رئيس التحرير: عادل صبري 11:09 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

"من أجل حياتنا".. مسيرة بأمريكا للاحتجاج على استخدام الأسلحة في المدارس

من أجل حياتنا.. مسيرة بأمريكا للاحتجاج على استخدام الأسلحة في المدارس

شئون دولية

مظاهرات تجتاح واشنطن رفضا لاستخدام السلاح في المدارس

"من أجل حياتنا".. مسيرة بأمريكا للاحتجاج على استخدام الأسلحة في المدارس

متابعات 24 مارس 2018 23:19

بدأ مئات الآلاف، معظمهم من الشباب، مظاهرات حاشدة اليوم السبت في العاصمة الأمريكية واشنطن للاحتجاج على العنف المسلح في البلاد، وبعد مرور أكثر من شهر على مجزرة وقعت في مدرسة مارغوي ستونمان دوغلاس العليا في باركلاند بولاية فلوريدا، المدرسة التي شهدت قيام شاب في التاسعة عشرة من عمره 14 فبراير الماضي بقتل 14 شاباً وثلاثة من الكبار.

 

وتوقعت الشرطة أن يصل عدد المشاركين في مظاهرة "من أجل حياتنا" في واشنطن، إلى ما لا يقل عن نصف مليون شخص، ولو تحقق ذلك ستكون واحدة من أكبر الاحتجاجات، التي شهدتها العاصمة الأمريكية في تاريخها الحديث.

 

ونسق هذه الاحتجاجات الناجون من مذبحة مدرسة "مارغوري ستونمان دوغلاس" الثانوية، وتهدف لكسر جمود تشريعي يعرقل منذ وقت طويل تشديد القيود المفروضة على الأسلحة، وأصبحت حوادث إطلاق النار الجماعي شائعة الحدوث في المدارس والجامعات الأمريكية.

 

ومسيرة واشنطن هي واحدة ضمن أكثر من 800 حدث من المقرر تنظيمها على مستوى العالم، وقالت جماعة (إيفري تاون فور جن سيفتي) المعنية بفرض قيود على الأسلحة إن من المتوقع تنظيم احتجاجات في الولايات المتحدة تمتد من سان كليمنت في كاليفورنيا حتى نيويورك وباركلاند.

 

وحظي الطلبة المسؤولون عن تنظيم المسيرة بالإشادة كما تلقوا تبرعات نقدية من عشرات المشاهير. وقال الممثل جورج كلوني وزوجته أمل محامية حقوق الإنسان، اللذان تبرعا بمبلغ 500 ألف دولار، إنهما سيشاركان في مسيرة واشنطن.

 

ويساند الحملة أيضا المخرج سيتفن سبيلبرغ ونجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان.

 

كما أرسل الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما رسالة مدح إلى تلاميذ مدرسة باركلاند، حيَّا فيها "استمراريتهم وعزمهم وقال "لقد ساعدوا بذلك في إيقاظ ضمير الأمة"، كما قال الرئيس الأسبق بيل كلينتون إن بلاده يجب أن تكون شاكرة لهؤلاء التلاميذ ومن يسير معهم.

ويريد منظمو الحملة أن يحظر الكونغرس بيع الأسلحة، مثل التي استخدمت في مذبحة فلوريدا وتشديد فحص بيانات مشتري الأسلحة. وعلى الجانب الآخر يستخدم المدافعون عن حيازة السلاح ضمانات دستورية كذريعة لتبرير الحق في حمل السلاح.

 

وقبل بداية المظاهرة الرئيسية بساعات احتشد آلاف المواطنين بين البيت الأبيض ومبنى الكونغرس حاملين الملصقات واللافتات. وتحولت الحملة إلى حركة احتجاجات شاملة في جميع أنحاء البلاد، انضم إليها كثير من الآباء والأمهات.

 

وأعلنت شركة غوغل، الشريكة لموقع يوتيوب، أن موقع الفيديوهات الشهير لن ينشر مستقبلا أي فيديوهات تدعو لتجارة السلاح أو توضح عملية تركيب الأسلحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان