رئيس التحرير: عادل صبري 09:25 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الإندبندنت: التوتر يتزايد بين السنة والشيعة في بريطانيا

الإندبندنت: التوتر يتزايد بين السنة والشيعة في بريطانيا

العرب والعالم

مسلمين في بريطانيا - أرشيف

الإندبندنت: التوتر يتزايد بين السنة والشيعة في بريطانيا

25 يونيو 2013 10:04

أفردت صحيفة "الإندبندنت"البريطانية تحقيقاً اليوم الثلاثاء، بعنوان "السنة ضد الشيعة- مسجد جديد يسلط الضوء على التوتر المتزايد بين المسلمين في بريطانيا".


وبدأ كاتب التحقيق كاهال ميلمو التحقيق بالقول إن "بريطانيا قد تبدو عالما بعيدا عن القتال في سوريا، ولكن مسجدا جديدا بالقرب من مقاطعة باكينغهامشير يعكس ارتفاع التوتر بين مذهبي الإسلام".


وأضاف الكاتب أن "بلدة فولمر التي يقع فيها المسجد تتميز بحانتها المزدحمة ومساحات من الزهور المزروعة بعناية على جوانب الطرق لا تنبئ بأنها ستكون بؤرة للمخاوف من ان سكانها المسلمين السنة والشيعة سيغرقون في اتون الفتنة الطائفية بشكل سريع".


وأشار الكاتب إلى أنه عندما أُعلن عن شراء كنيسة قديمة في البلدة بمبلغ مليوني جنيه استرليني وعن خطط لتحويلها الى مسجد شيعي ثار قلق ازاء مسألتي الازدحام المروري والضوضاء ، ولكن على العكس كان الوافدون الجدد محل ترحيب من السكان، ويستشهد الكاتب بقول أحد السكان "مادام لن يرفع الاذان للصلاة في الخامسة فجرا ، فنحن سعداء جدا بوجودهم".


"بريطانيا قد تبدو عالما بعيدا عن الصراع الدائر في سوريا، ولكن مسجدا جديدا بالقرب من مقاطعة باكينغهامشير يعكس ارتفاع التوتر بين مذهبي الإسلام"


ومع افتتاح المسجد فوجئ السكان بأن إمامه هو الشيخ ياسر الحبيب الذي يمثل احد اقطاب المواجهة بين معتنقي المذهبين السني والشيعي في بريطانيا.
واشار الكاتب الى أن الشيخ محمد العريفي، وهو أستاذ في جامعة الملك سعود في الرياض دعا مؤخرا إلى "الجهاد" في سوريا "بكل وسيلة ممكنة" وقد وُصف بأنه نجم المؤتمر الذي يستمر على مدار يومين في مسجد المنتدى في منطقة فولهام غرب لندن وسيكون ايضا نجم حفل العشاء الذي يقام نهاية هذا الاسبوع بغرض جمع التبرعات لضحايا الحرب في سوريا.


وكان العريفي قد اتهم في الماضي الشيعة بأنهم مسؤولون عن خطف وطهي وسلخ الأطفال قبل وضع رفاتهم خارج منازل اسرهم حتى يعثر عليهم آباؤهم كما دعا مؤخرا النساء المسلمات أن يسافرن إلى سوريا لتقديم أجسادهن للمقاتلين الذين يسعون للإطاحة بنظام بشار الأسد.


وقال الكاتب ان الصحيفة طلبت مرارا من العريفي ومن مسجد المنتدى التعليق على هذه الآراء الا انها لم تحصل على اي استجابة.


وذكر التحقيق ان إمام مسجد فولمر الشيخ الحبيب (34 عاما) قد سجن في الكويت مسقط رأسه في عام 2003 لتبني وجهات النظر تهاجم بألفاظ بذيئة بعض الشخصيات الدينية التي يكن لها السنة احتراما كبيرا.


وجاء الحبيب الى بريطانيا في عام 2004 بعد أن أسقطت عنه الجنسية الكويتية ، وتمكن من بناء قاعدة جماهيرية لا بأس بها في الشرق الأوسط من خلال محطته التلفزيونية.


وعلمت الصحيفة أن الشيخ حبيب ومحطته التلفزيونية التي تبث من قاعدة جديدة في مسجد فولمر خضعا للتحقيق العام الماضي من قبل هيئة تنظيم الاتصالات (أوفكوم) بسبب خطبة متلفزة شكك فيها في الحياة الجنسية للخليفة عمر بن الخطاب.

 

وتختلف الجماعات الشيعية المعتدلة مع وجهات النظر هذه وتحذر من أن عناصر خارجة على حد وصفها من الشيعة والسنة على حد سواء لا يجب ألا يسمح لها بممارسة نفوذها داعية الحكومة إلى دعم جهود قادة المجتمع الاسلامي لتحجيم المتطرفين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان