رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في «لاوس الشعبية».. روسيا تصطاد «قنابل» أمريكا

في «لاوس الشعبية».. روسيا تصطاد «قنابل» أمريكا

العرب والعالم

مهندسون روس

في «لاوس الشعبية».. روسيا تصطاد «قنابل» أمريكا

أيمن الأمين 15 أكتوبر 2018 09:00

بدأ مهندسون عسكريون روس العمل في جمهورية لاوس الشعبية الديمقراطية من أجل إزالة وتطهير آلاف الأراضي من القنابل الأمريكية التي خلفها القصف الأمريكي على المنطقة منذ عام 1964 حتى عام 1973.

 

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن المهندسين العسكريين الروس وصلوا إلى لاوس في مهمة تطهير أراضيها من القنابل الأمريكية

.

وأسندت لهم مهمة تطهير أكثر من مائة هكتار من أراضي لاوس من المتفجرات التي خلفتها عمليات القصف الجوي الأمريكية في الفترة 1964 - 1973.

 

الجيش الروسي

 

وسيتعامل موفدو القوات المسلحة الروسية إلى لاوس مع القنابل التي لم تنفجر وتبقى مزروعة في أراضي لاوس. وفق سبوتنيك.

 

طائرة أمريكية تقصف فيتنام

 

يذكر أن الطائرات الأمريكية ألقت 250 — 260 مليون قنبلة على لاوس أثناء حرب فيتنام حين كانت حصة الفرد الواحد من سكان لاوس من القنابل الأمريكية حوالي طنّ.

 

وهذه هي المرة الأولى التي وصل فيها مهندسون عسكريون روس إلى لاوس، وسيعمل مبعوثو الجيش الروسي في لاوس خلال خمسة أشهر.

 

ماذا تعرف عن لاوس الشعبية؟

 

ودولة لاوس الشعبية الديمقراطية هي بلد مداري غير ساحلي تتكون من جبال وغابات كثيفة، تجاور خمسة بلدان هي الصين وبورما من الشمال وفيتنام من الشرق وتايلند من الغرب وكمبوديا من الجنوب.

وتعرف لاوس رسميا باسم جمهورية لاو الديموقراطية الشعبية، وكانت من ضمن ما يسمى مستعمرة الهند الصينية.

 

حصلت لاوس على استقلالها من فرنسا العام 1954 لتصبح دولة ملكية دستورية، تحولت بعد ذلك إلى النظام الشيوعي لتصبح جمهورية بحزب حاكم واحد.

 

ويقدر عدد سكان لاوس بحوالي 6 مليون شخص ينقسمون إلى 68 عرقاً لكل عرق لباس مختلف وعادات خاصة به، ما يضعها في المرتبة 104 عالميا حسب التعداد السكاني ويجعلها من أقل الدول تعدادا للسكان في جنوب شرق آسيا. لاوس بلد غير ساحلي وتغطي الجبال 70 في المئة من مساحتها.

 

ويعبر نهر ميكونغ لاوس من الشمال إلى الجنوب ويعتبر شريان البلد الرئيسي حيث يمتد لمسافة تصل إلى ألف كلم ويعتبر المصدر الأول من الطاقة ووسيلة نقل للسكان ومصدر رزق. وتعتبر مدينة فيينتيان عاصمة جمهورية لاوس وأكبر مدنها.

وتعترف حكومة لاوس حاليًا بأربع ديانات هي البوذية والمسيحية (بمذاهبها الكاثوليكية والإنجيلية والسبتية) والإسلام والبهائية.

 

ويمثل المسلمون أقلية متناهية في الصغر في جمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية ذات الأغلبية البوذية؛ إذ لا يتجاوز عددهم 0.01% من سكان البلاد. يعيش مسلمو لاوس غالبًا في المناطق الحضرية، ويتجمعون بالأساس في العاصمة فيينتيان.

 

وفقًا لتقرير الحريات الدينية الدولي الصادر سنة 2008 عن مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل بالخارجية الأمريكية فإن معظم مسلمي العاصمة هم من المقيمين الدائمين من أصول أجنبية من جنوب شرق آسيا وكمبوديا وتؤوي لاوس جالية صغيرة من المسلمين من عرقية تشام نزحت من كمبوديا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان