رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بعد رفض مصر قانون الدولة القومية اليهودية.. المشكلات تلوح في الأفق

بعد رفض مصر قانون الدولة القومية اليهودية.. المشكلات تلوح في الأفق

صحافة أجنبية

الكنيست الإسرائيلي

شينخوا:

بعد رفض مصر قانون الدولة القومية اليهودية.. المشكلات تلوح في الأفق

محمد البرقوقي 21 يوليو 2018 19:42

البيان يسلط الضوء على العقبات المحتملة التي ستظهر بعدما نص القانون على أن تكون القدس المحتلة عاصمة موحدة لدولة إسرائيل.

هكذا علقت وكالة "شينخوا" الصينية الرسمية للأنباء على البيان الذي أصدرته مصر وأعلنت فيه رفضها الكامل للقانون الجديد الذي أقره الكنيست الإسرائيلي أمس الأول الخميس والذي ينص على أن "اليهود وحدهم هم من لهم حق تحديد المصير في البلاد".

 

وذكر البيان الصادر عن وزارة الخارجية المصرية أن "القانون يكرس مباديء الاحتلال والتمييز العنصري، ويقوض أيضا حل السلام الدائم والشامل للقضية الفلسطينية".

 

القانون الجديد الذي يحمل اسم "الدولة القومية اليهودية" يجعل اللغة العبرية هي اللغة الرسمية في دولة الاحتلال، كما يجعل القدس عاصمة أبدية للكيان الصهيوني. ويمنح التشريع الجديد أيضا الشتات اليهودي في الخارج حق العودة لإسرائيل.

 

وأكد بيان وزارة الخارجية أن القانون سيؤثر على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين لبلادهم.

 

وتابع البيان:" القانون يهدد مسألة التوصل لأي تسوية للقضية الفلسطينية في المستقبل، جنبا إلى جنب مع فرص السلام والجهود المبذولة لتشجيع الجانبين على استئناف مفاوضات السلام".

 

وطرحت مصر الأسبوع الماضي مبادرة على كل من حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة فتح، بهدف إنهاء الانقسام الداخلي ودفع مباحثات المصالحة المتعثر منذ ديسمبر من العام الماضي. ولاقت تلك المبادرة ترحابا من حماس التي تسيطر على قطاع غزة.

 

وتابع البيان:" تؤكد مصر على موقفها الصارم إزاء الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها إقامة دولة فلسطينية مستقلة".

 

وطالب البيان المجتمع الدولي بالاضطلاع بدوره للمحافظة على الحقوق التاريخية والمشروعة للفلسطينيين، والدفع في اتجاه استئناف المفاوضات على أساس حل الدولتين.

 

وبعد إقرار القانون ورد النواب العرب في الكنيست الإسرائيلي بغضب ووصف بعضهم القانون بأنه "عنصري ويؤسس للفصل العنصري"، ولوح أحدهم بعلم أسود ومزق آخرون مسودة القانون.

 

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بخطوة إقرار القانون باعتبارها "لحظة حاسمة".

 

وقال نتنياهو: "بعد 222 عاما من إعلان (ثيودور) هيرتزل (مؤسس الحركة الصهيونية الحديثة) لرؤيته، حددنا بهذا القانون مبدأ وجودنا الأساسي".

 

لكن لقانون ينذر بالتسبب بالمزيد من الاغتراب للأقلية الكبيرة في إسرائيل من عرب 48 الذين ظلوا يشكون طويلا من التهميش والتمييز ضدهم.

 

وصوت الكنيست بغالبية اثنين وستين صوتا لصالح القانون بعد نقاشات محتدمة استمرت منذ ظهر الأربعاء.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان