رئيس التحرير: عادل صبري 10:40 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هيلاري كلينتون تفضح مؤامرة ترامب للإطاحة بموظفي البيت الأبيض

هيلاري كلينتون تفضح مؤامرة ترامب للإطاحة بموظفي البيت الأبيض

صحافة أجنبية

هيلاري كلينتون

"ذا هيل":

هيلاري كلينتون تفضح مؤامرة ترامب للإطاحة بموظفي البيت الأبيض

محمد البرقوقي 19 سبتمبر 2018 13:41

وصفت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مقالة الرأي السرية التي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بـ "البشعة"، ورفعت من احتمالية قيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعملية "تطهير" لموظفي الإدارة الأمريكية ممن يشتبه في ولائهم له.

وتوقعت كلينتون التي خسرت في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 أمام منافسها الجمهوري ترامب، أن الأخير "سيتخلص من الناس بالجملة" في البيت الأبيض، وستصبح سلوكياته غير قابلة للتفسير وبصورة متزايدة، إذا لم يقم الديمقراطيون بفحص صلاحياته ومراجعتها عبر الفوز بأغلبية المقاعد في مجلسي النواب أو الشيوخ خلال انتخابات التجديد النصفي للكونجرس المقررة في نوفمبر المقبل.

 

تصريحات كلينتون جاءت خلال ظهورها ضيفة في برنامج "ذا ريتشيل مادو شو" الذي يّذاع على شبكة "إم إس إن بي سي" التليفزيونية الأمريكية والتي قالت فيها أيضا:" ما أقلق منه يا ريتشيل هو أنه وبعد الانتخابات المقبلة، سيقوم هذا الرئيس بتسريح من في البيت الأبيض بالجملة،" وفقا لما نشرته  صحيفة "ذا هيل" الأمريكية.

 

وأضافت كلينتون: "وإذا لم نسيطر نحن (الديمقراطيين) على المقاعد في أي من غرفتي الكونجرس، فسيصبح ترامب خارج السيطرة على نحو أكبر، وستكون تصرفاته غير مفسرة".

 

وواصلت كلينتون حديثها الناري عن ترامب بقولها:" سيقوم بتسريح كل الأشخاص في البيت الأبيض، سيقوم بتسريح من في إدارته ممن يعتقد أنهم لا يدينون له بالولاء والطاعة، ويتسببون في تقويض حكمه".

 

من ناحية أخرى وصفت كلنيتون التي شغلت منصب وزيرة الخارجية الأمريكية في عهد الرئيس الراحل السابق باراك أوباما مقالة رأي السرية التي أوردتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بـ "المروعة".

 

كاتب المقالة التي نٌشرت بتاريخ الـ5 من سبتمبر الجاري، والذي تم تحديد هويته بأنه مسؤول رفيع في البيت الأبيض،قال إن ثمة "تمرد" داخل إدارة ترامب والذي أحيانا يعمل "لإحباط أجزاء من أجندته، وأسوأ ميوله وتوجهاته".

 

كانت كلينتون قد ذكرت في السابق وخلال ظهور لها أيضا على برنامج"ذا ريتشيل مادو شو" بتاريخ الـ14 من سبتمبر 2017 أن "الأشخاص المحيطين بالرئيس" يجب أن "يكونوا خط دفاعنا الأول ضد ترامب، بما يمنعه من عمل شيء قد يكون له عواقب وخيمة".

 

كانت كلينتون قد دعت الأمريكيين مؤخرا في مقالة نشرتها مجلة "ذا أتلانتيك" الأمريكية إلى الكفاح من أجل المحافظة على المؤسسات الديمقراطية التي يهددها الرئيس دونالد ترامب.

 

ووجهت كلينتون في مقالتها رسالة إلى جموع الشعب الأمريكي قائلة:" نحن بحاجة إلى أن نفعل كل شيء بوسعنا لمحاربة هذا الخطر. ولا توجد لحظة نضيعها".

 

وشنت مقالة كلينتون، التي تحمل عنوان "ماذا حدث" هجوما ضاريا على وحشية السياسات التي ينتهجها الرئيس الأمريكي، بدء من اعتقال الأطفال على الحدود إلى "الإهمال الجسيم لـ بورتريكو".

 

وواصلت كلينتون:" الرسالة التي يبعث بها ترامب عبر عدم اكتراثه بـ وأيضا عدم احترامه لبعض الأمريكيين، لا يمكن تجاهلها. إنه يقول إن البعض منا لا ينتمون إلى هذا البلد، وأن كل النا لم يُخلقوا سواسية".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان