رئيس التحرير: عادل صبري 05:52 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

استطلاع رأي: 59% من الأمريكيين لا يحبون ترامب

استطلاع رأي:  59% من الأمريكيين لا يحبون ترامب

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

استطلاع رأي: 59% من الأمريكيين لا يحبون ترامب

محمد البرقوقي 15 أغسطس 2018 09:46

كشف 31% من المواطنين الأمريكيين عن حبهم لشخص الرئيس دونالد ترامب، فيما قال 59% منهم خلاف ذلك.

هذا ما أظهرته نتائج استطلاع رأي حديث أجرته جامعة كوينيبياك الأمريكية والتي وجدت أيضا أن ثلثي الناخبين الجمهوريين ( ما يعادل نسبته 66%) قالوا إنهم يحبون ترامب، بينما شاركهم 8% فقط من الديمقراطيين نفس الرأي، بحسب ما نشرته وكالة "شينخوا" الرسمية الصينية للأنباء.

 

ومن بين المستقلين، قال 24% إنهم يحبون الرئيس الأمريكيين، بحسب الاستطلاع.

 

وحصل قطب العقارات والملياردير الأمريكي المثير للجدل على تصنيفات أفضل من الرجال والسيدات. فقد وجدت الدراسة أن 36% من الرجال، و27% من السيدات قالوا إنهم يحبون ترامب.

 

في غضون ذلك يوافق عدد أكبر من المشاركين في الاستبيان على السياسات التي ينتهجها ترامب، بأكثر من شخصيته. وبوجه عام قال 43% إنهم يوافقون على سياسات ترامب، في حين رفضها 54%.

 

ومن بين الديمقراطيين، يوافق 6% فقط على سياسات ترامب، قياسا بـ 40% من المستقلين، و86% من الجمهوريين.

 

أجريت دراسة كوينيبياك التي اشتملت على 1.175 شخصا، خلال الفترة من 9-13 أغسطس الجاري، وبلغ معدل هامش الأخطاء بها 3.4 نقطة مئوية.

 

كانت دراسة مسحية منفصلة أظهرت أن شعبية  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم تتجاوز نسبتها الـ50 في المتوسط منذ وصوله إلى البيت الأبيض رسميا في الـ 17 من يناير 2017.

 

وأظهرت نتائج الدراسة التي أجرتها مؤسسة "راسموسن ريبورتس"  أن 49% من المشاركين فيه لم يوافقوا على أداء ترامب الرئاسي.

 

وأوضحت النتائج تقييمات عالية في شعبية الرئيس الأمريكي بدرجة حتى تفوق نظيرتها من جانب أي شركة أخرى متخصصة في الدراسات المسحية.

 

كان استطلاع رأي أخر أجراه معهد "جالوب" الأمريكي لاستطلاعات الرأي في يونيو الماضي قد خلص إلى أن شعبية الرئيس الأمريكي بلغت أعلى مستوى لها منذ استلامه السلطة.

 

وكشفت نتائج الدراسة أن 45% من الأمريكيين راضون عن أداء ترامب، كما أشار الاستطلاع إلى أن 90% من الذين أعربوا عن رضاهم هم من الجمهوريين، وهو ما يبين أن أداء ترامب لا يتمتع بشعبية لدى الديمقراطيين.

 

وأضافت الدراسة شعبية ترامب منذ تسلمه السلطة أقل من شعبية أسلافه خلال الفترة ذاتها من حكمهم.

 

كان السياسي وعالم الاجتماع الأمريكي، جون زغبي قد صرح في السابق بأن نصف الشعب الأمريكي يؤيد سياسة ترامب الاقتصادية، فيما يؤيد حوالي 40% فقط سياسته الخارجية.

 

وفي العشرين من يناير الماضي كشفت وسائل إعلام أن شعبية دونالد ترمب شهدت تراجعا واضحا لدى الرأي العام مع مرور عام على تنصيبه. وذكر استفتاء محلي أن شعبية ترمب بلغت 38%، وهي أقل نسبة يشهدها رئيس أمريكي في عامه الأول بالبيت الأبيض.

 

 وكان جورج بوش الابن أكمل عامه الأول في البيت الأبيض بشعبية بلغت 86% وجون كيندي 77%.

 

وحظي كل من بيل كلينتون وباراك أوباما بدعم ما بين 55% و59% من الأمريكيين بعد مرور عام بعد وصولهم الحكم، ليكون ترامب الأقل شعبية في تاريخ رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان