رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صحيفة ألمانية: ماذا يربط قطر بتركيا؟

صحيفة ألمانية:  ماذا يربط قطر بتركيا؟

صحافة أجنبية

أمير قطر مع الرئيس التركي

صحيفة ألمانية: ماذا يربط قطر بتركيا؟

أحمد عبد الحميد 20 أغسطس 2018 18:26

"قطر ليست شريكًا  لتركيا في حلف شمال الأطلسي، ولكن الإمارة، تساعدها في أزمتها الاقتصادية،  هذه  ليست مصادفة"، بحسب تقرير بصحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج للصحفي الألمانى " رينر هيرمان"،

 

واعتبرت الصحيفة أن زيارة الأمير القطري " تميم بن حمد آل ثاني "، إلى  أنقرة لم  تكن مفاجأة.

 

 الأمير القطرى  أول ضيف أجنبي يزور تركيا منذ بداية أزمة العملة التركية يوم الجمعة الماضي.

 

مع زيارته يوم الأربعاء المنصرم، انتعشت الخزينة التركية  ب 15 مليار دولار، وأكد تميم تضامنه مع الرئيس التركى "رجب طيب أردوغان".

 

 من ناحية أخرى ، كانت تركيا أيضًا أول دولة تساعد قطر منذ يونيو 2017 ، عندما بدأت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في عزل الدولة الصغيرة بفرض حظر ما زال قائماً حتى اليوم.

 

ومنذ ذلك الحين ، ظلت تركيا تقدم المنتجات التي لم تعد قطر قادرة على الحصول عليها من جيرانها بحسب التقرير.

 

وأوضحت الصحيفة أن كلتا الدولتين تركيا وقطر،  تشتركان فى دعمهما للإخوان المسلمين، فى شراكة إستراتيجية أصبحت قريبة بشكل متزايد في السنوات الأخيرة.

 

عندما حطمت التظاهرات الجماهيرية النظم القديمة في العالم العربي في عام 2011 ، اتحدت  الدولتان،  وبدا  كلاهما أنهما وسطاء  لجماعة الإخوان المسلمين، بحسب الصحيفة.

 

 

ولفت التقرير إلى  أن  المملكة العربية السعودية وقفت بالمرصاد لدولتى قطر وتركيا،  وكانت  الأقوى فى التصدى للدعم التركى القطرى لجماعة الإخوان المسلمين،  وهذا ما جعل تركيا وقطر تقتربان  لبعضهما البعض.

 

وأصبح رئيسا الدولتين ، أردوغان وتميم بن حمد آل ثاني ، الذي خلف والده في عام 2013 ، صديقين حميمين، تلتقي عائلاتهما بشكل دائم، بحسب الكاتب الألمانى.

 

 علاوة على ذلك، أنشأت تركيا قاعدة عسكرية في قطر.

 

أشار الكاتب الألمانى إلى التشابك الاقتصادى الراهن  والوثيق بين دولتى قطر وتركيا.

 

  واستثمرت قطر ، فوائضها الضخمة من صادرات الغاز ، بكثافة في تركيا في السنوات الأخيرة.

 

وبحسب الكاتب، استحوذ بنك قطر الوطني ، أحد أكبر البنوك في العالم العربي، على بنك " QNB Finansbank " التركي القطري، وتعتبر  15 في المئة من أصوله لديها خيط تركي.

 

وقام  البنك التجاري القطري بشراء  الترناتيف بنك التركي، ويشعر البنكان الآن بتداعيات انهيار عملة الليرة التركية بشكل مباشر.

 

 بالإضافة إلى ذلك ، تعتبر قطر واحدة من كبار المستثمرين في سوق العقارات التركية.

 

 أوضح الكاتب أن قطر  مهتمة للغاية بالاستقرار الاقتصادي لتركيا،  مشيرًا إلى  تصريحات السفير القطري في أنقرة،  بأن الشعب  القطرى اشترى  ما يقدر بملايين الدولارات من الليرة التركية خلال الأيام القليلة الماضية لدعم العملة.

 

https://www.dw.com/de/gastkommentar-was-katar-mit-der-t%C3%BCrkei-verbindet/a-45116003

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان