رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في الربع الثاني لـ 2018.. نسب جديدة لـ«البطالة» وهذه أسبابها

في الربع الثاني لـ 2018.. نسب جديدة لـ«البطالة» وهذه أسبابها

اقتصاد

مشكلة البطالة.. متى تنتهي؟

في الربع الثاني لـ 2018.. نسب جديدة لـ«البطالة» وهذه أسبابها

محمد عمر 15 أغسطس 2018 17:14

تراجع معدل البطالة في مصر، إلى 9.9 بالمائة من إجمالي قوة العمل خلال الربع الثاني 2018، مقارنة مع 12 بالمائة في الربع الثاني 2017.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي) في بيان، الأربعاء، إن البطالة بلغت 10.6 بالمائة في الربع الأول من العام الجاري.

وأضاف أن عدد العاطلين عن العمل، بلغ 2.875 مليون شخص من إجمالي قوة العمل البالغة 29.036 مليون فرد، في الربع الثاني 2018.

وبلغت نسبة بطالة الذكور حتى نهاية الربع الثاني 2018، نحو 6.7 بالمائة من إجمالي الذكور في قوة العمل، والإناث 21.2 بالمائة من إجمالي قوة العمل لدى الإناث.

وسجلت نسبة البطالة لدى الشباب (15- 29)، 77.9 بالمائة من إجمالي العاطلين عن العمل.

فيما أشار البيان، إلى أن معدل البطالة في الحضر، بلغ 11.1 بالمائة من إجمالي قوة العمل في الحضر، وبلغ معدل البطالة في الريف 8.5 بالمائة من إجمالي قوة العمل في الريف خلال الربع الثاني 2018.

وفي وقت سابق من العام الجاري، قالت وزيرة التخطيط المصرية هالة السعيد، إن بلادها تستهدف خفض معدل البطالة إلى 8.5 بالمائة بحلول العام المالي 2021-2022.

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو، ويستمر حتى نهاية يونيو من العام التالي، وفقا لقانون الموازنة العامة.

 

وترجع أسباب مشكلة البطالة في الجزء الأكبر منها إلى أسباب هيكلية تعود إلى طبيعة نمو الاقتصاد المصري كاقتصاد نامي يعاني من اختلالات هيكلية داخلية وخارجية تتمثل في الاختلال في ميزان المدفوعات والاختلال في الموازنة العامة للدولة، إلى جانب وجود فجوة كبيرة بين كل من الادخار والاستثمار وبالتالي الإنتاج والاستهلاك.

 

وتأتي أسباب البطالة في مصر كالتالي:

زيادة معدل النمو السكانى

 

تضخم عدد الخريجين الذين يضخوا إلى سوق العمل سنوياً

 

عدم التزام الحكومة بتقديم التأمين ضد البطالة وذلك لعمال القطاع الخاص

 

التقلص المستمر لدور الحكومة والقطاع العام فى خلق فرص عمل جديدة و تحميل تلك المسئولية للقطاع الخاص

 

الانخفاض المستمر فى الطلب على العمالة كنتيجة للتحديثات التكنولوجية

 

ضعف القدرة على جذب الاستثمارات الأجنبية

 

بطء النمو الإقتصادى

 

انخفاض الطلب الداخلى كنتيجة للركود الإقتصادى العام

 

تواضع معدلات زيادة إنتاجية العمل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان