رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجارديان: القنصلية السعودية قبل زيارة اللجنة لديها حملة تنظيف.. لماذا؟

الجارديان: القنصلية السعودية قبل زيارة اللجنة لديها حملة تنظيف.. لماذا؟

صحافة أجنبية

القنصلية السعودية في أسطنبول

الجارديان: القنصلية السعودية قبل زيارة اللجنة لديها حملة تنظيف.. لماذا؟

جبريل محمد 16 أكتوبر 2018 19:45

كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية تطورات جديدة في قضية اختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول، ويعتقد أنه قُتل؛ حيث وافقت المملكة على دخول فريق تحقيق تركي- سعودي مشترك القنصلية، ولكن عقب عمليات تنظيف واسعة وطلاء للجدران.

 

وقالت الصحيفة: إنَّ وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، وصل للمملكة لإجراء محادثات مع الملك سلمان حول موضوع خاشقجي، حيث ظهرت تقارير بأن المملكة على وشك الاعتراف بأن خاشقجي قتل داخل القنصيلة بطريق الخطأ.

 

وأضافت، أنّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان القوي سوف يحضر العشاء الذي يقيمه العاهل السعودي لبومبيو.

 

وأوضحت الصحيفة، أنّ الشرطة التركية عندما دخلت للقنصلية السعودية الإثنين الماضي، ووجدت أن الأسطح والجدران طليت بدهان جديد، وسُمح للمحققين الأتراك بالوصول للمبنى الدبلوماسي بعدما شوهدت عمليات نظافة واسعة تحدث داخل القنصلية، ودخول عمال النظافة بالمطهرات والمماسح والدلاء الباب الرئيسي للمبنى، مما دفع البعض للتساؤل عن سبب ذلك؟

 

وانتقل خاشقجي، وهو أحد أبرز منتقدي ولي العهد، من المملكة إلى الولايات المتحدة العام الماضي، حيث كتب لصحيفة واشنطن بوست، وزار مبنى السعودية في اسطنبول" target="_blank">القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر لتحديد موعد لاستلام الوثائق الخاصة بزواجه المرتقب ولم يتم رؤيته منذ ذلك الحين.

 

ويزعم المسؤولون الأتراك أنهم يمتلكون أدلة فيديو وصوتية تثبت أن خاشقجي تم استجوابه، وقتله على يد مجموعة مؤلفة من 15 رجلًا أرسلتهم الرياض، وتنفي المملكة ذلك، رغم أنها لم تقدم نسخة بديلة للأحداث.

 

وأفادت وسائل الإعلام الأمريكية في وقت متأخر الاثنين، أن السعودية تفكر في إصدار بيان يعترف بأن خاشقجي توفي داخل مبنى القنصلية نتيجة لعملية اعتقال فاشلة.

 

وقالت صحيفة "واشنطن بوست": إن أي إصدار، لن يحدث، إلا بعد التوصل لاتفاق مع تركيا بشأن كيفية إجراء التحقيق الجنائي.

 

وفي الأسبوع الماضي، هدد الرئيس الأمريكي "بعقوبة شديدة" إذا تبين أن خاشقجي قد قُتل، ومع ذلك قال الاثنين: إن خاشقجي يمكن أن يكون يقتل من قبل "قتلة مارقين"، مما أثار تكهنات بأن البيت الأبيض قد يكون على استعداد لحماية بيت آل سعود، الحليف السياسي والتجاري الرئيسي.

 

ولقد أرادت أنقرة تفتيش القنصلية، ولكن بموجب معاهدة فيينا، تعتبر المناصب الدبلوماسية أرضًا أجنبية تقنيًا يجب حمايتها واحترامها من قبل الدول المضيفة.

 

ورغم أنه لم يتضح على الفور ما الدليل على مقتل خاشقجي، إلا أن مصادر في مكتب المدعي العام التركي قالت: إنّ فريق البحث وجد أدلة كافية "لدعم الاعتقاد" بأن خاشقجي قُتل.

 

وكتب خاشقجي على نطاق واسع لصحيفة واشنطن بوست عن السعودية، منتقدًا حرب اليمن، والخلاف الدبلوماسي الأخير مع كندا واعتقال نشطاء حقوق المرأة بعد رفع حظر القيادة على النساء، وهذه السياسات كلها تعتبر مبادرات لـ بن سلمان.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان