رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مصر تصدر الغاز الطبيعي العام المقبل

مصر تصدر الغاز الطبيعي العام المقبل

صحافة أجنبية

حقل ظهر للغاز الطبيعي

طارق الملا لـ«بلومبرج»:

مصر تصدر الغاز الطبيعي العام المقبل

محمد البرقوقي 25 يونيو 2018 20:49

مصر ربما تكون قد طرحت أخر مناقصة للغاز الطبيعي المسال، في خطوة تمهد السبيل لاستئناف صادرات الغاز العام المقبل.

هكذا استهلت شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية تقريرا قالت فيه إن واردات الغاز الطبيعي المسال المصرية ربما تتوقف في الربع الأخير من العام الجاري، ما يتيح للبلد العربي الواقع شمالي إفريقيا البدء في التصدير في أوائل العام المقبل في الوقت الذي يسهم فيه حقل "ظهر" العملاق الذي اكتشفته شركة "إيني" الإيطالية العملاقة للطاقة، وكذا حقول غاز أخرى في تعزيز الإنتاج في مصر، وتساعد على جذب الاستثمارات الأجنبية، وفقا لما صرح به وزير البترول طارق الملا.

 

وقال الملا في حوار لـ "بلومبرج" من العاصمة النمساوية فيينا:" المناقصة الأخيرة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال قد طرحت لتغطي ثلث متطلبات الإنتاج، والربع الرابع ينبغي أن يكون خاليا من أي عمليات استيراد للسلعة".

 

وأوضح الملا:" لا أعتقد أنه سيكون هناك مزيد من المناقصات بعد تلك المناقصة. أعتقد أن هذا هو السيناريو الحاصل،" مضيفا:" الإنتاح المحلي ينبغي أن يغطي احتياجاتنا".

 

واضطرت مصر إلى استيراد الغاز الطبيعي بأسعار مرتفعة لتلبية احتياجاتها المحية، وفازت شركات "جلينكور بي إل سي" و"ترافيجورا جروب بي تي ليمتيد"،

بمناقصات لتزويد مصر بالوقود في الأعوام الماضية. ومع ذلك فإن اكتشاف "إيني" لحقل "ظهر" قبالة السواحل المصرية في أغسطس من العام 2015 قد غطى كثيرا من الطلب في مصر، بل وربما يسهم في تحقيق فائض في المعروض.

 

وسيرفع "ظهر" إنتاج الغاز إلى 1.7 مليارات متر مكعب من الغاز يوميا بحلول أغسطس المقبل من 1.2 مليارات متر مكعب، بحسب تصريحات الملا.

 

ويبلغ إجمالي إنتاج مصر من الغاز 6 مليارات متر مكعب يوميا، وينبغي أن يزيد هذا إلى 6.5 مليارات متر مكعب بحلول سبتمبر، وفقا لوزير البترول.

 

وأردف الملا بأنه ما إن تحقق مصر فائضا كافيا من الغاز، ستشرع على الفور في تعويض الشركات التي لها حق تشغيل محطات تصدير الغاز الطبيعي المسال في مصر، من بينها "رويال دوتش شل" و"يونيون فينوزا إس إيه",

 

وأشارت الملا إلى أن بلاده تتوقع جذب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 10 مليارات دولار خلال العامين الحالي والمقبل في صناعة النفط والغاز بها.

 

وقال الملاد إن الحكومة المصرية طبقت تسعيرة مرنة للغاز بهدف تشجيع الاستثمارات وتعزيز المعروض، لافتا إلى أن مصر في السابق كانت تدفع سعرا ثابتا بقيمة 2.65 دولار لكل ألف قدم مكعب، قبل أن تحدد السعر عند نطاق يتراوح من 3 دولار لى 5.88 دولار.

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان