رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الفرنسية: بتعطيلها تأشيرات عمال الإغاثة.. إسرائيل تخنق الفلسطينيين

الفرنسية: بتعطيلها تأشيرات عمال الإغاثة.. إسرائيل تخنق الفلسطينيين

صحافة أجنبية

عمال الإغاثة يواجهون صعوبات في الحصول على تأشيرات

الفرنسية: بتعطيلها تأشيرات عمال الإغاثة.. إسرائيل تخنق الفلسطينيين

جبريل محمد 05 سبتمبر 2017 10:07

رفضت إسرائيل منح عمال الإغاثة الجدد تأشيرات دخول إلى البلاد، وهو ما اعتبره البعض  "محاولة من الاحتلال لخنق المساعدات المقدمة للفلسطينيين، وخاصة أهالي قطاع غزة المحاصر منذ 2007. بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وقال عاملون فى المجال الإنساني إن العشرات من عمال الإغاثة من المنظمات غير الحكومية الدولية الكبرى لم يتمكنوا من الحصول على تأشيرات عمل أو تأخرت تأشيراتهم خلال الأشهر الأخيرة.

 

ونقلت الوكالة عن أحد كبار العاملين في مجال المساعدات قوله: إن«هذا الوضع يهدد عمليات الإغاثة".

 

ونفى مسؤولون إسرائيليون بشدة أن يكون التأخير متعمدًا، وتقول الأمم المتحدة إن الفلسطينيين يعتمدون بشدة على المساعدات، خاصة في قطاع غزة حيث إنَّ أكثر من الثلثين في القطاع تحت خط الفقر.

 

ومنذ يونيو الماضي تواجه الجمعيات الإنسانية مشاكل في الحصول على تأشيرات لعمالها الجدد، وتلك ليست المرة الأولى فقد علقت إسرائيل منح التأشيرات خلال الفترة من أغسطس لـ ديسمبر 2016، ومن مارس إلى أبريل من هذا العام.

 

وقال العاملون فى المجال الانساني: إن العشرات من عمال الإغاثة عالقون في الخارج بانتظار التأشيرات، وهناك آخرون يعملون بشكل غير قانوني بتأشيرات سياحية، ولكنهم يخشون الطرد.

 

وقال كبير العاملين في مجال الإغاثة: إن" تأخير دخول المدير القطري لعدة أشهر يعني أن المساعدات لن تتسلم لمستحقيها في الوقت المناسب".

 

ومن المقرر أن يصل رئيس العمليات الخيرية في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسابيع القادمة، ولكن من المتوقع أن يواجه نفس المأزق.

 

ويحتاج حوالي 300 موظف من المنظمات غير الحكومية الدولية، بمن فيهم رؤساء البلدان، إلى تأشيرات B1 المعتمدة على أساس سنوي، ولكنهم لن يحصلوا عليها إلا بتوصية من وزارة الشئون الاجتماعية التي قالت مؤخرًا إنها تلك المهمة لم تعد مسئوليتها، وبالتالي وزارة الداخلية لن تصدر تأشيرات جديدة.

 

وقالت وزارة الشؤون الاجتماعية إن التأخير يرجع إلى "الاعتبارات المشتركة بين الوزارات فيما يتعلق بإجراءات الموافقة على الطلبات، متوقعة انتهاء الأزمة قريبا.

 

إلا أن عمال الإغاثة قالوا إن المشكلة بدأت منذ اكثر من عام، وسط مخاوف من محاولات اسرائيل جعل عملهم أكثر صعوبة.

 

وفى وقت سابق من هذا العام أصدرت اسرائيل قانونا يسمح لوزارة الداخلية بحظر دخول مؤيدي حركة تقاطع إسرائيل بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية.

 

واقترح كبير العاملين في مجال الإغاثة أن تكون وزارة الشؤون الاجتماعية حذرة من إعطاء رسائل توصية لأنها لا تملك القدرة على فحص الأفراد بشكل صحيح.

 

واتهم المسؤولون الإسرائيليون عددًا من عمال الإغاثة بالانحياز للفلسطينيين، وأنهم على علاقة بحركة حماس.

 

ويخضع رئيس منظمة "الرؤية العالمية" الخيرية المسيحية في غزة للمحاكمة في إسرائيل بتهمة تقديم الدعم لحركة حماس.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان