رئيس التحرير: عادل صبري 03:48 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ذا هيل: رغم اختفاء خاشقجي.. ترامب يدافع عن تسليحه للسعودية

ذا هيل: رغم اختفاء خاشقجي.. ترامب يدافع عن تسليحه للسعودية

صحافة أجنبية

ترامب والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز

ذا هيل: رغم اختفاء خاشقجي.. ترامب يدافع عن تسليحه للسعودية

محمد البرقوقي 14 أكتوبر 2018 13:41

 

 قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يريد المحافظة على صفقة التسليح مع المملكة العربية السعودية والتي تصل قيمتها إلى 110 مليار دولار.

 

وجاءت تصريحات ترامب بعد فترة وجيزة من تعهده بفرض "عقوبة شديدة" على السعودية إذا ما ثبت أنها متورطة في قتل الكاتب الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في الـ 2 من أكتوبر الجاري.

 

وقال ترامب إنه إذا ما انسحبت بلاده من اتفاقية التسليح مع الرياض، ستسارع كل من روسيا والصين إلى بيع أسلحتهما إلى الرياض، وهو ما سيكبدنا خسائر فادحة في سوق الوظائف المحلية، وفقا لما نشرته صحيفة "ذا هيل" الأمريكية.

 

وأضاف ترامب في تصريحات أدلى بها من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض أثناء الاحتفال بإطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برونسون الذي كانت تعتقله السلطات التركية بتهمة التجسس منذ قرابة عامين: "إنها أفضل أسلحة في العالم، لكن إذا لم يشتروه منا، فسيشترونه من روسيا، أو أنهم سيتجهون لشرائه من الصين، أو حتى من أي دولة أخرى".

 

وأوضح ترامب:" روسيا والصين في أمس الحاجة لتلك الصفقة".

 

ووصف ترامب تلك الصفقة بأنها "الطلبية الأكبر في التاريخ على الإطلاق،" مردفا أنها تدعم 450 ألف فرصة عمل في الولايات المتحدة.

 

من ناحية أخرى، قال ترامب إن ثمة تدابير أخرى من الممكن اتخاذها لمعاقبة السعودية على اختفاء خاشقجي.

 

وأكمل:" هناك أشياء أخرى يمكننا عملها وستكون مؤلمة،" مردفا أنه سيتقابل مع مستشاريه للسياسة الخارجية والأمن القومي لمناقشة الخيارات المتاحة.

 

ومع ذلك طالب ترامب مسؤولي الاستخبارات الأمريكية بإصدار حكم نهائي حول ما حدث في قضية الصحفي السعودي قبل اتخاذ أي خطوة.

 

ولم يتم حتى الآن الإعلان رسميا عن مقتل خاشقجي، برغم ما يتردد أنه قتل على أيدي 15 شخصا سعوديا دخلوا تركيا يوم اختفائه.

 

كانت السلطات التركية قد أبلغت مسؤولين أمريكيين أمس السبت أن بحوذتها تسجيلات من داخل القنصلية السعودية في أسطنبول والتي تقدم الدليل القاطع على أن الكاتب الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي قد قُتل بداخلها.

 

وصرح مسؤول تركي رفيع المستوى لـ "إن بي سي نيوز" بأن تركيا واثقة بنسبة 100% بأن الكاتب السعودي قد قُتل في القنصلية على أيدي فريق سعودي يتألأف من 15 شخصا مكثوا في تركيا لفترة وجيزة قبل أن يغادرو الأراضي التركية.

 

لكن وفي الوقت نفسه نفى مصدر سعودي -لم تسمه وكالة رويترز- أن يكون خاشقجي داخل مقر القنصلية، مشيراً إلى أن الإعلامي السعودي أجرى معاملته يوم الثلاثاء الموافق ال2 من أكتوبر الجاري، ثم غادر.

 

خاشقجي، هو صحفي سعودي عمل سابقا رئيسا لتحرير صحيفة "الوطن"  السعودية اليومية، كما عمل مستشارا للأمير تركي الفيصل السفير السابق في واشنطن، ولكنه غادر البلاد بعد تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد.

 

وغادر خاشقجي المملكة قبل نحو عام إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد حملة اعتقالات طالت كتاباً ومفكرين سعوديين، من بينهم الداعية سلمان العودة والدكتور علي العمري.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان