رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بـ «مرض قاتل».. هل حياة أردوغان في خطر؟

بـ  «مرض قاتل».. هل حياة أردوغان في خطر؟

العرب والعالم

أردوغان أثناء زيارته لفرنسا

بـ «مرض قاتل».. هل حياة أردوغان في خطر؟

أيمن الأمين 13 نوفمبر 2018 14:00

هل أردوغان حقًا مريض؟.. علامات استفهام كثيرة تدور حول صحة أشهر رجل في تركيا، الرئيس رجب طيب أردوغان، والذي بات محط أنظار عدسات وكاميرات الصحفيين في الآونة الأخيرة، خصوصا بعدما رصدته إحداها أثناء وجوده بالعاصمة الفرنسية باريس قبل أيام، وتبدو عليه أعراض النوم، أثناء كلمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

الحديث عن مرض "أردوغان" كثر، منذ منتصف العام الماضي 2017، حين تناقلت الصحافة التركية معلومات متناقضة بشأن الحالة الصحية للرئيس التركي، الذي أغمي عليه وقتها في أول أيام عيد الفطر، أثناء أدائه صلاة العيد في أحد المساجد في اسطنبول، ولكن المكتب الصحفي للرئيس أكد وقتها أنه بخير ويتمتع بصحة جيدة، وأن سبب الإغماء هو ارتفاع ضغط الدم المرافق لمرض السكري.

 

الوضع الصحي للرئيس التركي، وحقيقة مرضه من عدمه، يأتي وسط جدل وتكذيب متبادل بين الإعلام الموالي للعدالة والتنمية والمعارض بهذا الشأن.

فبحسب تقارير  إعلامية فإن مشكلة نوم أردوغان خلال الفاعليات الرسمية، تكررت أكثر من مرة خلال المؤتمرات الصحفية المشتركة مع رؤساء دول مختلفة، إحداها كانت خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي جمع أردوغان مع نظيره الأوكراني بترو بوروشنكو.

 

وفي السياق نفسه تناول المسؤول السابق في البنتاجون والكاتب في معهد الريادة الأمريكي، مايكل روبن، في إحدى مقالاته، صحة أردوغان، والذي ذكر أن أردوغان سبق وأن خضع لعملية جراحية.

 

السرطان القاتل

 

وتطرق روبن إلى أن سبب العملية التي سبق وخضع لها أردوغان كان السرطان، مفيدا أن السرطان عاد مرة أخرى لمهاجمة الرجل.

 

وأضاف روبن أنه من الخطر طرح تكهنات بشأن صحة الشخصيات الديكتاتورية، مشيرا إلى أن صحة الزعماء في المجتمعات ذات العلاقات المعقدة أحد أكثر الأسرار التي يُحافظ على سريتها.

 

هذا وأوضح روبن أنه لم يتسن له الحديث مع أطباء أردوغان، مؤكدا أن هذا السبيل الوحيد لمعرفة مدى صحة الإشاعات.

في حين، أكدت مصادر من المخابرات الأمريكية قبل عدة سنوات إصابة الرئيس التركي بسرطان غير قابل للشفاء.

 

أيضا تقارير إعلامية تحدثت عن إجراء أردوغان في السنوات الأخيرة، إجراء عمليتين على الأقل في القناة الهضمية، الأولى كانت في نوفمبر من عام 2011، والثانية في فبراير من عام 2012 وهذا ما تم تأكيده من قبل السلطات الرسمية بعدها، وفي أغسطس من عام 2013 تم نقله إلى المشفى بسبب آلام حادة في البطن، ولكن لم تؤكد الإدارة الرئاسية من إجراء عملية له في ذلك الوقت، حيث كانت المعلومات آنذاك في غاية السرية، ولم يتم الإفصاح عنها إلى الوقت الحالي.

أيضا ما جاء  في تسريبات "وكيليكس حين نشرت معلومات سرية عن صحة أردوغان، والذي جاء فيها أن الرئيس التركي يعاني من سرطان القولون غير القابل للشفاء، وكانت مجموعة الهاكرز "Anonymous" وراء تسريب هذه المعلومات.

 

نفي رئاسي

 

ومع كل تلك التصريحات المؤكدة بمرض أردوغان، إلا أنه لم تخرج أية تصريحات رئاسية تؤكد أو تنفي ما يشاع عن إصابة الرئيس التركي بتلك الأمراض.

 

يذكر أنه قبل نهاية عام 2011، تحدثت المعارضة التركية عن متاعب صحية ترافق أردوغان، والذي كان وقتها يشغل منصب رئيس الوزراء التركي، فتحدثت إحدى قيادات اتحاد شباب تركيا المعارض الوصول إلى ملفات اردوغان الصحية التي اظهرت انه مصاب بسرطان في الدماغ منذ سنة ونصف السنة، كما ان لديه سرطانا في القولون.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان