رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الأحد 09 ديسمبر 2018 م | 30 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

محمد العريان: لا داعي للقلق من الحرب التجارية الأمريكية-الصينية

محمد العريان: لا داعي للقلق من الحرب التجارية الأمريكية-الصينية

صحافة أجنبية

الخبير الاقتصادي العالمي محمد العريان

في حواره مع «سي إن بي سي»:

محمد العريان: لا داعي للقلق من الحرب التجارية الأمريكية-الصينية

محمد البرقوقي 22 سبتمبر 2018 11:52

 

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين لا تمثل عامل خطورة رئيسي على سوق الأسهم، كما أنها لن تتحول إلى مشكلة عالمية كما يتصور البعض.

 

 

جاء هذا على لسان محمد العريان الخبير الاقتصادي العالمي في حوار أجرته مع شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية والذي أدلى فيه بدلوه حول الحرب التجارية المتصاعدة حاليا بين واشنطن وبكين والتي كان قد أشعلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الشهور الأخيرة عبر فرضه رسوما جمركية باهظة على واردات بلاده من بكين، ما دفع الأخيرة إلى اتخاذ إجراءات انتقامية مشابهة.

 

وقال العريان:" كل هذا الكلام الذي تسمعه من كلا الطرفين... هو عن رحلة، وليس مقصد. والمقصد، في تقديري، لن يكون حربا تجارية عالمية".

 

وذكر العريان الذي يشغل أيضا منصب كبير الخبراء الاقتصاديين في مجموعة "أليانز" العالمية: "ومع ذلك، فستمضي تلك الحرب إلى الأسوأ قبل أن تهدأ. إنها جزء من العملية".

 

وتأثر سوق الأسهم سلبا بالتعريفات المتبادلة التي أعلنت عنها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين مؤخرا. وأول أمس الأربعاء أنهت سوق الأسهم تعاملاتها على ارتفاع، وصعد مؤشر "داو جونز الصناعي" بواقع 159 نقطة.

 

وأعلن ترامب في الـ16 من الشهر الجاري عن أحدث جولات الرسوم الجمركية التي فرضها على سلع ومنتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار، والبالغ نسبتها 10%، وسترتفع نسبة تلك التعريفات إلى 25% في الأول من يناير المقبل.

 

وفي المقابل فرضت بكيت تعريفات بنسبة تتراوح من 5% إلى 10% على سلع ومنتجات أمريكية بقيمة 60 مليار دولار.

 

وأضاف العريان أن الطرف الأخر سيستغرق وقتا كي يدرك أن "الولايات المتحدة ستفوز بتلك الحرب".

وأوضح:" طالما أن الولايات المتحدة راغبة في تحمل الضرر، وهو ما يحدث بالفعل، فإنه على الأطراف الأخرى أن تقدم تنازلات".

 

وواصل العريان:" رأينا ذلك مع المكسيك. ورأينا ذلك أيضا مع كوريا الجنوبية. وسنرى هذا أيضا مع كل من الصين وكندا".

 

وبدلا من التجارة، يرى العريان أن الخطر الرئيسي على السوق في الشهور الستة إلى التسعة المقبلة يجيء من التفاوت المتنامي بين أمريكا وبقية دول العالم في كل من الأداء الاقتصادي وأيضا في السياسة النقدية.

 

وسيضع هذا ضغوطا مكثقة على الفروق في أسعار الفائدة وأسعار الصرف، وفقا للعريان.

 

وأكمل:" الخطوات التي تم اتخاذها بشأن التخفيضات الضريبية وأيضا خفض القواعد البيروقراطية ستعزز النمو الاقتصادي لفترة من عامين إلى ثلاثة".

 

وأتم:" ولذا فإن الولايات المتحدة لديها نمو قائم على السياسات".

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان