رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

باحثون:  خاشقجي قد يكون القشة التي تقصم ظهر المملكة

باحثون:  خاشقجي قد يكون القشة التي تقصم ظهر المملكة

العرب والعالم

الصحفي جمال خاشقجي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

باحثون:  خاشقجي قد يكون القشة التي تقصم ظهر المملكة

أحمد جدوع 21 أكتوبر 2018 16:00

هزت قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي دوائر الحكم في العائلة المالكة بالسعودية خاصة بعد حديث الولايات المتحدة الأمريكية عن فرض عقوبات على المملكة فهل يكون خاشقجي القشة التي ستقصم ظهر عائلة آل سعود خاصة من ناحية الاقتصاد؟  

 

وتعتبر قضية مقتل خاشقجي أكبر أزمة دولية تواجه المملكة العربية السعودية منذ الكشف عن أن مواطنيها خططوا ونفذوا الهجمات في 11 أيلول - سبتمبر 2001 .

 

وأقرت السعودية، رسمياً، السبت، بمقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في مدينة إسطنبول، وهو ما يتعارض مع إصرارها، على مدار 18 يوماً، على أنه "لم يُقتل، وخرج من القنصلية حياً".

 

اعتراف رسمي

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، عن النائب العام سعود بن عبد الله المعجب، قوله: "إن التحقيقات الأولية في موضوع المواطن جمال خاشقجي أظهرت وفاته في شجار وقع داخل القنصلية".

 

وأوضح في نص تصريحه، أن "التحقيقات الأولية التي أجرتها النيابة العامة في موضوع خاشقجي أظهرت أن المناقشات التي تمت بينه وبين الأشخاص الذين قابلوه أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي".

 

وتزامناً مع اعتراف السعودية بمقتل خاشقجي، أصدر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أوامر ملكية تضمنت إقالات بالجملة، وتوجيهات بإعادة تشكيل جهاز الاستخبارات السعودي.

 

حملة إقالات

 

وذكرت "واس" أن العاهل السعودي أصدر أوامر بإعفاء اللواء أحمد عسيري، نائب رئيس الاستخبارات العامة، من منصبه، وإقالة سعود القحطاني المستشار برتبة وزير في الديوان الملكي.

 

وكان خاشقجي قد اختفى منذ دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر الجاري، في حين قالت أنقرة إن لديها تسجيلات تؤكد مقتله داخل مبنى القنصلية بعد وقت قصير من دخوله.

 

و عُرف الصحفي السعودي بمواقفه المعارضة لسياسة ولي العهد محمد بن سلمان، وقد قرر مغادرة السعودية إلى الولايات المتحدة بعد حملة اعتقالات طالت نشطاء وعلماء وأمراء عارضوا بن سلمان.

 

اغتيال خاشقجي والاقتصاد

 

وبدأت تظهر تداعيات اغتيال خاشقجي على الاقتصاد السعودي منذ بداية الأسبوع الجاري، ففي أول أيام الأسبوع انهار مؤشر السوق المالية السعودية ليخسر كل المكتسبات التي حققها منذ بداية العام 2018.

 

وبحسب ما ذكرت وكالة "رويترز"، فإن أبرز هذه الخسائر تلقتها أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، أكبر منتج للبتروكيميائيات في المنطقة، بنسبة تقارب 8%.

 

وعلقت وكالة بلومبيرغ الأمريكية على هبوط الأسهم السعودية بالقول: إن "الأوضاع الجيوسياسية هبطت بالبورصة السعودية، وإن استمرار إصرار المملكة على موقفها النافي لأي علاقة لها باختفاء خاشقجي لن يكون في مصلحة السوق".

 

مقاطعة للمؤتمر الاقتصادي

 

ووفق ما أوردت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) فإن بريطانيا والولايات المتحدة تدرسان أيضاً فكرة مقاطعة المؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد الشهر الجاري بالرياض.

 

وبحسب تقرير للإذاعة الألمانية "دويتشه فيله"، فقد أعلن الملياردير البريطاني، ريتشارد برانسون، أنه سيجمد مشاريع عدة مع السعودية، وحث الرياض على كشف ما حصل مع خاشقجي.

 

ولعل من أهم ما أربك الاقتصاد السعودي وهبط بمؤشراته، تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة، السبت الماضي، بـ"العقاب الشديد" في حال ثبت تورطها في قضية خاشقجي.

 

عقوبات أمريكية 

 

وقال ترامب، في مقابلة تلفزيونية أجراها مع قناة "CBS" الأمريكية، إن ما حدث مع خاشقجي "فعل مشين ومقرف".

 

وشدد على أن واشنطن ستفرض "عقاباً شديداً" على المملكة السعودية في حال ثبوت ضلوعها باغتيال الصحفي السعودي.

 

ونقلت شبكة "سي إن بي سي" الاقتصادية الأمريكية تقريرا، عن مؤسسة "براند فينانس" المالية الأمريكية، أن حجم الثروة الحقيقي للأسرة الحاكمة في السعودية تقدر بـ 1.4 تريليون دولار.

 

زلزال لآل سعود

 

 بدوره قال الباحث المتخصص في الشأن العربي سيد المرشدي، إن حادثة مقتل الصحفي جمال خاشقجي لن تمر مرور الكرام وذلك لأن العالم يتربص للسعودية لدورها في اليمن، كما أن السياسات الداخلية والخارجية لولي العهد محمد بن سلمان كانت مثيرة للقلق لدى الكثير من داخل وخارج المملكة.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن بن سلمان استدرج بعفويته وعدم حكمته في الكثير من العداءات بالداخل السعودي وقد يكون من أقنعه بالتخلص من خاشقجي هو نفسه من أراد توريطه للأبد في قضية هى الأخطر منذ تفجير برج التجارة العالمي عام 2001 .

 

وأوضح أن أزمة خاشقجي سوف تكون القشة التي ربما تهدد بقاء العائلة الحاكمة في السعودية خاصة مع اتجاه أنظار العالم أجمع تجاه هذه القضية، وعليه ربما يتم إعادة ترتيب البيت الملكي الذي أصابه زلازل كبير بسبب بن سلمان الأمر الذي قد يؤدي بالإطاحه به .

 

نفاذ صلاحيات السعودية

 

فيما قال الصحفي اليمني علي اليافعي، إن المملكة العربية السعودية بشكل رسمي مقتل خاشقجي هو بمثابة إعلان رسمي أيضاً عن نفاذ صلاحيات النظام السعودي في هذه المرحلة.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن واشنطن هيأت العالم كله وبشكل مدروس حتى تثبت بأن النظام السعودي لا يصلح في هذا العصر وقد تم ترتيب حمله إعلاميه منسقه من قبل وسائل إعلاميه من أجل ذلك.

 

 

وأوضح أن المنطق يقول أن هذا فخ وقعت فيه المخابرات السعودية من خلال أشخاص ليس لديهم مصلحة مع محمد بن سلمان، كما يؤكد هذا الفخ على ضحالة عقولهم، مؤكداً  أن الدول الغربية قبيل معاقبة السعودية يتعمل على استغلالها لاستنزافها اقتصاديا وسياسياً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان