رئيس التحرير: عادل صبري 06:00 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

10 قتلى في معارك بين الحوثيين و"المقاومة" في تعز

10 قتلى في معارك بين الحوثيين والمقاومة في تعز

العرب والعالم

عناصر المقاومة الشعبية اليمنية

10 قتلى في معارك بين الحوثيين و"المقاومة" في تعز

وكالات ـ الأناضول 10 يوليو 2016 20:10

قتل عنصر من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، و9 من جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، في معارك بين الطرفين اليوم الأحد، في مدينة تعز، وسط اليمن، بحسب مصدر بالمقاومة.


وقال مصدر في المركز الإعلامي للمقاومة، مفضلا عدم نشر اسمه، إن المسلحين الحوثيين قُتلوا، في قصف مدفعي للقوات الحكومية، استهدف موقعهم في منطقة الضباب، غرب المدينة.



وأضاف أن أحد عناصر المقاومة قتل، بينما أُصيب اثنان آخران خلال المعارك المستمرة بين الطرفين، بالإضافة إلى أن ثلاثة من المدنيين سقطوا جرحى في قصف مدفعي مكثف، للحوثيين وحلفائهم، استهدف الأحياء السكنية.



ويقصف الحوثيون من مواقع تمركزهم في محيط المدينة، وتلة سوفتيل، والمطار القديم شرق المدينة، الأحياء السكنية في شرق المدينة وغربها، بالإضافة إلى مواقع المقاومة وقوات الجيش الحكومي في محيط اللواء 35 مدرع، وقلعة القاهرة، وجبل جرة.



وفي مديرية حيفان جنوب المدينة، قال مصدر ميداني إن الحوثيين وحلفائهم يهاجمون عناصر للمقاومة، لاستعادة موقع عسكري في تلة الكولة، بمنطقة ظبي أعبوس، كانت المقاومة قد سيطرت عليه أمس السبت.



وأشار المصدر، مفضلا عدم نشر اسمه، إلى أن المقاومة تستميت في الدفاع عن المكاسب العسكرية لها في المنطقة، في الوقت الذي يقصف الحوثيون بشكل مكثف، بالمدفعية الثقيلة مواقع للقوات الحكومية.



وقال إن العشرات من الحوثيين والمقاومة سقطوا قتلى وجرحى، دون أن يورد حصيلة محددة.



ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين ولا من مصدر معلوم بالمقاومة الشعبية حول ما ذكره المصدران.



وتتزامن حدة المعارك مع انتقال لجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار من الكويت، إلى مدينة "ظهران الجنوب" السعودية، بعد موافقة طرفي النزاع في مشاورات السلام اليمنية بالكويت.



ويشهد اليمن حربًا منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة اليمنية مدعومة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية، ومسلحي الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلًا عن أوضاع إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان