رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

واشنطن بوست: مع عجز الجميع عن إنهاء الحرب.. اليمن السعيد «لن يعود»

واشنطن بوست: مع عجز الجميع عن إنهاء الحرب.. اليمن السعيد «لن يعود»

صحافة أجنبية

الحرب في اليمن يعجز الجميع عن انهائها

واشنطن بوست: مع عجز الجميع عن إنهاء الحرب.. اليمن السعيد «لن يعود»

جبريل محمد 22 سبتمبر 2018 22:05

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن الفوضى التي تعيشها اليمن حاليا، وعجز الجميع عن إنهاء الحرب الدائرة في البلاد منذ سنوات، أثار مخاوف القوى الدولية من عودة تنظيم القاعدة إلى قاعدته القديمة، ودفع البعض للقول إن "اليمن القديم لن يعود".

 

وأضافت الصحيفة، عندما حرر الجنود اليمنيون مدينة المكلا المطلية باللون الأبيض من قبضة القاعدة في 2016، رحب الجميع بهذه الخطوة باعتبارها لحظة إشارة جيدة في جهود الحكومة لإعادة توحيد اليمن، لكن بعد قرابة عامين من تراجع القاعدة، ما زالت الحكومة اليمنية غائبة.

 

وتابعت، إذا أصبحت المكلا نموذجاً للقدرة على الصمود خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ أربع سنوات، فإنها أيضاً نوذجا لكيفية تفكيك البلاد، فبعض المناطق ساحات قتال، ضائعة بسبب العنف، واختفى حكم القانون في أماكن أخرى بسبب سلطة الميليشيات والعصابات والقتلة، ومعظم البلاد غير مجهز للدفاع عن نفسها.

 

وأوضحت الصحيفة، أن تفكك اليمن أبرز التحديات التي تواجه سياسة الولايات المتحدة، التي دعمت بقوة الحكومة المركزية المعترف بها دولياً للرئيس عبدو ربه منصور هادي في محاولته لإعادة توحيد البلاد، لكن هادي ينظر إليه على نطاق واسع على أنه ضعيف للغاية، ولا يتمتع بشعبية كبيرة لإنجاز تلك المهمة، ولم تتمكن قواته من طرد المتمردين أو حتى تأكيد سلطته بشكل حاسم في المناطق التي تسيطر عليها حكومته اسميا.

 

وتشعر الولايات المتحدة بالقلق من أن حالة الفوضى في اليمن ستعمل على تمكين القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

 

وقالت مجموعة من خبراء الأمم المتحدة في وقت سابق من هذا العام "اليمن كدولة لم تعد موجودة.. بدلاً من دولة واحدة هناك دويلات متصارعة، ولا يوجد جانب واحد يملك الدعم السياسي أو القوة العسكرية لإعادة توحيد البلاد أو تحقيق النصر في ساحة المعركة".

 

ويقول المسؤولون الأمريكيون إنهم يدفعون المقاتلين نحو نهاية متفاوض عليها للحرب، التي وصفها وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخراً بـ "أولوية الأمن القومي". لكن الولايات المتحدة بعيدة عن أن تكون طرفًا محايدًا، كما أنها تقدم المساعدة العسكرية إلى تحالف عسكري عربي يقاتل المتمردين نيابة عن هادي.

 

وفشلت جهود السلام بشكل متكرر خلال السنوات الثلاث الماضية، ومع استمرار القتال يتبخر الإحساس بالتماسك الوطني.

 

ونقلت الصحيفة عن "بدر باسلمة" وزير النقل اليمني السابق الذي يعيش في المكلا قوله :إن" اليمن القديم "لن يعود أبداً". لقد تم استبدال الدولة المركزية بالحكم الذاتي الإقليمي، والسؤال الأكثر إلحاحاً الآن هو: "كيف تستقر على اليمن الجديد".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان