رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

اقتصاديون عن التضخم: حركة الأسعار أعلى بكثير.. ويضع «المركزي» في ورطة

اقتصاديون عن التضخم: حركة الأسعار أعلى بكثير.. ويضع «المركزي» في ورطة

السيد عبد الرازق 11 نوفمبر 2018 10:00

قال اقتصاديون إن ارتفاع معدلات التضخم أمر طبيعي فيما كان الإعلان عن انخفاضه خلال الشهور الماضية " لا علاقة له بالواقع" كونه لم يشعر به المواطنون ولم ينعكس على حركة الأسعار فى الأسواق ولم يؤثر فيها.

 

واعتبروا أن ارتفاع معدلات التضخم قبل اجتماع لجنة السياسات النقدية الخميس المقبل قد يضغط على البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة.

 

وأمس السبت، أعلن الجهاز المركزي للتعبئةوالإحصاء ارتفاع معدل التضخم خلال شهر أكتوبر الماضي ليسجل 17.5% مقابل 15.4% في سبتمبر.

 

وجاء الارتفاع في معدلات التضخم الشهري والسنوي، مدفوعة بارتفاع أسعار الخضروات وخاصة الطماطم والبطاطس.

 

وسجلت أسعار البطاطس ارتفاعًا نسبته 146.7% خلال شهر أكتوبر الماضي مقارنة بأسعارها في نفس الشهر من العام الماضي، بينما ارتفعت على أساس شهري 15.7%.

 

وبدأ التضخم موجة صعود منذ تحرير سعر صرف الجنيه، في 3 نوفمبر  2016 وبلغ الذروة بـ34.2 بالمائة في يوليو 2017 قبل أن يواصل الانخفاض حتى بلغ 11.5% ومن ثم بدأ موجة صعود جديدة خلال الشهور الثلاثة الماضية.

 

وتشهد أسعار الخضراوات والفاكهة في مصر زيادات متواصلة خلال الفترة الأخيرة مما دفع وزارة الداخلية المصريةلطرح بعض السلع الغذائية للمواطنين بأسعار أقل من سعر السوق في محاولة لتخفيف المعاناة عن كاهلهم.

 

وفي الآونة الأخيرة، رفعت الحكومة أسعار المواد البترولية وتذاكر مترو الأنفاق والمياه والكهرباء وعدد من الخدمات المقدمة للمواطنين.

 

ويشكو المصريون، الذين يعيش الملايين منهم تحت خط الفقر من صعوبات في تلبية الحاجات الأساسية بعد القفزات المتتالية في أسعار الوقود والدواء والمواصلات.

 

أحمد العادلي، الخبير الاقتصادي، قال إننا لدينا أزمة كبيرة فى الوثائق والبيانات بمختلف المجالات سواء معدلات التضخم أو عدد السكان وغيرها من المجالات.

 

وأوضح أن الحكومة قالت سابقا إن معدلات التضخم وصلت نحو 35 في المائة ثم قالت إنها هبطت إلى 1 في المئة ثم حاليا 17.5%، هل شعرنا بذلك .. الحقيقة لأ، إذن فهي أرقام لا تمت للواقع في شيء، كافة الأسعار في الارتفاع ولم ينخفض منها شيء.

 

وأكد أنه عندما تتطابق البيانات مع حركة الأسعار فى الأسواق عندها سنثق في مثل هذه الأرقام.

 

السيد صالح، الباحث الاقتصادي، قال إن تواصل ارتفاع معدلات التضخم قبل اجتماع لجنة السياسات النقدية الخميس المقبل قد يضغط على البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة.

 

وأوضح أن الأرقام ليست دقيقة ولكنها في النهاية ليست خيالية هناك مؤسسات دولية تستطيع التكذيب والحكومة ليست بالساذجة لأن تعلن أرقاما وهمية.

 

وأشار إلى أن ارتفاعها إلى نحو 35 % كان بسبب زيادة أسعار الوقود والكهرباء التي ساهمت في ارتفاع كافة أسعار السلع والخدمات لكن 17.5 % جراء ارتفاع سلعتين فقط هما البطاطس والطماطم.

 

ولفت إلى أنه كان متوقعا تثبيت سعر الفائدة خلال اجتماع الخميس لكن الزيادة قد تضغط نحو رفعها.

 

وفي سبتمبر الماضي قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري، الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض عند مستوى 16.75 % و17.75 % على الترتيب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان