رئيس التحرير: عادل صبري 03:06 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فتاة مصرية تحكي معاناتها مع «الشعر المجعد»

فتاة مصرية تحكي معاناتها مع  «الشعر المجعد»

صحافة أجنبية

إيمان الديب

فتاة مصرية تحكي معاناتها مع «الشعر المجعد»

أحمد عبد الحميد 20 يونيو 2018 18:51

أجرت صحيفة "آر جوار تسايتونج"، السويسرية، حوارًا مع فتاة مصرية تدعى "إيمان الديب" عانت الأمرّين بسبب "شعرها المجعد وعدم تقبل المجتمع له".

 

وأضافت أنها لم تتحمل  الحياة في مصر، بسبب  شعرها المجعد، الذي سبب لها انتقادات متكررة من أناس مصريين  محيطين بها، ولذلك فضلت الإقامة فى إسبانيا.

 

 واعتادت إيمان على فرد شعرها  بشكل متكرر في وقت سابق، حيث يعتبر البعض هذا النوع من الشعر وكأنه "نقص جمالي".

 

  والآن تعيش الفتاة الشابة البالغة من العمر 26 عامًا في إسبانيا التي تختلف فيها نظرتها للجمال.

 

وقالت الفتاة الشابة، التي تعيش في مدينة غرناطة الإسبانية،  للصحيفة السويسرية: إن الناس فى مصر  يعتقدون أن تجعيد الشعر، مشكلة ضخمة، الأمر الذي أثر بشكل كبير على صحتها النفسية.

 

وأضافت "إيمان"، أنها لم تشعر قط، وهي في مرحلة الطفولة، بأن شعرها الخشن مشكلة؛ لأنها كانت تصفف شعرها القصير مثل الأولاد.

 

وعندما كبرت وأصبحت شابة، تغير هذا الشعور، لأنها  سمعت تعليقات سخيفة من الأطفال والكبار،  مثل "أنت قبيحة، شعرك فظيع ".

 

وبحسب قولها، تحملت "إيما "،  ضغوط المجتمع، وأرادت أن تبدو مثل الفتيات الأخريات. لذلك اعتادت الذهاب  إلى صالون لتصفيف الشعر مرة أو مرتين في الأسبوع.

 

كما أثرت تلك الانتقادات اللاذعة  سلبًا على حياتها العاطفية؛ لأن شعرها لم يرضِ العديد من الشباب المصريين بدعوى أنه لا يتوافق مع معايير الجمال.

 

ولفتت الديب أن الاختلاف هو مشكلة في كل مكان، لكنها لا تريد أن تعيش هكذا، ولذلك هاجرت إلى إسبانيا، من أجل الحرية،  حيث تستطيع أن ترتدى ملابس  مفتوحة وتصفف شعرها كيفما تشاء دون انتقادات من المحيطين.

 

 ومضت تقول : "من حقي أن أكون حرة، ومن حق أي شخص أن يختار البلد الذي يستوطن به، ولا سيما عندما يتعلق الأمر بالتمييز".

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان