رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«ميرور»: اكتشاف سقارة الأثري يُحيي آمال فك لغز التحنيط

«ميرور»: اكتشاف سقارة الأثري يُحيي آمال فك لغز التحنيط

صحافة أجنبية

الكشف الأثري تضمن 35 مومياء

«ميرور»: اكتشاف سقارة الأثري يُحيي آمال فك لغز التحنيط

بسيوني الوكيل 15 يوليو 2018 15:04

قالت صحيفة "ميرور" البريطانية إن علماء آثار مصريون يأملون في أن يساعد اكتشاف أثري جديد في التوصل للزيوت التي استخدمها قدماء المصريين في تحنيط الموتى.

وأشارت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إلى أن الخبراء كشفوا أمس عن تفاصيل الاكتشاف "المذهل" الذي عثروا عليه في أبريل الماضي، موضحة أنه تضمن غرفة دفن عمرها 2000 عاما وورشة تحنيط غرفة دفن و35 مومياء.

 

ونقلت عن رمضان بدري حسين رئيس المجموعة التي اكتشفت الموقع الآثري:"هذا الاكتشاف سوف يضيف أمرين في غاية الأهمية، الأول وهو نوع الزيوت المستخدمة في التحنيط والماكياج الكيميائي.. لذلك سنكون قادرين على تحديد الأنواع الدقيقة للزيوت المستخدمة".

وأعلنت وزارة الآثار المصرية السبت كشف ورشة تحنيط وعدد من المومياوات الفرعونية في منطقة سقارة في الجيزة غرب القاهرة.

 

وقالت الوزارة في بيان إن البعثة المصرية - الألمانية نجحت «في الكشف عن ورشة كاملة للتحنيط ملحق بها حجرات للدفن، تحتوي على مومياوات تعود إلى الاسرتين السادسة والعشرين والسابعة والعشرين (664-404 قبل الميلاد)».

وحصل هذا الاكتشاف أثناء المسح الأثري في منطقة مقابر العصر الصاوي الموجودة جنوب هرم أوناس في سقارة.

 

كما عثرت البعثة على «قناع مومياء مذهب ومطّعم باحجار نصف كريمة كان يغطي أحد المومياوات».

 

وقال بدري إن «القناع يخص كاهناً من العصر الصاوي» ما بين القرنين السابع والسادس قبل الميلاد، مشيراً إلى أن هذه الورشة التي كانت تشهد عمليات تحنيط الجثث هي منشأة ذات تخطيط معماري مستطيل مشيدة من الطوب اللبن واحجار جيرية غير منتظمة الشكل.

 

وكشفت البعثة أيضاً عن «حوضين محاطين بجدران من الطوب اللبن، أغلب الظن أن أحدهما خُصص لوضع ملح النطرون والآخر لإعداد لفائف المومياء الكتانية»، فضلا عن أوان فخارية عليها كتابات بالخطوط المصرية القديمة لمواد وزيوت التحنيط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان