رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بلومبرج: مؤقتا.. علاء وجمال مبارك على الأسفلت

بلومبرج: مؤقتا.. علاء وجمال مبارك على الأسفلت

صحافة أجنبية

علاء وجمال مبارك

بعد إطلاق سراحهما من قضية التلاعب بالبورصة.,

بلومبرج: مؤقتا.. علاء وجمال مبارك على الأسفلت

محمد البرقوقي 21 سبتمبر 2018 12:54

مؤقتا.. علاء وجمال مبارك على الاسفلت. كان هذا هو فحوى التقرير الذي نشرته شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية والذي سلطت فيه الضوء على الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة بإخلاء سبيل نجلي الرئيس المصري السابق حسني مبارك علاء وجمال وأخرين، من تهم التلاعب البورصة بكفالة مالية قدرها 100 ألف جنيه.

وقبلت المحكمة التي انعقدت أمس الخميس، قبول التظلم المقدم من علاء وجمال مبارك، وياسر سليمان الملواني وعمرو القاضي رئيس قسم علاقات المستثمرين في مؤسسة "القلعة القابضة" على قرار محكمة الجنايات بإعادة حبسهم بقضية "التلاعب بالبورصة".

 

وقررت محكمة جنايات القاهرة في 15 سبتمبر الجاري، إعادة حبس نجلي مبارك، وحسن محمد حنين هيكل وأيمن أحمد فتحي، وياسر الملواني على ذمة القضية، ملغية قرار سابق في يونيو 2013 بإخلاء سبيلهم.

 

واقعة القبض على نجلي مبارك قد تسبب في عملية بيع جماعية في سوق الأسهم المصرية. ففب الـ16 من سبتمبر الجاري هبط مؤشر البورصة المصري الرئيسي "إي جي إكس30" قد سجل هبوطًا هو الأكبر منذ يناير من العام 2017، حيث قاد موجة التراجع في أسواق الأسهم بمنطقة الشرق الأوسط.

 

وفي قضية التلاعب بالبورصة، أمرت المحكمة أيضا بإلقاء القبض على حسن هيكل، نجل الكاتب الشهير محمد حسنين هيكل، و2 آخرين هما أيمن أحمد فتحي وياسر الملواني، على ذمة القضية ذاتها.

 

وذكر التقرير أن النيابة العامة "أسندت إلى المتهم جمال مبارك اشتراكه بطريقة الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين في جريمة التربح والحصول لنفسه وشركاته بغير حق على مبالغ مالية مقدارها 493 مليونًا و628 ألفًا و646 جنيهًا.

 

كما نسبت لباقي المتهمين أنهم اتفقوا فيما بينهم على بيع البنك الوطني؛ لتحقيق مكاسب مالية لهم ولغيرهم ممن يرتبطون معهم بمصالح مشتركة وتمكينهم من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك؛ عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص".

 

جمال وعلاء ووالدهما كانوا قد حُكم عليهم بالسجن ثلاث سنوات في أعقاب إدانتهم باختلاس أموال كانت مخصصة لتجديد وصيانة القصور الرئاسية، حيث استغلوا تلك الأموال في تجديد قصور خاصة مملوكة لهم.

 

ثم أطلق سراح نجلي مبارك في العام 2015، قبل إخلاء سبيل والدهما في العام الماضي، ورد الثلاثة إلى الدولة الأموال التي قاموا باختلاسها.

 

كان مبارك ونجلاه قد اعتقلوا للمرة الأولى في أبريل من العام 2011، أي بعد شهرين على اندلاع ثورة الـ25 من يناير التي أطاحت بمبارك بعد 30 عاما قضاها في سدة الحكم. وبعد محاكمات طويلة، تم تبرئة مبارك من تهمة قتل المتظاهرين إبان أيام الثورة الـ18.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان