رئيس التحرير: عادل صبري 11:16 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

سفير روسي: الاتحاد الأوروبي يرفض إعادة إعمار سوريا

سفير روسي: الاتحاد الأوروبي يرفض إعادة إعمار سوريا

أحمد عبد الحميد 25 أبريل 2018 18:52

 أجرت صحيفة "تاجس شاو"، الألمانية مقابلة مع السفير الروسي لدى الاتحاد الأوروبي " فلاديمير تشيزوف"، انتقد خلالها ما وصفه بموقف الاتحاد الأوروبي المتعنت تجاه إعادة إعمار سوريا، مما يضر بالمدنيين.

 

جاءت هذه المقابلة على هامش  مؤتمر بروكسل الثاني لدعم مستقبل سوريا.

 

وأضاف  الاتحاد الأوروبي يجب أن يتحمل جزءًا كبيرًا فى عملية إعادة سوريا، ولابد أن يعيد النظر فى موقفه تجاه رفضه هذا الأمر.

 

وبسؤاله عن  مقدار المال اللازم لإعادة إعمار سوريا، قال "تشيزهوف"،  إنه حريص على عدم ذكر مبالغ بعينها، ولكنّه أكد على أن عملية إعادة البناء  ستتكلف مئات المليارات من اليورو.

 

ومضى السفير الروسى يقول:  "هناك إجماع واسع على المساعدات الإنسانية. ولكن عندما يتعلق الأمر بإعادة البناء ، فإن المواقف تصير مختلفة للغاية،  فهناك منهجية خاصة  بالاتحاد الأوروبي ، مفادها  أن إعادة الإعمار يمكن أن تبدأ فقط إذا كانت هناك تغييرات  سياسية في سوريا، أو عملية  ( انتخابات حرة)، الأمر الذى ترفضه روسيا بشكل قاطع".

 

وتابع: "العالم بأسره يعرف مدى تجزئة المجتمع السوري، فلا تزال هناك مناطق فى سوريا يسيطر عليها الإرهابيون،  وهناك انقسامات بين مختلف الفئات المجتمعية في البلاد، كما أن أي عملية سياسية تتطلب المزيد من الوقت،  وفي الوقت نفسه يعاني السكان العاديون".

 

وبحسب السفير الروسى، فإنه  إذا كان الاتحاد الأوروبي يريد أن ينتظر تغييرات سياسية في سوريا ، فلن تكون هناك إعادة بناء بهذه السرعة،  واصفًا الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي فى هذا الشأن بالمتعنت.

 

وبسؤاله،  "ماذا تريد روسيا أن تفعله من أجل إعادة الإعمار؟"،  أجاب أن موسكو قدمت مجموعة من المعدات لإزالة الحطام وإعادة بناء المنازل والكهرباء وإمدادات المياه، زاعما أن الحياة قد عادت مجددا لمدينة حلب.

 

وأردف: " آمل أن تأتي اللحظة التى يعيد الاتحاد الأوروبي النظر في موقفه، فهو يؤيد المساعدات الإنسانية ، ويرفض إعادة الإعمار، حتى تحدث تغييرات سياسية في سوريا،  ويبدو لي هذا مستحيلًا  في هذه المرحلة ، لأن على الاتحاد الأوروبي أن ينتظر وقتًا طويلاً حتى تتم هذه العملية"

 

 

 وبسؤاله عن  مدى الأضرار الناتجة عن القنابل  الروسية التي تسقط على المدنيين فى سوريا ، قال السفير الروسى: قدمنا ​​الدعم الجوي للعمليات البرية للجيش السورى، ودمر السلاح الجوى الروسي قواعد الإرهابيين،  بما في ذلك مقارهم، ومنشآتهم العسكرية، والأنفاق، ولكننا لم نمس المدنيين على الإطلاق. لدينا   ما يكفي من المعلومات الاستخبارية والمصادر لتفادي الأهداف الخاطئة".

 

وبسؤاله: "لماذا يجب أن يدفع  الاتحاد الأوروبي لإعادة اعمار سوريا،  وهو لم  يسقط قنابل على المنشآت والمبانى السورية، بخلاف روسيا؟"، أجاب السفير الروسى،  أن موسكو  لا تتوسل من الاتحاد الأوروبى القيام بذلك لكن انهاء الصراع السورى يصب فى مصلحته.

 

وفسر ذلك قائلا:  " كل خطوة إيجابية من الاتحاد الأوروبى تحسن المناخ العام للعلاقات مع روسيا، وسيؤدي ذلك بالطبع إلى تحسين صورة الاتحاد الأوروبي في الشرق الأوسط ، التى تعتبر صورة غير مثالية حتى الآن"

 

واختتم قائلا: " عدم اتمام اعادة اعمار  سوريا، من شأنه أن يقود إلى   المزيد من الصراع فى سوريا، وما نريد جميعًا تجنبه هو امتداد هذا الصراع ، الذى أدى إلى الانقسامات العرقية والثقافية والدينية".

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان