رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

دول ومنظمات عربية وإسلامية ترحب بإعلان السعودية مقتل خاشقجي

دول ومنظمات عربية وإسلامية ترحب بإعلان السعودية مقتل خاشقجي

وكالات 21 أكتوبر 2018 00:43

عبرت دول ومنظمات عربية وإسلامية، السبت، عن موقفها من القرارات السعودية، إثر إقرار الرياض بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول. 


وقالت الخارجية المصرية، في بيان، إنها "تثمن نتائج التحقيقات الأولية (السعودية) في القضية". 


وأضافت أن "القرارات والإجراءات التي اتخذها العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز تتسق مع احترام مبادئ القانون وتطبيق العدالة". 


بدورها، أيدت الإمارات، بيان السعودية، بشأن مقتل خاشقجي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية. 


وقالت إنها "تشيد بتوجيهات وقرارات الملك سلمان". 


كما أشادت البحرين بقرارات العاهل السعودي، في مقتل خاشقجي، معتبرة القرارات "لإرساء العدل والإنصاف وكشف الحقائق"، وفق ما نقلته فضائية "الإخبارية" السعودية عبر "تويتر". 


دولة فلسطين من جانبها، قالت إن "المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ستبقى دولة العدالة والقيم والمبادئ". 


وأشادت فلسطين بـ"القرارات التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين لتأكيد إرساء العدل والإنصاف والحقائق والقانون"، حسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية. 


أما الحكومة اليمنية، فاعتبرت أن "ما توصلت إليه النيابة في المملكة وإحالة المتسببين في وفاة خاشقجي، ينم عن المتابعة المستمرة والجادة من المؤسسات السعودية، التي وضعت نصب أعينها سلامة مواطنيها في الداخل والخارج، وحرصها على إطلاع الرأي العام على حقيقة الحادث"، في بيان نقلته وكالة الأنباء الحكومية "سبأ". 


ولفت البيان، إلى أن السعودية "دأبت على مراجعة أي خطأ قد يحدث من إحدى مؤسساتها، وتعمل على معالجته فورا، واتخاذ ما يلزم من إجراءات ومحاسبة المتسببين، كما هو حاصل في هذه الحادثة".

من جهتها، أشادت جيبوتي بـ"اهتمام" العاهل السعودي، لكشف الحقائق حول مقتل خاشقجي داخل قنصلية الرياض في إسطنبول، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

واعتبرت الحكومة الأردنية، في بيان، الإجراءات السعودية "ضرورية لاستجلاء حقيقة ملابسات القضية، ومحاسبة المتورطين فيها".

وأعلنت وقوفها إلى جانب المملكة في الخطوات التي اتخذتها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية.

فيما رحبت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالأوامر الملكية المتعلقة بقضية خاشقجي.

وقالت الجامعة العربية، في بيان السبت، إنها " تشيد بالتحقيقات التى أجرتها المملكة حتى الآن والتى تشير الى الحرص الكبير على استجلاء حقيقة الأحداث، وعلى اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة".

وأكدت تعازيها لأسرة وذوى خاشقجي، مجددة "رفضها تسييس هذه القضية أو التلويح بفرض عقوبات اقتصادية أو إجراءات أحاديةً فى أى صورة من الصور ضد السعودية".

كما رحبت منظمة التعاون الإسلامي، عبر بيان، بـ"القرارات الحاسمة التي شملت توقيف 18 متورطا في هذه القضية إثر التحقيقات الأولية للنائب العام (السعودي)". 


أيضا، رحب البرلمان العربي، عبر بيان، بقرارات العاهل السعودي، في "محاسبة المسؤولين في قضية المواطن السعودي جمال خاشقجي".


من جانبه، أشاد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، بالإجراءات التي "اتخذتها السعودية بشأن وفاة خاشقجي". 


ووصف الزياني، وفق وكالة الأنباء السعودية، الإجراءات السعودية بـ"الحازمة وتؤكد التزام قيادة المملكة بإيضاح الحقائق أمام الرأي العام العالمي ومحاسبة المتورطين في الحادث المؤسف". 


كانت صحف غربية وتركية تحدثت عن مقتل "خاشقجي"، بعد ساعتين من وصوله قنصلية بلاده في إسطنبول، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم "الخيال الرخيص" الأمريكي الشهير. 


وفجر السبت، أقرّت الرياض، بمقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصا كلهم سعوديون. 


ولم توضح مكان جثمان خاشقجي، الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، لإنهاء أوراق خاصة به. 


وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبدالله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة. 


لكن وسائل إعلام غربية شككت في الرواية الرسمية السعودية، واعتبرت أنها "تثير الشكوك الفورية"، خاصة أنه أول إقرار للرياض بمقتل خاشقجي، بعد صمت استمر 18 يوما. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان