رئيس التحرير: عادل صبري 03:43 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الفرنسية: رغم انتهاء حكم داعش.. الخوف مازال يسكن الرقة

الفرنسية: رغم انتهاء حكم داعش.. الخوف مازال يسكن الرقة

صحافة أجنبية

الكمائن تنتشر في الرقةال

الفرنسية: رغم انتهاء حكم داعش.. الخوف مازال يسكن الرقة

جبريل محمد 18 أكتوبر 2018 19:42

خصصت وكالة الأنباء الفرنسية تقريرا تحت عنوان" بعد مرور عام على هزيمة داعش، لا تزال الرقة في خوف"، سلطت فيه الضوء على غياب الأمن الذي تعاني منها المدينة التي كانت في السابق عاصمة للخلافة، والخوف الذي مازال يسيطر على الموطنين.

 

وقالت الوكالة، بعد عام على الإطاحة بداعش من مدينة الرقة، لا يزال المدنيون يعانون من الصدمة ويعيشون في خوف من التفجيرات شبه اليومية.

 

ونقلت الوكالة عن أحد السكان ويدعى "خالد الدرويش" قوله:" كل يوم نستيقظ على صوت انفجار.. نحن خائفون من إرسال أطفالنا إلى المدرسة.. لا يوجد أمن.

 

وانتهى حكم داعش في الرقة أكتوبر 2017 بعد الهجوم البري الذي دام أشهرًا وشاركت فيه القوى الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد، بدعم من الضربات الجوية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، لكن رغم الحواجز وكمائن التفتيش، فإن قوات الدفاع والأمن الداخلي التي تم إنشاؤها حديثا تكافح من أجل وقف تسلل الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية للمدينة.

 

وأوضحت الوكالة، عند مدخل الرقة، يتحقق الجنود من أوراق هوية السائقين، وداخل المدينة، توجد دوريات راجلة منتظمة، وعربات مدرعة، ويُطلب من النساء اللواتي يرتدين النقاب إظهار وجوههن لأعضاء الأمن الإناث قبل دخول المباني العامة.

 

وبينما يختفي كابوس حكم داعش، فإن معظم المدينة لا تزال مدمرة، وهناك هجمات شبه يومية على نقاط التفتيش والسيارات العسكرية، ورغم أن سلسلة من الهزائم اللاذعة قطعت ما يسمى بالخلافة، إلا أن الإرهاربيين ما زالوا قادرين على ضرب ما وراء الأرض.

 

ويقول بعض سكان الرقة إن قوات الأمن الجديدة في المدينة تفتقر إلى الخبرة الكافية، ولكن رغم الهجمات المستمرة، عاد مظهر من مظاهر الحياة الطبيعية إلى المدينة، حيث أعادت المتاجر فتح أبوابها، وعادت حركة المرور إلى الطرق الرئيسية.

 

وفي مكان قريب، يتوقف أحمد محمد مؤقتًا بينما يستمع إلى الموسيقى على هاتفه، مثل الآخرين، لا يخفي قلقهن وقال :" نحن خائفون بسبب وجود أعضاء داعش في المدينة".

 

ودافع أحمد خلف، الذي يدير قوات الأمن الداخلي في الرقة، عن عمل رجاله وزعم نجاحات ضد الجهاديين، وقال إن الدوريات منظمة للغاية و"خلية عملية مشتركة" أنشئت مؤخرا مع قوات التحالف لمراقبة أمن المدينة.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان