رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تضامن رمزي مع الشعب الفلسطيني أمام البرلمان المغربي

تضامن رمزي مع الشعب الفلسطيني أمام البرلمان المغربي

24 أكتوبر 2015 00:05

 

شارك العشرات من النشطاء المغاربة، مساء يوم أمس الجمعة، في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني أمام مقر  البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط.

ورفع المحتجون في الوقفة التي دعت لها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين (غير حكومية)، شعارات تضامنية تطالب بايقاف العدوان الاسرائيلي على فلسطين، وتدعو لتكثيف التضامن مع الفلسطينيين  متهمة الأنظمة العربية بالسكوت عن الجرائم المرتكبة في حقهم، بحسب مراسلة الأناضول. 

وحمل المشاركون لافتات كتب عليها "مغاربة من أجل الأقصى ضد العدوان الصهيوني...ضد التطبيع"، و تدعو إلى مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، إلى جانب العلم الفلسطيني الذي كان أغلب المشاركين يحملونه عند ترديد الشعارات المنددة بالعدوان الاسرائيلي.

وقال "خالد السفياني" المنسق العام للمؤتمر القومي العربي للأناضول، إن "هذه الوقفة تدخل في إطار الوقفات الرمزية، دعما للانتفاضة و تصديا للمخطط الصهيوني ضد الاقصى المبارك أملا أن ترتفع وثيرة  الدعم والانخراط في معركة الفلسطينيين من أجل الأقصى".

و أضاف "السفياني" أن "هناك عمل جاد ومخطط لإعادة فلسطين الى الواجهة، والضغط على الحكام العرب باتخاذ القرارات الضرورية في هذه المرحلة بقطع العلاقات مع اسرائيل، وإيقاف كافة أشكال التطبيع".

وبالموازاة  دعت 33 هيئة سياسية، ومدنية مغربية إلى مسيرة  تضامنية مع الشعب الفلسطيني، يوم غد اﻷحد بمدينة الدار البيضاء، كبرى المدن المغربية.

وجاءت تلك الدعوة "على خلفية اعتداءات اﻷخيرة التي تعرض لها المسجد اﻷقصى بهدف تقسيمه زمنيا و مكانيا، وما تعرض له المرابطون والمرابطات من إعتداءات قطعان المستوطنين بدعم من الجيش الصهيوني، و ما شهدته الضفة الغربية من مواجهات مستمرة مع العدو الصهيوني، وحالات القتل بدم بارد في حق الفلسطينين العزل " بحسب بيان صادر عن هذه الهيئات، تلقت الأناضول نسخة منه.

وقال "عبد الصمد فتحي" القيادي بجماعة العدل والإحسان (أكبر جماعة إسلامية في المغرب)، للأناضول إن "هذه المسيرة التضامنية التي ستشهدها مدينة الدارالبيضاء المغربية يوم الأحد هي أقل ما يمكن تقديمه للشعب الفلسطيني في المحنة التي يمر بها".

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية في إسرائيل، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان