رئيس التحرير: عادل صبري 06:51 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

شبيجل: ماذا يعني التشنج أثناء النوم؟

شبيجل: ماذا يعني التشنج أثناء النوم؟

أحمد عبد الحميد 24 سبتمبر 2018 19:15

"أنت مستلقٍ في الفراش ، نائم تقريبًا ، وفجأة ينتفض جسمك تمامًا كما لو كان أصيب بصدمة كهربائية"

 

وردت هذه الكلمات بتقرير مجلة شبيجل الألمانية، حول تفسير ظاهرة التشنج أو الرعشة أثناء النوم.

 

من أين تأتي هذه الظاهرة اللاإرادية؟ وهل هي علامة على أن هناك خطأ ما في الجسد؟

 

أسئلة طرحتها مجلة شبيجل الألمانية، على البروفيسور "إيكارت روثر"، أستاذ في مركز ميونيخ لطب النوم، مجيبًا عليها، بأن الظاهرة منتشرة بين الناس بنسبة  90 %، لكنها تختلف من شخص لآخر، ولها أسباب متباينة.

 

بحسب  "روثر"، لا داعي للقلق بشأن ظاهرة الرعشة أثناء النوم، لأنها منتشرة إلى حد كبير بين الناس.

 

أوضح أستاذ طب النوم الألمانى "روثر"، أنه أثناء عملية النوم، تتوقف نشاط  خلايا المخ بشكل تدريجى، لكن عضلات الجسد، تكون متوترة قليلًا ، ولكن تصبح أكثر مرونة، بعد فترة.

 

عندما نتغلب على هذه المرحلة، تأتى حالة من النوم الخفيف، وهنا تسترخي العضلات، و يكون النبض والتنفس طبيعيًا ، وتنخفض درجة حرارة الجسم.

 

مسألة التشنج أو الرعشة أثناء النوم،  مسألة ليست واضحة بشكل كامل لدى العلماء ، وهناك نظريات مختلفة فى هذا الشأن.

 

يفترض بعض الباحثين، أنها ترجع إلى توتر الأعصاب، التى ترسل إشارة إلى المخ،  وفى هذه الحالة، تكون أجزاء من الدماغ ما زالت نشطة، بحسب " روثر".

 

هناك نظرية أخرى، توضح أنه أثناء عملية النوم،  تسترخى جميع عضلات جسم الإنسان، ويقوم المخ بترجمة استرخاء العضلات الكامل على أنه علامة على فقدان السيطرة، ولذلك ينتفض جسم الإنسان بشكل مفاجىء، لإعادة الجسم إلى السيطرة.

 

بالإضافة إلى التشنج أو الانتفاضة أثناء النوم ، يمكن أن يحدث أيضًا شعور  بالسقوط أو التهاوي، أو سماع أصواتًا عالية، وهذا أمر شائع أيضًا، ويعتبر أمرًا طبيعيًا.

 

لا يعتقد "روثر"، على النقيض من علماء آخرين، أن التشنج أثناء النوم،  هو علامة على وجود مشاكل أو خلل في الجسم، لكن في رأيه، أن ثمة طقوس يجب أن تتم قبل الخلود إلى النوم، تساعد الإنسان، على الاسترخاء والتحضير لليوم التالي.

 

لذا من الأفضل عدم التحقق من رسائل البريد الأخيرة على الإيميل، أو مواقع التواصل الاجتماعى الأخرى، قبل الخلود إلى النوم، بحسب العالم الألمانى.

 

الإجهاد اليومى، والحفلات التى يتم فيها تناول الكحولات بكثرة، والرياضة المفرطة قبل النوم، كلها عوامل تحفز ظاهرة التشنج أثناء النوم.

 

أوضح "روثر"، أن المشاكل العاطفية،  تقود بشكل كبير إلى زيادة الاستعداد للنفض أثناء النوم.

 

ويعتقد بعض العلماء أيضًا،  أن الإفراط في تناول الكافيين والتبغ ، والأدوية المنشطة ، تزيد من مشاكل النوم ،  وتقود أيضًا إلى التشنج.

 

أردف البروفيسور الألمانى، أن تناول كميات أقل من القهوة في فترة ما بعد الظهيرة، يمكن أن يمنع تلك الظاهرة، لكن تناول كميات كبيرة يخلق مشكلات النوم الأساسية.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان