رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

  مساجد تركيا في رمضان.. روحانيات تنير القلوب

  مساجد تركيا في رمضان.. روحانيات تنير القلوب

العرب والعالم

مساجد تركيا في رمضان

  مساجد تركيا في رمضان.. روحانيات تنير القلوب

أحمد جدوع 25 مايو 2018 01:22

لا تختلف مظاهر الفرحة والبهجة لدى الشعب التركي في استقباله لشهر رمضان المبارك عن الشعوب العربية، إلا أن المساجد في اسطنبول تتميز بروحانيات تنير القلوب نظراً لأن الكثير منها يرجع تأسيسه للدولة العثمانية آخر دول الخلافة الإسلامية لفترة تزيد عن الخمسة قرون.

 

وتشتهر تركيا بكثرة الجوامع التى تتميز بروعة العمارة حيث تضم المئات من المساجد التي شيدت فى عهد الدولة العثمانية.

 

تزيين المساجد

 

وتجري العادة مع دخول رمضان، أن تُمد حبال بين المآذن ويُكتب عليها بالقناديل عبارات "أهلاً وسهلاً بسلطان الشهور"، أو "صُم وتعافى في رمضان"، أو عبارة التوحيد "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وغيرها من العبارات التي يستطيع القارئ مشاهدتها من الأماكن البعيدة.

 

ومن أشهر المساجد فى تركيا الجامع "الأزرق" الذى يتميز بروعة العمارة العثمانية ومسجد "أبو أيوب الأنصاري" نسبة إلى ضريح أبي أيوب الأنصاري، ومسجد "العرب" الذي بني على الطريقة الأندلسية ومسجد "آيا صوفيا" الذى شهد أحد فنون العمارة البيزنطية والزخرفة العثمانية، وجامع "الفاتح" الذى تميز بفن العمارة الإسلامية.

 

إنارة المآذن

 

وتصحب ظاهرة إنارة المآذن ظاهرة أخرى هي أيضًا من نفحات الشهر الكريم، ألا وهي صلاة التراويح التي تتمتع بحب عظيم واحترام كبير عند أفراد الشعب التركي، فبعد تناول طعام الإفطار يهرع الأطفال والشباب والنساء والرجال ناحية الجوامع والمساجد لحجز الأماكن في صلاة العشاء ومن بعدها صلاة التراويح التي تتم على المذهب الحنفي، ويقوم أهل الخير من الأتراك بتوزيع الحلوى على الأطفال المشاركين في صلاة التراويح عقب انتهائها. قراءة القرآن الكريم .

 

ومن العادات الجميلة والمحبوبة عند الشعب التركي اهتمامه بقراءة القرآن طيلة شهر رمضان، فعلى صعيد تلك العادة المحبّبة يقوم الأتراك من الرجال بتقسيم سور القرآن الكريم فيما بينهم، على أساس قدرة الشخص في تحمل قراءة كمٍّ من السور القرآنية، فالبعض يقبل قراءة سورة والبعض الأخر يقبل قراءة أكثر من سورة.

 

وفي الأيام الأخيرة من شهر رمضان تقوم هذه المجموعة أو تلك التي انتهت من ختم القرآن بالذهاب سويًّا إلى أحد الجوامع القريبة لكي تقوم بالدعاء الجماعي الخاص بختم قراءة القرآن، و يشارك إمام الجامع في الأغلب هذه الجماعة في مسألة الدعاء والحفل الديني الصغير الذي يقام داخل الجامع على شرف القرآن الكريم.

 

عادات مقدسة 

 

أيضاً يقوم الأتراك خلال شهر رمضان بزيارة جامع الخرقة الشريفة والذي يقع في أشهر أحياء مدينة إسطنبول، وهو حي أو محلة "الفاتح" والذي يقع في القطاع الأوروبي من المدينة، وهو من الجوامع التي بنيت في العصر العثماني، حيث سمي باسم الخرقة الشريفة بسبب أنه يحتضن في مكان مميّز داخله بالخرقة النبوية الشريفة التي أحضرها السلطان سليم لإسطنبول بعد رحلته للشرق في عام 1516م.

 

 وتعد زيارة الجامع وإلقاء نظرة على "بردة" الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أشهر مظاهر شهر رمضان عند الأتراك، ولا يسمح في العادة بفتح مكان الأمانة الشريفة للزيارة في أيام السنة، ولكن ابتداء من النصف الثاني لشهر رمضان المبارك يسمح بزيارته وخاصة للنساء، حيث تتوافد الألوف كل يوم من جميع أنحاء تركيا لإلقاء نظرة على الأثر أو الأمانة النبوية الشريفة.

 

وتبدأ الزيارة بعد الإفطار وتستمر حتى ما قبل وقت الفجر، ويتم تنظيم دخول الرجال قبل الإفطار وأوقات النهار، أما النساء فتكون زيارتهن في الليل، وربما يكون المقصود من السماح للنساء بالزيارة في وقت المساء والليل لكي تعطى الفرصة للوفود والجموع النسوية الراغبة في الزيارة اللواتي يأتين من على بعد مئات الأميال فلا يصلن بالطبع إلا في الليل، ويعدن في حافلات جماعية تخصص من طرف الجمعيات الخيرية لنقلهن بين بلداتهن وقراهن وبين مدينة إستانبول.

 

ومن أهم مظاهر الاحتفالات التركية الخاصة بحلول هذا الشهر أيضًا الحرص على تناول وجبة ثالثة بين طعامي الإفطار والسحور وموعدها ما بين الساعة العاشرة والحادية عشرة مساء وتتكون من الأطعمة نفسها التي تفضلها الأسرة التركية على طعام الإفطار كالخضراوات الطازجة واللحوم وبعض الحلوى المشهورة في تركيا.

 

اجتماعيات

 

 ومن تقاليد الأزواج والزوجات خلال رمضان أن يقوم الزوج بإهداء زوجته خطابا يجدد لها فيه ولاءه وحبه الشديد وتأكيده على أنه سيظل طوال عمره أمينا عليها وعلى بيته وأولاده، ويقدم لها اعتذاره عن أية مبادرات سيئة صدرت منه تجاهها ثم تقوم الزوجة بإهدائه سوارا فضيا تعبيرًا منها عن محبتها له وتجديدا للعهد بينهما.

 

 أما الأطفال فيقضون الأمسيات الرمضانية حول الجدات اللاتي يحكين لهم القصص والحكايات الشعبية الطريفة المليئة بالعديد من النوادر سواء الشخصية أو العامة التي يشتهر بها الأتراك وتراثهم القديم وتصبح طلبات الصغار أوامر ويكونون على موعد مع المكافآت.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان