رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: صدق أو لا تصدق .. أحد أمراء «جيش الرب» ضحية

الفرنسية: صدق أو لا تصدق .. أحد أمراء «جيش الرب» ضحية

صحافة أجنبية

دومينيك اونجوين أحد قادة جيش الرب

خلال محاكمته أمام الجنائية الدولية:

الفرنسية: صدق أو لا تصدق .. أحد أمراء «جيش الرب» ضحية

جبريل محمد 18 سبتمبر 2018 19:12

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن محامي "دومينيك اونجوين" أحد أمراء الحرب في أوغندا الذي يحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية في قضايا جرائم حرب، يطالبون ببراءته بزعم أنه أحد ضحايا "جيش الرب" وليس مسئولا عن الجرائم.

 

ونقلت الوكالة عن محامو اونجوين قولهم: إن موكلهم كان ضحية لـ "جيش الرب " في أوغندا الذي كان يختطف الأطفال ويدفعهم للحرب هناك".

 

ويواجه دومينيك اونجوين (43 عاما) 70 تهمة ناتجة عن الجرائم التي ارتكبها في شمال أوغندا أوائل العقد الأول من القرن الحالي كجزء من حركة جيش الرب للمقاومة بقيادة زعيمها الهارب "جوزيف كوني".

 

وقال محاميه "كريسبوس آينا أودونجو" للمحكمة في لاهاي:" دومينيك أونجوين كان ضحية وليس مرتكب الجريمة.. جيش الرب يستخدم الأطفال الذين يختطفهم في الحرب في شمال أوغندا، وقد نشأوا في واحدة من أكثر البيئات وحشية".

 

وأطلق كوني تمردًا دمويًا منذ أكثر من ثلاثة عقود، سعياً إلى فرض نسخته الخاصة من الوصايا العشر في شمال أوغندا.

 

وتقول الأمم المتحدة إن جيش الرب للمقاومة ذبح أكثر من 100 ألف شخص، واختطف 60 ألف طفل منذ تأسيسه منتصف الثمانينات.

 

ويقول ممثلو الادعاء أن اونجوين كان قائدا قويا ومتحمسا لجيش الرب، ومسؤولا عن كتيبة شهيرة في الجيش، والتي اختطفت بين جرائم كثيرة فتيات صغيرات ونساء للعمل كخادمات في المنازل وعبيد جنس.

 

عند افتتاح المحاكمه عام 2016، شهدت المحاكمة شريط فيديو شنيعًا يصور آثار هجوم جيش الرب على مخيم للاجئين، مع صور لأطفال قتلوا وجثث رضع في قبور ضحلة.

 

ومع ذلك فقد جادل الدفاع بأن أونجوين وهو أول متهم أمام المحكمة الجنائية الدولية هو ضحية.

 

وقال محاميه أن اونجوين اختطف نفسه في سن التاسعة وقضى قرابة 27 عاما في قبضة جيش الرب للمقاومة، وبمجرد القبض عليه كضحية، درب وعاش بموجب المراسيم الصارمة لجيش الرب.

 

وأضاف "لقد فقد هويته الحقيقية في حرب الأدغال وأصبح أداة جوزيف كوني ... مجبرة على مشاهدة طقوس عنيفة من الناس يتعرضون للتعذيب والقتل".

 

وأشار إلى أن أونجوين استسلم للقوات الأمريكية الخاصة التي كانت تتعقب كوني في جمهورية أفريقيا الوسطى، ونقل إلى المحكمة الجنائية الدولية.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان