رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

فيديو| في اليمن.. الحرب مستعرة والسلام متعثر 

فيديو| في اليمن.. الحرب مستعرة والسلام متعثر 

العرب والعالم

الحرب في اليمن

فيديو| في اليمن.. الحرب مستعرة والسلام متعثر 

حراك سياسي مكثف للمبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، قابله اشتداد المعارك المسلحة على الأرض بين الفصائل المتنازعة  ( الحوثيين - المقاومة الوطنية ) في كل من محافظتي البيضاء ومأرب شرقا وحجة والجوف شمالا وسط تقدم كبير أحرزته القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

معارك عنيفة في " ميدي ، نهم ، قانية ، صعدة، الساحل الغربي لليمن" ضد الحوثيين، لاسيما مع تجهيز طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح قوات عسكرية كبيرة بدعم من الإمارات  للبدء في عملية عسكرية جديدة تنظلق نحو محافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر والذي يقع فيها ثاني أهم الموانئ اليمنية التي تأتي منه 70 % من احتياجات الشعب اليمني. 

 

شروط لتحقيق السلام 

 

وسط كل هذه التعقيدات والأزمة اليمنية المعقدة والمتداخلة هل تنجح عملية السلام في اليمن السعيد؟.

 

بداية ترى الباحثة اليمنية دكتورة ابتسام المتوكل إن "عملية السلام في اليمن لا يمكن أن تتحقق إلا بوقف الحرب والحصار، وإيقاف كل الانتهاكات وقتل الأبرياء وكل الأعمال العدائية. 

 

وقالت المتوكل لـ "مصر العربية": "إذا كان هناك جدية لعملية سلام قادمة لابد من البدء الفوري في تنفيذ شروط السلام والهيئة لعملية السلام  وأيضا لابد أن تكون عملية السلام من شقين حوار" يمني - يمني  وآخر يمني مع دول التحالف" وعليهم أن يكونوا طرفا في أي مفاوضات من أجل الوصول إلى سلام فعلي على التراب اليمن. 

 

حل من الداخل 

 

من جانبه قال عايش ابو لحوم ، رئيس نقابة المهن التعليمية، إن "عملية السلام لن تأتي إلا من الداخل اليمني ولن يكون الحل للقضية اليمنية إلا بالأطراف اليمنية داخل البلاد والاستعانة بالأطراف الخارجية لن يؤدي إلى نتيجة. 

 

وخلال جولات المفاوضات السابقة فشلت الأطراف اليمنية المتنازعة في الوصول إلى حل للأزمة والانخراط في عمل سياسي وإنهاء الحرب الأهلية لاسيما بعد تعيين الأمم المتحدة ثلاثة من مبعوثيها إلى اليمن الذين فشلوا أيضا في الجمع بين القوى اليمنية في الوصول إلى سلام شامل. 

 

استمرار النزاع           

 

بدوره قال الناشط السياسي اليمني عبدالعزيز الرميمة، إن "اليمنيين أهل سلام ويمدوا أيديهم للسلام ولكن هناك أطراف داخلية  إقليمية ودولية تريد استمرار النزاع المسلح في اليمن لتحقيق مصالح وأهداف على حساب الشعب اليمني .

 

وأدى النزاع المسلح في اليمن والمتصاعد إلى كارثة إنسانية كبيرة حيث بلغ عدد القتلى والجرحى أكثر من 40 ألف قتيل وجريح فيما يعاني أكثر من 22 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي ولا يعرف 80% من سكان اليمن من أين ستأتي وجبتهم التالية بسبب الحرب وعدم صرف رواتب الموظفين والفقر والبطالة.

 

معركة مرتقبة 

 

ويشكل ظهور طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح قلقلا كبيرًا للحوثيين خاصةً بعد  نشر مقاطع فيديو تظهر أرتال عسكرية كبيرة دفع بها التحالف العربي بقيادة طارق صالح إلى الساحل الغربي لليمن لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد الحوثيين.

 

وقالت مصادر مطلعة إن التحالف العربي قدم دعما كبيرا من السلاح والدعم المالي والإشراف على بناء معسكرات في عدن والمخا، يقود تلك المعسكرات طارق صالح لاسيما بعد انضمام المئات من العسكريين من قوات الحرس الجمهوري وقوات الأمن المركزي ووحدات عسكرية أخرى كانت تدين بالولاء لصالح وقيادات عسكرية موالية له. 

 

ويتوقع أن تنطلق العملية العسكرية المرتقبة في الساحل الغربي لليمن باتجاه محافظة الحديدة في الأيام القليلة المقبلة بمشاركة أكثر من 30 ألف جندي ودعم جوي من مقاتلات التحالف العربي. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان