رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة سويسرية: مصر تكافح من أجل «الذهب الأزرق»

صحيفة سويسرية: مصر تكافح من أجل «الذهب الأزرق»

أحمد عبد الحميد 18 سبتمبر 2018 20:46

قالت صحيفة "نويه تسورشر تسايتونج"، السويسرية، إن مصر تقاتل من أجل :"الذهب الأزرق" منذ آلاف السنين ، لأن  نهر النيل هو شريان الحياة بالنسبة لأرض الفراعنة.

 

بحسب الصحيفة،  هناك الكثير من المصريين الذين يعيشون على أرض النيل الخصبة، ولا تغطى المياه  حاجتهم  بالكامل،  وسيتفاقم الوضع إذا بدأ تشغيل سد  النهضة الأثيوبى.

 

أجرت الصحيفة السويسرية، مقابلة مع بعض "المراكبية" النوبيين، الذين يرددون بحماسة أغانى عن النيل.

 

 " محمد" ، المراكبى النوبي ، الذى كان يغنى أغنية  "شمس الأصيل" ، وهى من أغانى النيل المعروفة لدى النوبييين، صرح للصحيفة بأنه يخشى أن يحجب سد النهضة الأثيوبى مياه نهر النيل ، التى تشكل مصدر رزقهم الأساسى.

 

أشارت الصحيفة السويسرية، إلى أن  نهر النيل عرف العالم واحدة من أكثر الثقافات الراقية تطوراً في العالم.

 

 

يعيش سكان القاهرة  في وادي النيل أو الشريط الضيق على طول نهر النيل منذ زمن بعيد ، وبالتالي في منطقة لا تشكل سوى خمسة بالمائة من إجمالي مساحته.

 

لآلاف السنين ولا ينضب شريان الحياة المصري، لكن مع النمو السكاني غير المحدود ، وتغير المناخ والوضع الجيوسياسي المتغير ، تغير الوضع بشكل جذري في القرن الحادي والعشرين، وبات السؤال مطروحًا:  هل تغطى مياه النيل احتياجات المصريين في المستقبل؟

 

وفقا للإحصائيات ، تضاعف عدد السكان  بمصر في السنوات الثلاثين الماضية،  وبات التكدس هائلُا في مدينة القاهرة،  التى يعيش بها  أكثر من 46 ألف  نسمة على كيلومتر مربع واحد.

 

تزويد السكان بالاحتياجات الأساسية بات مهمة شاقة، ولا سيما فى ظل نقص إنتاجية الزراعة المصرية ، ولذلك  60 في المائة من الأغذية المطلوبة يتم استيرادها بالفعل.

 

في الوقت نفسه ، يعاني المزارعون من ندرة المياه وارتفاع مستويات المياه ، الأمر الذي يهدد التربة قبالة الساحل.

 

 إذا انخفض تدفق المياه في النيل في المستقبل بسبب بناء سد ضخم فى أثيوبيا ، يصل مئات الكيلومترات إلى أعلى،  فمن المرجح أن تتفاقم مشاكل الغذاء في مصر بشكل كبير، والكلام للصحيفة.

 

أجرت الصحيفة السويسرية، مقابلة مع رجل مصرى يدعى " إبراهيم عبد الله"، ينتمى إلى محافظة كفر الشيخ، والذى قال بدوره إن الناس يتحدثون كثيراً عن هذا السد في إثيوبيا،  لكن لا أحد يريد أن يعطينا معلومات دقيقة،  وليس لدينا أي توقعات فى هذا الشأن.

 

ويمتلك عبد الله فدانين من الأراضي الزراعية ، يزرع فيهما  الأرز وقصب السكر و البطاطس، وهو والد لابنتين وابن  يعملون معه فى مجال الزراعة.

 

أوضح عبدالله للصحيفة، أنه  يعتمد فى زراعته  على مياه النيل بشكل خاص.

 

يشير الخبراء الزراعيون إلى أن زراعة الأرز  فى دلتا النيل منطقية  من الناحية البيئية، لكنها  تحتاج إلى مستوى مرتفع من المياه العذبة.

 

أوضحت الصحيفة أن  سد النهضة الأثيوبى، الذي يبلغ طوله 1800 متر وارتفاعه 155 متراً تقريباً ، من المقرر الانتهاء من بناءه بحلول نهاية عام 2019.

 

يقع الجدار الخرساني الضخم في منطقة نائية في شمال غرب إثيوبيا ، في منطقة بينيشانغول-غوموز، وهى المنطقة  التى  ستقوم بإغلاق المصدر الرئيسي لنهر النيل.

 

وبحسب شركة الإنشاءات  المكلفة ببناء أكبر سد فى أفريقيا، فإن الخزان الموجود خلف السد يجب أن يحتوي على 74 مليار متر مكعب من المياه،  وهو خزان يبلغ حجمه ثلاثة أضعاف حجم بحيرة كونستانس الألمانية.

 

 عندما يبدأ تشغيل محطة الطاقة الكهرومائية بسد النهضة الأثيوبى  ، من المتوقع أن يصل إنتاج الطاقة إلى 6500 ميغاوات، وهو ما يعادل مرة ونصف مرة من انتاج الطاقة فى  سد أسوان الشهير في مصر.

 

هذا هو السبب الرئيسى لبناء  المشروع الضخم، الذى سوف يمد  اقتصاد أثيوبيا بدفعة هائلة، وستتحول  البلد الأفريقية النامية   إلى  المصدر الرئيسي للكهرباء في المنطقة.

 

المشكلة المركزية بالنسبة لمصر تكمن فى الفترة التي تملأ فيها إثيوبيا الخزان،  لأن طاقة الخزان أعلى من 84 مليار متر مكعب .

 

وفقا لدراسة أجرتها جامعة القاهرة ، قد تضطر مصر إلى التكيف مع خسارة 51 في المائة من مساحتها الزراعية القابلة للاستخدام،  وإذا كان وقت الملء هو ست سنوات ، فإن 17 في المائة من الأراضي الصالحة للزراعة ستجف.

 

 وبالنسبة للحكومة المصرية، فإن جميع السيناريوهات المطروحة من الجانب الأثيوبى غير مقبولة.

 

وبحسب الصحيفة، تواجه مصر العديد من التحديات، ولكن أزمة المياه هي الأكثر خطورة.

 أشارت الصحيفة، إلى عدم وجود  خطة  واضحة  لإنقاذ مياه نهر النيل.

 

على مدى عقود ، لم تكن مصر بحاجة إلى القلق بشأن نصيب الأسد من مياه النيل. والسبب يكمن في تاريخها الاستعماري، وكان إمبراطور  اثيوبيا "منليك الثاني"، قد تعهد  في عام 1902 لبريطانيا،  بعدم بناء سدود على منابع النيل.

 

 وقد ضمن اتفاق عام 1929 ، "حقًا تاريخيًا" لمصر  في  مياه النيل،  وبعد مرور ثلاثة عقود ، اتفق  الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر مع الحكومة العسكرية السودانية،  على أحجام المياه الإلزامية البالغة 55.5 مليار و 18.5 مليار متر مكعب.

 

في عام 1979 أعلنت إثيوبيا عزمها بناء سد على النيل الأزرق، وهدد الرئيس المصري الراحل  أنور السادات بضرب السد بالصواريخ.

 

وتوقع وزير خارجيته ، الأمين العام للأمم المتحدة في وقت لاحق ، بطرس بطرس غالي ، حروبا حول المياه في المنطقة.

 

ورأت  الصحيفة أن الرئيس المصرى "السيسي" ، أكثر مهارة من الرؤساء السابقين،

حيث تحاول حكومته كسب الوقت في المفاوضات مع إثيوبيا والسودان منذ عام 2015، برغم أنه لا يوجد حتى الآن أي اتفاق، ولا سيما على وقت ملء خزان السد.

 

https://www.nzz.ch/international/aegypten-kaempft-um-sein-blaues-gold-ld.1420687

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان