رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| شهود من غزة: القصف مستمر ضد المدنيين.. وهكذا تصعد المقاومة

لـ"مصر العربية"..

فيديو| شهود من غزة: القصف مستمر ضد المدنيين.. وهكذا تصعد المقاومة

أيمن الأمين 13 نوفمبر 2018 12:12

قالت الكاتبة الصحفية الفلسطينية مها العواودة، إن الاحتلال "الإسرائيلي" لا يزال يقصف القطاع، يستهدف كل شيء، مزارع ومباني سكنية حتى حضانات رياض الأطفال، دمرها بالكامل، فكل شيء مستباح أمامه، حتى الآن 12 شهيدا وعشرات الجرحى، آخرهم شهيد مزارع.

 

وأوضحت العواودة لـ"مصر العربية" أن الأهالي في حالة رعب وهلع، لاسيما الأطفال والنساء، خصوصا وأن القصف استهدف مباني سكنية متفرقة في القطاع، ومنشآت حكومية.

 

وتابعت: كل صاروخ من المقاومة الفلسطينية يطلق باتجاه المستوطنات يرافقه تصفيق الشباب والأطفال في شوارع غزة، وتكبيرات تصدح منهم بأن يزلزل أمن إسرائيل.

وعن اتساع دائرة التصعيد قالت عواودة، إن الاحتلال في هذا التوقيت بالذات غير معني بتوسيع دائرة التصعيد في غزة، فأتوقع أنها لن تقدم على توغلات شرق القطاع وستكتفي بالغارات الجوية والقصف المدفعي، وخاصة أن مسؤوليين إسرائيليين أكدوا أنهم غير معنيين بخوض عملية عسكرية برية في غزة الآن.

 

 

ووفق محليين ومراقبين فإن إسرائيل تحاول استرجاع ما يمسى بقوة الردع، وأن جولة التصعيد ربما تستغرق أيام قبل العودة لتفاهمات التهدئة التي كانت قبل استهداف الاحتلال لسبعة فلسطينيين شرق خانيونس قبل يومين.

 

نعم إسرائيل ستكتفي في هذه المرحلة بتوجيه ضربات جوية وضرب منشآت ومبان فلسطينية لخلق حالة من الهلع والرعب بين الفلسطينيين في غزة، الكلام لا يزال على لسان شاهدة العيان الفلسطينية والذي أكدت أن المقاومة الفلسطينية والتي أعلنت حالة الاستنفار أكدت بأنها ستوسع دائرة الرد في حال واصلت إسرائيل تصعيدها في قلب غزة المحاصرة.

 

وأشارت شاهدة العيان الفلسطينية أن كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وجهت الآن رسالة "هامة" إلى سكان مدينة عسقلان باللغة العبرية، وجاء في نص الرسالة "الجيش يستخدم المدينة في عملياته الإجرامية ضدنا، وبالتالي نحن سوف نرد على ذلك.. لذا يفضل الابتعاد عن المدينة قدر الإمكان".

وكان أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام، أكد دخول مدينة "المجدل المحتلة" دائرة النار، ردا على قصف المباني المدنية في غزة، "أسدود وبئر السبع هما الهدف التالي، إذا تمادى العدو في قصف المباني المدنية الآمنة".

وتوسعت دائرة المواجهات غير المباشرة بين الاحتلال الصهيوني والمقاومة الإسرائيلي، على خلفية اغتيال القيادي القسامي نور بركة و6 فلسطينيين آخرين، جنوب مدينة غزة.

 

وفي الساعات الأخيرة، قالت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية اليوم الثلاثاء إنه تم قصف عسقلان برشقات صاروخية ردا على استهداف الاحتلال المباني السكنية في قطاع غزة، مؤكدة أن ضرباتها المقبلة لن تكون معهودة، في حين أكد جيش الاحتلال أنه هاجم حتى الآن مئة هدف في القطاع المحاصر.

 

وتمكنت المقاومة الفلسطينية من قصف مدينة عسقلان جنوبي إسرائيل بصواريخ ألحقت أضرارا مادية بعدد من المباني وأوقعت إصابات في صفوف المستوطنين، وصفت جراح أحدهم بالخطيرة.


وأضافت الغرفة أنه تم قصف المواقع العسكرية والمستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لقطاع غزة بعشرات الصواريخ ردا على استهداف الاحتلال المباني السكنية في غزة.

 

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن عدد الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية على المستوطنات الإسرائيلية منذ مساء أمس الاثنين بلغ 370 صاروخا تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراض نحو مئة منها.

 

وأشار إلى أن آخر رشقة صواريخ استهدفت مدينة عسقلان كانت صباح اليوم، وتم اعتراض خمسة منها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان