رئيس التحرير: عادل صبري 02:02 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إبادة منظمة لأطفال غزة.. والعالم يكتفي بالإدانة

إبادة منظمة لأطفال غزة.. والعالم يكتفي بالإدانة

العرب والعالم

ابادة منظمة لأطفال غزة

إبادة منظمة لأطفال غزة.. والعالم يكتفي بالإدانة

أحمد جمال , وكالات 17 يوليو 2014 21:18

أضحى المدنيون والأطفال الفلسطينيون،  في دائرة استهداف الاحتلال، في ظل حالة التخبط الشديد الذي تمارسه قوات الاحتلال من خلال تكثيف الزخم الناري والصاروخي على منازل المواطنين الآمنين من خلال سلاح الجو الذي يضم مجموعة كبيرة وأنواعًا مختلفة من الطائرات الحربية.

 

جُل عدد الضحايا الشهداء والجرحى هم من فئة المدنيين الذين يضمون الأطفال والنساء وكبار السن، حيث بلغ عدد الضحايا من الشهداء والجرحى بحسب وزارة الصحة الفلسطينية 2002 ضحية، بواقع 238 شهيدا و1764 جريحًا.

 

مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة روبرت تيرنر، أكد أن القصف الإسرائيلي كثيف على كل مناطق قطاع غزة، مبينًا - في تصريح صحفي نقلته عنه وسائل الإعلام - أن استخدام القوة من قبل الاحتلال (الإسرائيلي) على غزة، والتي تتسبب بوقوع إصابات في صفوف المدنيين، تعد "انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي".

 

وكتب سوماس ميلن - في مقاله بصحيفة جادريان - أن فكرة دفاع "إسرائيل" عن نفسها شيء سخيف، لأن أي شعب محتل له الحق في المقاومة وليس من حق "إسرائيل" الدفاع عن نفسها من أراض هي تحتلها بشكل غير قانوني، ووصف الكاتب غزة المحاصرة، بأنها "أكبر سجن مفتوح في العالم".

 

بينما كتبت صحيفة إندبندنت أيضًا، أن العدوان (الإسرائيلي) على غزة ليس هجومًا على حماس، ولكنه هجوم على السلام، وأن نتنياهو أتيحت له فرصة الاختيار بين السلام والحرب فاختار الحرب.

 

وترى الصحيفة أنه في عالم افتراضي كان بإمكان القيادة (الإسرائيلية)، أن تعتبر حكومة الوحدة الفلسطينية فرصة سنحت لها، وبدلاً من الهجوم العسكري كان بإمكان نتنياهو أن يرد على هذه الوحدة الفلسطينية بحملة سلام حقيقية تقدم للفلسطينيين نهاية للاحتلال ودولة خاصة بهم.

 

من جانبه، هاجم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس "إسرائيل"، منددًا بعدوانها العسكري على قطاع غزة، واصفًا هذا العدوان بأنه "محاولة إبادة منظمة" ضد الفلسطينيين.

 

وقال أردوغان - في مؤتمر دولي في إسطنبول - إنها "ليست المرة الأولى التي نواجه فيها مثل هذا الوضع، فمنذ 1948، وفي كل الأيام وكل الأشهر وخصوصًا خلال شهر رمضان المبارك، نشهد محاولة إبادة منظمة للفلسطينيين من جانب إسرائيل".

وكان أردوغان اتهم أمس الأربعاء، إسرائيل، بممارسة "إرهاب رسمي" ضد المدنيين الأبرياء في غزة، وندد بالصمت الدولي تجاه "المجازر" في فلسطين.

 

فيما دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين العالم الحر والمنظمات الدولية، للقيام بواجبهما الإنساني تجاه دعم أهل غزة وفلسطين، والعمل على وقف العدوان، واعتباره جريمة إنسانية والسعي لمحاكمة الصهاينة وملاحقتهم دوليًا.

 

وطالب الاتحاد في بيان، أصدره الليلة الماضية، العالم الإسلامي ممثلاً في الشعوب، والمسؤولين، ووزارات الأوقاف والشؤون الإسلامية، ودور الإفتاء، والجامعات، والهيئات والمنظمات، والجماعات الإسلامية، والعلماء، والدعاة، بتخصيص يوم غد الجمعة 20 رمضان 1435 هـ الموافق 18 يوليو 2014، يومًا عالميًا لنصرة أهل غزة المحاصرين والمهجرين.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان