رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إندبندنت: هذه قصة العثور على تمثال «أبو الهول» في أسوان

إندبندنت: هذه قصة العثور على تمثال «أبو الهول» في أسوان

صحافة أجنبية

تمثال أبو الهول الذي تم اكتشافه في كوم أمبو

إندبندنت: هذه قصة العثور على تمثال «أبو الهول» في أسوان

بسيوني الوكيل 22 سبتمبر 2018 10:00

 

 سلطت صحيفة "إندبندنت" البريطانية الضوء على أحدث الاكتشافات الأثرية المصرية والتي تضمنت العثور على تمثال قديم لأبو الهول أثناء عملية تجفيف المياه الجوفية من معبد فرعوني بمدينة أسوان.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن المسئولين المصريين يعتقدون أن القطعة الحجرية التي يبلغ طولها 38 سنتيمتر وعرضها 28 سنتيمتر، يزيد عمرها على الأرجح عن 2000 عام، وهو ما يعود إلى الفترة بين عامي 305 و30 قبل الميلاد.

 

وأوضحت الصحيفة أن التمثال قد عُثر عليه في معبد كوم أمبو بالقرب من مدينة أسوان في أقصى جنوب البلاد.

 

ويأتي الكشف عن هذا التمثال بعد العثور على تمثالين آخرين للملك بطليموس الخامس، في مطلع العام الجاري.

 

وبطليموس الخامس هو الحاكم الذي تولى إدارة مصر في الفترة ما بين 210 قبل الميلاد و180 قبل الميلاد، وحظي بشهرة خاصة بين القادة المصريين القدماء لأن أعماله دونت على حجر رشيد الذي سوف يساعد الخبراء المعاصرين فعليا على تعلم اللغة الهيروغليفية.   

 

وقالت وزارة الآثار المصرية إن تمثال كوم أمبو تم نحته في أثناء حكم نجله بطليموس السادس، مؤكدة أنه تم العثور عليه أثناء عملية تجفيف المياه الجوفية من المعبد.

 

من جانبه قال عبد المنعم سعيد مدير عام آثار أسوان إن الخبراء سوف يجرون المزيد من البحوث لاكتشاف المزيد بشأن هذا التمثال.

 

ويمثل أبو الهول السلطة الملكية في مصر القديمة حيث يجمع بين القوة البدنية للأسد والحكمة والقدرة للملك.

 

وأوضح سعيد أنه خلال عام واحد جرى التوصل إلى 8 اكتشافات أثرية هامة بمعبد كوم أمبو من خلال البعثة المصرية الملازمة لمشروع تخفيض المياه الجوفية بالمعبد، والتي بدأت عملها في سبتمبر 2017، بتمويل من الوكالة الأمريكية.

 

ولفت سعيد إلى الاكتشافات تضمنت أيضا أقدم ورشة لصناعة الفخار، والتي تعد من الاكتشافات القليلة والنادرة التي تلقي الضوء على طبيعة الحياة والصناعات اليومية في مصر القديمة وتطور الفن المصري القديم في تحسين وتطوير أدوات الصناعة لمواكبة متطلبات الحياة اليومية.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان