رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد وثائق "كارتر بيج".. هل باتت أيام ترامب معدودة؟

بعد وثائق كارتر بيج.. هل باتت أيام ترامب معدودة؟

صحافة أجنبية

دونالد ترامب وكارتر بيج

شبكة أمريكية:

بعد وثائق "كارتر بيج".. هل باتت أيام ترامب معدودة؟

محمد البرقوقي 22 يوليو 2018 12:59

أفرج مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف بي آي" عن وثائق تظهر أن كارتر بيج مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسياسة الخارجية خلال الحملة الرئاسية في العام 2016، كان يتآمر مع الحكومة الروسية، ما يلقي بالشكوك مجددا حول مستقبل ترامب في البيت الأبيض.

 

هكذا استهلت شبكة "إيه بي سي نيوز" الإخبارية الأمريكية تقريرا سلطت فيه الضوء على الوثائق التي التي كشف عنها "إف بي آي" في وقت متأخر من مساء أمس السبت والتي شملت 412 صفحة احتوت على طلبات مراقبة من قبل محكمة مراقبة الاستخبارات الأجنبية وأوامر الإحاطة المتعلقة بالتحقيق مع بيج في هذا الخصوص.

 

وجاء في طلب المراقبة الذي تقدم به "إف بي آي" في العام 2016:" مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقد أن بيج قد تعاون وتأمر مع الحكومة الروسية".

 

وتضمنت الوثائق أيضا طلبات مراقبة وأوامر أحالة مجددة تم التقدم بها في العام 2017، أي بعد وصول ترامب إلى البيت الأبيض.

 

من جانبه نفى بيج أن يكون عميلا للحكومة الروسية، مؤكدا براءته من كافة التهم المنسوبة إليه.

 

وأضافت الوثائق:" (إف بي آي) يعتقد أن جهود الحكومة الروسية كان يتم تنسيقها مع بيج وربما أفراد أخرين على صلة بحملة ترامب".

 

وتابعت:" بيج قام بتأسيس علاقات مع مسؤولين في الحكومة الروسية، من بينهم ضباط في جهاز الاستخبارات الروسية".

 

وفي أول ردة فعل من جانبهم على الوثائق زعم سياسيون جمهوريون أن "إف بي آي" قد اتخذ خطوات غير محسوبة حينما أستصدر أمرا لمراقبة بيج في أكتوبر من العام 2016، أي بعد فترة وجيزة من تركه العمل في حملة ترامب.

 

أما نانسي بيلوسي، زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب فقد قالت في بيان إن "تلك الوثائق تقدم دليلا واضحا على تنسيق روسيا مع كارتر بيج، المسؤول البارز في حملة ترامب بهدف تقويض والتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في 2016".

 

وأضافت بيلوسي بأنه ينبغي على الجمهوريين التوقف عن محاولة عرقلة التحقيقات " من أجل أمننا القومي والديمقراطية في بلادنا".

 

ويوصف بيج، البالغ من العمر 47 عاما وهو من نيويورك، بأنه مستشار في شؤون الطاقة ورجل أعمال له اهتمامات بالسياسة الخارجية، كما وصفه عميل بالاستخبارات الروسية حاول تجنيده في موسكو عام 2013 بأنه "أحمق".

 

وتخرج بيج من الأكاديمية البحرية الأمريكية وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة نيويورك ويتحدث الروسية وتعرف على روسيا من خلال عمله كموظف بمكتب مؤسسة ميرل لينش في موسكو بين عامي 2004 و2007 .

 

وسجلت الاستخبارات الأمريكية حديثا للعميل الروسي فيكتور بودوبني قال فيه:" أراد أن نلتقي ثم تراجع، أعتقد أنه أحمق ونسى من أنا. بالإضافة إلى أنه كتب لي بالروسية ليتمرن على ممارسة اللغة."

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان