رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفرنسية: مع محاولات «أساماني» البقاء في السلطة.. العنف «يحرق» جزر القمر

الفرنسية: مع محاولات «أساماني» البقاء في السلطة.. العنف «يحرق» جزر القمر

صحافة أجنبية

العنف يحرق جزر القمر بسبب محاولات الرئيس البقاء في السلطة

الفرنسية: مع محاولات «أساماني» البقاء في السلطة.. العنف «يحرق» جزر القمر

جبريل محمد 19 أكتوبر 2018 20:00

حذرت وكالة الأنباء الفرنسية من أن أعمال العنف التي اندلعت في جزر القمر عقب محاولات الرئيس "الأزالي أساماني" تمديد فترة حكمه 11 سنة أخرى، يمكن أن تأكل الأخضر واليابس.

 

وقالت الوكالة، رغم تراجع أعمال العنف في جزيرة "أنجووان" المضطربة اليوم الجمعة بعد أربعة أيام من الاشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين الذين يعارضون محاولات الرئيس "أساماني" تمديد فترة حكمه 11 عاما، حيث أرسلت الحكومة تعزيزات لتهدئة الاضطرابات.

 

وبدأت مدينة موتسامودو، المدينة الرئيسية في أنجوان، والتي كانت في قلب الاشتباكات تعود إلى طبيعتها اليوم، حيث بدأت إمدادات المياه تتدفق من جديد للمنطقة والتي قطعت خلال أعمال العنف.

 

ونقلت الوكالة عن أحد الشباب ويدعى "العثماني" قوله: لم يفعل شيئا في سنواته الثلاث بالسلطة، لا وظائف للشباب ولا شيء، وإذا لم يريدوا فهم التحديات فسوف ننقلب عليهم، لقد كنا نحن الذين صوتنا لهم بعد كل شيء".

 

وكان حي المدينة القديمة في المدينة مع أزقتها الضيقة والمتقاطعة مركز القتال، حيث حاصرت قوات الأمن معقل الثوار، وفر العديد من المدنيين من المنطقة.

 

ونقلت الوكالة عن مصدر طلب عدم الإفصاح عن اسمه: إن القوات الحكومية سمحت للنساء والأطفال دون سن 14 عاما بمغادرة المدينة، والسكان يخشون الانتقام إذا عادوا إلى منزلهم".

 

وفي ذروة الاشتباكات، عاني السكان من نقص المياه، وانقطاع دائم للكهرباء ، وقال أحد السكان:" كيف يمكنك أن تحرم الناس من الماء لمدة ثلاثة أيام؟ ماذا فعلوا لكي يستحقوا هذه العقوبة؟".

 

وقال وزير الداخلية "محمد داوودو" الأربعاء الماضي، إن الوضع عاد إلى طبيعته في أنجوان بعد مقتل ثلاثة أشخاص في أعمال العنف، وذكر شهود عيان أن العديد من الأشخاص أصيبوا في المصادمات.

 

وقال شاب:" نريد أن يفوز المتمردون، الناس الذين سرقوا الملايين أحرار في حين يسجن شخص يسرق موزة لأنه جائع، إذا كانوا يريدون السلام، يجب أن يعطونا وظائف".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان