رئيس التحرير: عادل صبري 12:06 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بسبب أطفال المهاجرين .. ميلانيا تهاجم سياسة أمريكا  

بسبب أطفال المهاجرين .. ميلانيا تهاجم سياسة أمريكا  

صحافة أجنبية

السلطات الأمريكية تعزل أطفال المهاجرين عن آباءهم

ذا صن:

بسبب أطفال المهاجرين .. ميلانيا تهاجم سياسة أمريكا  

بسيوني الوكيل 18 يونيو 2018 14:11

قالت صحيفة "ذا صن" البريطانية إن السيدة الأولى في الولايات المتحدة ميلانيا ترامب انتقدت سياسة الهجرة الأمريكية التي تُقسم الأسر التي دخلت البلاد بشكل غير قانوني.

وأجرت السيدة الأولى تدخلا نادرا في النزاع السياسي بقولها:" أكره أنا أرى الأطفال يفصلون من أسرهم"، بحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة على موقعها الإلكتروني.

 

وتم وضع البالغين الذين دخلوا الولايات المتحدة بعيدا عن نقاط العبور الرسمية في مقر احتجاز، ويمكن أن يواجهوا محاكمة جنائية لدخولهم البلاد بشكل غير قانوني.

 

وتسبب هذا في الاحتفاظ بمئات الأطفال في مراكز احتجاز معزولة عن آباءهم المحتجزين مع باقي البالغين

 

وجاءت تعليقات السيدة الأولى بعد أن حاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يلقي باللوم على خصومه الديمقراطيين في تغريدة.

 

وكتب ترامب في حسابه على تويتر:" الديمقراطيون يمكن أن يصلحوا تقسيمهم القسري للعائلات على الحدود بالعمل مع الجمهوريين على تشريع جديد من أجل التغيير".

 

وأضاف:" ومن أجل هذا نحتاج انتخاب المزيد من الجمهوريين في نوفمبر. الديمقراطيون جيدون في 3 أشياء فقط: الضرائب المرتفعة، ومعدلات الجريمة المرتفعة، وضع العقبات".

وعقب تغريدة ترامب، ميلانيا أصدرت بيانا نادرا يقول إنها "تؤمن بالحاجة إلى بلد يلتزم بجميع القوانين، لكنا بحاجة أيضًا لبلد يحكم بالقلب". وأضافت أنها "تأمل في أن يحصل توافق حول إصلاح سياسات الهجرة بشكل ناجح".

 

وتأتي تصريحات زوجة الرئيس الأمريكي عقب تصاعد الجدل حول سياسة ترامب الصارمة تجاه المهاجرين غير الشرعيين.

 

والجمعة الماضية، أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أن السلطات فصلت 1995 طفلا عن ذويهم من المهاجرين غير الشرعيين، خلال ستة أسابيع، بين 19 أبريل و31 مايو الماضيين، حسبما نقلت صحيفة نيويورك تايمز.

 

ولفتت الوزارة، إلى أن أولئك الآباء يواجهون اتهامات جنائية لعبورهم بصورة غير شرعية الحدود مع المكسيك إلى داخل الولايات المتحدة.

 

وانضمت السيدة الأولى السابقة لورا بوش، زوجة الرئيس الأسبق، جورج دبليو بوش، على خط الجدل، واصفة سياسة فصل الأطفال بـ "القاسية" و"غير الأخلاقية"، مضيفة: «يجب على حكومتنا أن لا تقوم بأعمال تخزين الأطفال في صناديق أو القيام بخطط لوضعهم في مخيمات في الصحراء خارج ال باسو».

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان