رئيس التحرير: عادل صبري 08:54 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

آخر تطورات قضية «خاشقجي».. دليل على تورط «القنصلية السعودية» و«الجثة» تقطعت لأجزاء

آخر تطورات قضية «خاشقجي».. دليل على تورط «القنصلية السعودية» و«الجثة» تقطعت لأجزاء

العرب والعالم

الإعلامي السعودي جمال خاشقجي

آخر تطورات قضية «خاشقجي».. دليل على تورط «القنصلية السعودية» و«الجثة» تقطعت لأجزاء

محمد عمر 16 أكتوبر 2018 21:30

تطورت قضية اختفاء الإعلامي السعودي جمال حاشقجي سريعًا، وكشف مسؤول تركي رفيع المستوى لوكالة أسوشييتد برس، أن الشرطة التركية عثرت على "دليل مؤكد" خلال تفتيشها للقنصلية السعودية، يظهر أن الكاتب والصحفي جمال خاشقجي قد قتل هناك.

 

المسؤول لم يذكر مزيداً من التفاصيل حول الدليل الذي تم العثور عليه خلال عملية البحث التي استمرت لساعات داخل مقر البعثة الدبلوماسية. ولم يفصح المسؤول عن هويته لأنه غير مصرح له بالحديث علناً حول التحقيقات.

 

ويقول مسؤولون أتراك إن عملاء سعوديين قتلوا وقطعوا أوصال الكاتب السعودي المعارض في مقر القنصلية في الثاني من أكتوبر.

 

وكانت المملكة قد وصفت هذه المزاعم في وقت سابق بأن لا أساس لها من الصحة، لكن تقارير إعلامية أمريكية تحدثت عن قرب اعتراف السعودية بمقتل خاشقجي في القنصلية أثناء التحقيق.

 

ونقلت شبكة سي إن إن الأمريكية عن مسؤول تركي لم تكشف عن هويته قوله اليوم الثلاثاء إن جثة الصحفي المختفي جمال خاشقجي تم تقطيعها إلى أجزاء بعد مقتله قبل أسبوعين داخل القنصلية السعودية بإسطنبول عل حد زعمه.

 

تطورات الأوضاع:

بعد تداول وسائل إعلام عالمية تقارير تؤكد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في تركيا، صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإثنين بأن من قتل خاشقجي قد يكونون قتلة مارقون، وأن هذا ما استنتجه من مكالمته مع الملك سلمان، وبأنه سيرسل وزير خارجيته إلى المملكة للوقوف على القضية.

 

وقال ترامب في تغريدته:"تحدثت مع الملك سلمان، الذي أنكر معرفته بما حصل، وقال بأنهم يعملون مع السلطات التركية لإيجاد جواب، سأرسل وزير الخارجية مباشرة للقاء الملك".

 

وبينما لا يزال التحقيق جاريا بشأن حادثة اختفاء جمال خاشقجي، أفادت معلومات نشرتها قناة إن بي سي الأمريكية بأن الصحفي المعارض قد يكون قتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول أثناء استجواب خاطئ.

 

وأشارت القناة إلى أن الحكومة السعودية تناقش خطة الاعتراف بمقتل خاشقجي في القنصلية، خلال التحقيق، بحسب مصادر مطلعة على القضية.

 

وألمحت إن بي سي إلى أن السعودية تحاول أن تخرج بحل يحمي ولي العهد محمد بن سلمان، من مسؤولية ما حصل، كأن يتم التصريح بأن العملية تمت دون علمه، مع محاسبة كل من تورط فيها.

 

الهدف من الخطة هذه بحسب القناة هو حفظ ماء الوجه، بعد التصريحات المتتالية للسعودية بأن جمال خاشقجي لم يقتل داخل القنصلية، وبأنه غادر المبنى بعد دخوله إليه بوقت قصير.

 

وأكد مصدر لقناة إن بي سي بأن المملكة ستؤكد بأن قتلة مارقون قتلوا خاشقجي، بينما أكد مصدر آخر بأن الولايات المتحدة لا تعلم بعد ما هو السيناريو الذي ستعلنه السعودية للحادث.

 

وفي تقرير نشرته القناة ألمحت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي سافر إلى الرياض ليلتقي الملك سلمان، لنقاش قضية خاشقجي، والسيناريوهات التي قد تعلنها المملكة لتبرير الحادث.

 

وكان محققون من الشرطة التركية دخلوا القنصلية السعودية في اسطنبول يوم الاثنين، وذلك بعد أسبوعين من اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، حيث دخل ممثل للادعاء وفريق يضم نحو عشرة محققين من الشرطة التركية، وغادروا المبنى بعد تفتيش استمر تسع ساعات.

 

كما قال شاهد من رويترز يوم الثلاثاء إن فريقا سعوديا يحقق في اختفاء الصحفي جمال خاشقجي غادر مبنى القنصلية السعودية في اسطنبول.

 

وقالت محطة سي إن إن وصحيفة نيويورك تايمز يوم الاثنين إن السعودية تستعد للاعتراف بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي خلال تحقيق سار على نحو خاطئ.

 

وقال مسؤول تركي ومصدر أمني لرويترز إن السلطات التركية لديها تسجيل صوتي يشير إلى أن خاشقجي قُتل في القنصلية، وإنها أطلعت دولا من بينها السعودية والولايات المتحدة على الأدلة. ولم يدليا بمزيد من التفاصيل.

 

ونفت السعودية بشدة قتل خاشقجي وتصف ذلك بأنه "أكاذيب" وقالت إنه غادر المبنى بعد فترة قصيرة من دخوله.

 

وقال ترامب للصحفيين بعد حديثه مع العاهل السعودي "نفى الملك بشدة أي معرفة بهذا... إنه لم يكن يعلم حقا، ربما، لا أريد أن أدخل في رأسه لكن بدا لي أن هؤلاء ربما كانوا قتلة مارقين. من يدري؟"

 

وانتقد مشرعون ديمقراطيون ترامب لاستخدامه عبارة "قتلة مارقين".

 

وقال السناتور الديمقراطي كريس ميرفي على تويتر "سمعت فرضية "قتلة مارقين" السخيفة التي سيفلت بها السعوديون، من المذهل أنهم استطاعوا إدراج رئيس الولايات المتحدة كمسؤول علاقات عامة للترويج لهذا".

 

سفر القنصل:

ذكرت قنوات تلفزيونية تركية أن القنصل العام السعودي في اسطنبول غادر تركيا متوجها إلى الرياض يوم الثلاثاء.

 

وغادر محمد العتيبي تركيا على متن رحلة تجارية قبل ساعات من تفتيش الشرطة التركية المتوقع لمقر إقامته فيما يتعلق باختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي قبل أسبوعين.

 

وكانت آخر مرة شوهد فيها خاشقجي وهو يدخل القنصلية السعودية في الثاني من أكتوبر. وتنفي السعودية أي دور لها في اختفائه.

 

ونقلت وسائل إعلام قطرية وتركية، عن مسئولين أتراك قولهم: إنهم بدأو مساء الثلاثاء تفتيش بيت القنصل السعودي باسطنبول، إلا أن السعوديون يرفضون مساعدتهم خلال عملية التفتيش.

 

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن أنقرة لم "تتسلم اعترافاً" من السعودية بشأن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي بعد زيارة قنصلية بلده في اسطنبول قبل أسبوعين.

 

وقال الوزير التركي في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء: إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عندما يصل إلى تركيا بعد زيارة للمملكة العربية السعودية، سيجلب المزيد من المعلومات فيما يتعلق بقضية خاشقجي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان