رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أول مدربة ملاكمة سعودية: شكرا ولي العهد

أول مدربة ملاكمة سعودية: شكرا ولي العهد

صحافة أجنبية

هالة الحمراني أول مدربة ملاكمة بالمملكة

في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية

أول مدربة ملاكمة سعودية: شكرا ولي العهد

أحمد عبد الحميد 23 أبريل 2018 19:03

أجرت صحيفة بيلد الألمانية مقابلة مع هالة الحمراني  أول مدربة للملاكمة داخل المملكة السعودية عبرت خلالها عن امتنانها لولي العهد السعودي محمد بن سلمان للإصلاحات الملموسة التي تتعلق بأوضاع المرأة داخل الدولة النفطية.

 

 "هالة الحمراني" مولودة  لأب سعودي وأم أمريكية وهي لاعبة ملاكمة محترفة حازت على الحزام الأسود في لعبة الـ”جوجتسو” اليابانية لفنون القتال والدفاع عن النفس وهي في عمر الـ 16 عامًا.

 

الحمراني  التي بلغت من العمر 41 عامًا،  استغلت مبادرات الانفتاح وتخفيف القيود الاجتماعية لتفتتح صالة تدريب فنون القتال للنساء فقط في جدة غرب السعودية مؤكدة على حق المرأة في ممارسة التمارين الرياضية والدفاع عن نفسها.

 

 وشرحت الحمراني للصحيفة الألمانية أن بعض النساء يبتعدن عن ممارسة اللعبة العنيفة، لأن أزواجهن وأشقائهن لا يقبلون التغيير.

 

وتعرضت "هالة"، المولودة  من أب سعودي وأم أميركية ، للهجوم  الحاد من الكثير من الأوساط السعودية، ولكنها استمرت فى تحقيق حلمها،  حيث سافرت للولايات المتحدة الأمريكية، لإكمال دراستها، ثم عادت إلى وطنها  الأم  لتقدم دروسًا فى الملاكمة عبر  صالة الألعاب الخاصة بها فى جدة.

 

ومضت هالة تقول: "نحن لا نفعل أي شيء خاطئ. مثل هذه التعليقات الناقدة تنشأ من الخوف والجهل وقلة الخبرة،  إنها تلهمني  روح التفاؤل بشكل أكبر، حصلنا أخيرا على دعم من  ولي العهد، الذى يساعدنا كثيرًا".

 

وأضافت: " السعودية كانت منغلقة إلى حد كبير، فكانت الرحلات السياحية منعدمة، باستثناء  رحلات الحج إلى مكة والمدينة المنورة، وكانت هناك تفسيرات صارمة خاصة بالإسلام ، ولكن الآن هناك مسار جيد  للانفتاح".

 

واستطردت  حديثها مع مراسلة صحيفة بيلد قائلة: " المسؤول عن هذا الانفتاح هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

 

وأشارت إلى أن بن سلمان يجمع بين القوة والانفتاح فقد كان وراء قرار إلقاء القبض على كبار المسؤولين والشخصيات العامة وأعضاء في العائلة المالكة في نوفمبر الماضي بتهمة الفساد، لكنه من ناحية أخرى  يقود الإصلاحات بخطى مدهشة، فيفتتح دور السينما ، ويشجع  على ظهور مغنيين البوب ​​، ويمنح النساء المزيد من الحقوق، بحسب الحمراني.

 

 

جاء ذلك في سياق تحقيق مطول حول الإصلاحات  التى قام بها ولى العهد "محمد بن سلمان"، فى المملكة العربية السعودية، وأجرت مراسلة الصحيفة "ميريام هولشتاين"، حوارات فى مدينة جدة السعودية بشأن تلك التحديثات.

 

وقالت الصحيفة، إن دور السينما والحفلات الموسيقية وقيادة المرأة للسيارات، وتوجهها إلى ملاعب كرة القدم، أمور مستحسنة وجديدة على المملكة العربية السعودية، ولكن المرأة السعودية لا تزال فى حاجة إلى المزيد من الحقوق.

 

وعلى كورنيش الشاطئ في مدينة جدة على البحر الأحمر ، يتجول  الأزواج والعائلات فى نزهة  مسائية، ولكن في الوقت الذي يتجول فيه الرجال بأكمام قصيرة ، فإن وجوه النساء ما زالت مستترة.

 

 وأوضحت الصحيفة، أن النساء الأجنبيات، اللاتى يتجولن فى شوارع جدة بدون حجاب،  تجذب الأنظار بشدة، وهذا دليل على استمرار النظرة المنغلقة فى المملكة.

 

 

وكان ولى العهد السعودى "محمد بن سلمان"،  قد أعلن أنه سيسمح للنساء بقيادة السيارات ، وأوضح أن المرأة لم تعد بحاجة إلى ارتداء العباءة والحجاب طالما بقيت ملابسها  محتشمة.

 

صحيفة بيلد أجرت مقابلة   آخرى مع "نورا المعمر"، السعودية البالغة من العمر  38 عامًا، والتى تنتمى إلى العائلة  المالكة، إذ أن والدتها ابنة أخ الملك سلمان.

 

 

نورا، التى لا ترتدي عباءة تقليدية، ولكنها ترتدى  بنطلون وقميص مطبخ أبيض، رحبت بطاقم مراسلى صحيفة بيلد، في مطعمها  الخاص ، وهو أحد المطاعم الأولى الذى  يقدم الطعام النباتي في المملكة العربية السعودية.

 

نورا  فضلت العمل كشيف فى مطعمها الخاص، بدلا من حياة الرفاهية  التى يعيشها الكثير من السعوديين الأغنياء خلف جدران القصور الملكية، فهى  نرا أرادت شيئًا مختلفًا.

 

سافرت نورا  إلى باريس، لدراسة  فن  الماكياج،  وعادت في عام 2001 ، وسافرت مرة أخرى إلى كثير من بلدان العالم  في عام 2014  للتدريب على فنون الطبخ.

 

 وبالعودة إلى المملكة العربية السعودية ، افتتحت مطعمها ، الذي يتميز بتصميمه الداخلي الأبيض الأنيق وإبداعاته فى تقديم أنواع مختلفة من الأطعمة.

 

"نورا"  التى ترأس 15 رجلاً  فى مطعمها، صرحت بأن كثير من نساء  المملكة يعرفن العالم ، لكن العالم لا يعرفهن، موضحة أن النساء سيكن  أكثر استقلالية مع التحديثات الجديدة بالمملكة"

 

ومضت تقول: " القوى المحافظة قوية في البلاد، فهم  يراقبوا العديد من التغييرات عن كثب، ويتبنون آراء متشددة فى قيادة المرأة للسيارات بدعوى أن النساء أكثر هيستريا  من الرجال في هذا الصدد".

 

كما أجرت الصحيفة مقابلة، مع "مريم "،  السعودية البالغة من العمر 32 عامًا ، التى درست فى الخارج، وعادت مع الانفتاح الذى تشهده المملكة.

 

 

وقالت مريم للصحيفة الألمانية:  "لا أريد أن أكون الأولى بين النساء  السعوديات في فعل أشياء معينة،

ولكننى متأكدة من المرأة السعودية الأفضل في العالم".

 

وقد أجرت مريم حديثًا سابقا  مع  نجم هوليوود جون ترافولتا في حفل أقيم في الرياض، وظهرت بدون حجاب،  كما حصلت على رخصة قيادة أثناء دراستها في الولايات المتحدة الأمريكية.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان