رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بلومبرج: بسبب خاشقجي .. ابن سلمان أكبر خطر على رؤيته

بلومبرج: بسبب خاشقجي .. ابن سلمان أكبر خطر على رؤيته

صحافة أجنبية

اختفاء خاشقجي أدى لانسحاب مستثمرين من منتدى بن سلمان المرتقب

بلومبرج: بسبب خاشقجي .. ابن سلمان أكبر خطر على رؤيته

بسيوني الوكيل 19 أكتوبر 2018 10:52

" تسمم مفاجئ .. المستثمرون يفرون من الأمير السعودي بعد أن غازلهم" ..

تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول تداعيات اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي على رؤية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الاقتصادية.

 

وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني:" إنه هو الرجل الذي باع للعالم رؤيته لاقتصاد سعودي لا يعتمد على النفط، لكن الآن قد يكون الأمير نفسه أصبح أكبر خطر على مشروعه، فكل شيء قد تغير عندما دخل جمال خاشقجي للقنصلية في إسطنبول في 2 أكتوبر ولم يخرج".

 

وأشارت الوكالة إلى أن ادعاءات مقتل الصحفي المقيم في واشنطن على يد فريق أُرسل من الرياض انتشرت سريعا وأن الشكوك تحوم حول الحاكم الفعلي للمملكة وهو الأمير.

 

ولايزال لدى الأمير الذي نفى أي علم بمصير خاشقجي من يدافعون عنه وخاصة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي حذر الرئيس مع كبير فريقه الدبلوماسي من وضع التحالف السعودي الأمريكي المستمر منذ عقود في خطر، بحسب الوكالة.

 

لكن في تناقض حاد مع موقف الرئيس، انتقد مجموعة من المشرعين الغاضبين داخل الكونجرس، الأمير بشكل شخصي وطالبوا بفرض عقوبات على المملكة.

 

وبحسب الوكالة فإن قادة شركات عالمية غازلهم ولي العهد ينأون بأنفسهم بشكل حاسم عن خطط الأمير الاقتصادية، فمديري شركات "مورجان تشيز" و"فورد موتور" و"أوبر" كانوا ضمن عشرات المديرين التنفيذيين وصانعي السياسات الذين ألغوا خططا لحضور المنتدى الاقتصادي للأمير الأسبوع المقبل.

 

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن مونشين الخميس إنه لن يحضر المنتدى الذي يحمل عنوان "دافوس الصحراء"، كما أعلنت العديد من الجهات مقاطعتها للمنتدى مثل شبكة "سي إن بي سي"، ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد.

 

 

ونقلت الوكالة عن جريجوري جوز المتخصص السعودي في جامعة تكساس:" ما يبدو أنه تواطؤ رسمي سعودي في اختفاء خاشقجي وربما مقتله يبعث كل الإشارات الخاطئة إلى الشعب والمجموعات، ولي العهد يحتاج إلى تغيير السعودية في الاتجاه الذي يريده".

 

وذكرت تقارير أن خاشقجي قُتل على أيدي 15 سعوديا داخل القنصلية التي ذهب إليها الكاتب في 2 أكتوبر لاستخراج وثيقة لازمة للزواج من خطيبته التركية خديجة جنكيز لكن الرياض تنفي بشدة صحة تلك الرواية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان