجمعة الماضية.

 

كان النائب العام السعودي قد أعلن فجر السبت الماضي أن التحقيقات الأولية أظهرت وفاة خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول، حسبما نقلت وسائل إعلام رسمية عنه.

 

وأضاف النائب العام: "المناقشات التي تمت بين المواطن جمال خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته".

 

 وشوهد خاشقجي، الذي كان ينتقد السعودية، آخر مرة وهو يدخل القنصلية في الـ 2 من أكتوبر. ونفت السعودية التعرض له أو قتله وقالت في البداية إنه غادر المبنى دون أذى.

 

خاشقجي، هو صحفي سعودي عمل سابقا رئيسا لتحرير صحيفة "الوطن"  السعودية اليومية، كما عمل مستشارا للأمير تركي الفيصل السفير السابق في واشنطن، ولكنه غادر البلاد بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.

 

 وغادر خاشقجي المملكة قبل نحو عام إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد حملة اعتقالات طالت كتاباً ومفكرين سعوديين، من بينهم الداعية سلمان العودة والدكتور علي العمري

 

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان