رئيس التحرير: عادل صبري 01:41 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أسوشيتدبرس: بعد بناء كنيسة جديدة.. مخاوف من عنف ديني في أوكرانيا

أسوشيتدبرس: بعد بناء كنيسة جديدة.. مخاوف من عنف ديني في أوكرانيا

صحافة أجنبية

الكنيسة الجديدة تثير مخاوف من عنف ديني

أسوشيتدبرس: بعد بناء كنيسة جديدة.. مخاوف من عنف ديني في أوكرانيا

جبريل محمد 21 أكتوبر 2018 20:06

حذرت وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية من أن بناء كنيسة أرثوذكسية جديد في أوكرانيا قد يثير موجات من العنف الديني في البلاد التي تحتوي على 12 ألف كنيسة خاضعة لسلطة بطاركة موسكو.

 

وقالت الوكالة أن الحوادث التي وقعت قبل أسبوع زادت من التوتر في أوكرانيا وهي تستعد لإنشاء كنيسة أرثوذكسية كاملة خاصة بها، والانفصال الديني المخطط له مع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية هو مزيج قوي من السياسة والعقيدة الدينية والهوية الوطنية.

 

ويثير إنشاء الكنيسة الأوكرانية الجديدة مخاوف عميقة حول ما سيحدث لقرابة  12 ألف كنيسة في أوكرانيا التي هي حاليا تحت بطاركة موسكو.

 

ونقلت الوكالة عن "فولوديمير فيزنكو" المحلل السياسي قوله:إن" ما سيحدث لممتلكات الكنائس الأرثوذكسية الموجودة في أوكرانيا بعد ظهور كنيسة محلية جديدة، يمكن أن تكون واحدة من أكثر القضايا المؤلمة في الانقسام الأرثوذكسي.

 

ومنذ أواخر القرن السابع عشر الميلادي، كانت الكنيسة الأرثوذكسية في أوكرانيا جناحًا للكنيسة الأرثوذكسية الروسية بدلاً من كونها مستقلة كنسيا، وغضب الكثير من الأوكرانيين بسبب أن أوكرانيا كانت دولة تابعة لروسيا.

 

وتشكلت الكنائس تحت قيادتها الأوكرانية الخاصة بها، ولكن لم يتم الاعتراف بها من قبل البطريرك المسكوني للقسطنطينية.

 

أزالت البطريركية التي تتخذ من إسطنبول مقراً الأسبوع الماضي لعنة ضد زعماء الكنيسة الأوكرانية، وهي وهي خطوة كبيرة نحو منح الاعتراف الكامل لكنيسة أوكرانية لا تتبع بطريركية موسكو.

 

وأعلنت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية غاضبها من الخطوة، ورفضها الاعتراف بعد الآن بسلطة البطريرك المسكوني، ويخشى أن يفقد عد من المواقع العزيزة بما فيها مقر الفرع الأوكراني للكنيسة، وهي وجهة سياحية رئيسية تشتهر بكنائسها الكثيفة المزينة والكهوف المتاهية التي تحمل رفات القدسين.

 

وليس من الواضح تمامًا متى سيتم منح حق الانتساب تلقائيًا، ويجب أن تلتقي الكنيستان الأوكرانية من أجل تحديد من سيكون بطريرك الكنيسة الموحدة، وبمجرد اتخاذ القرار من المتوقع أن تمنح القسطنطينية أمر الاستقلال.

 

وفي السنوات الأخيرة، تم الاستيلاء على نحو 50 كنيسة في أوكرانيا كانت تحت بطاركة موسكو بالقوة ونُقلت إلى بطريركية كييف.

 

وتعهد الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو، الذي أشاد بإنشاء الكنيسة الأوكرانية بكاملها على أنها "ضمانة لحريتنا الروحية"، ولن يتم اتخاذ أي إجراء ضد الأبرشيات التي تختار البقاء في ظل بطريركية موسكو.

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان