رئيس التحرير: عادل صبري 09:53 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الركود يضرب «الأدوات المنزلية»| وتجار: الدنيا واقفة.. (10 حلول)

الركود يضرب «الأدوات المنزلية»| وتجار: الدنيا واقفة.. (10 حلول)

اقتصاد

الركود يضرب «الأدوات المنزلية»

الركود يضرب «الأدوات المنزلية»| وتجار: الدنيا واقفة.. (10 حلول)

السيد عبد الرازق 23 يوليو 2018 09:30

تشهد أسواق الأجهزة المنزلية حالة كبيرة من الركود حيث تضاعفت الأسعار أكثر من مرة منذ قرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016، فبينما ترتفع الأسعار يتجه المستهلكون إلى العزوف عن الشراء.

 

أشرف هلال، رئيس شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، قال إن السوق التجاري يعاني ركودا شديدا نتيجة لضعف القوة الشرائية للمستهلك المصري.


وأضاف هلال، في بيان، أن الشعبة طرحت مبادرة لعدم زيادة الأسعار بعد الزيادة الأخيرة لأسعار المحروقات وما تبعها من زيادة في النقل والتكلفة، إلا أن عددًا كبيرًا جدًا من المصانع لم تستجب لها، باستثناء مصنع واحد فقط.


وأشار إلى أن أسعار الأدوات المنزلية ارتفعت بنسبة لا تقل عن 10% نتيجة لزيادة الوقود وما تبعه من زيادة في تكلفة المنتج خاصة في عملية النقل والشحن.

 

ورفعت الحكومة الشهر الماضي، أسعار المواد البترولية بنسب تتراوح ما بين 17.4% و66.6%، حسب نوع المنتج البترولي.

 

وعبر عمر البدري، تاجر، عن استيائه من حالة العزوف التي تضرب الأسوق، موضحا أن المواطنين سابقا كانوا يشترون ما يحتاجونه وما لا يحتاجونه لدرجة أننا كنا بنتحايل على شركات التوزيع تنزلنا بضائع،  أما الآن فالحال واقف.

ولفت إلى أن التجار اضطروا إلى تقليل هامش الربح؛ كى يستطيعوا دفع الشيكات المستحقة بثمن البضائع التى جلبوها، فضلا عن مرتبات العمال، والتى لا يستطيعون دفعها.

وأشار إلى أنه كان يبيع الثلاجة 16 قدم قبل قرار التعويم بـ 2800 جنيه، وارتفع سعرها بعد القرار إلى 8000 جنيه، ووصل سعر التليفزيون شاشة 32 بوصة من 1800جنيه إلى 5000 جنيه.

 

10 حلول

فتحي الطحاوي، نائب رئيس الشعبة، اقترح عدة حلول لتنشيط السوق الحركة التجارية وهي:

 

1- إعادة النظر في طريقة التسجيل طبقا للقرار ٤٣ لعام ٢٠١٦ الخاص بالمصانع الموردة لمصر. 


٢-إعادة النظر في قرار ترخيص المخازن، والزام التجار بجود مخزن بمواصفات خاصة للتخزين 


٣-إعادة النظر في قرار ٩٩١لعام ٢٠١٥م الخاص ب الفحص المسبق، وما ينتج عنه من أعباء يتم إضافتها علي التكلفة النهائية للسلعة. 


٤-تخفيض الضرائب والجمارك بنسبة ١٠% شرط تسجيل عدد معين من العاملين في التأمينات الاجتماعية. 


٥-احتساب الدولار الجمركي بسعر ١٢جنيها علي المعدات ومستلزمات الإنتاج. 


٦- إحتساب قيمة مضافة ٢.٥% علي مستلزمات الانتاج واستردادها عند التصدير 


٧-زيادة مرتبات العاملين بالدولة وربطها بالإنتاج لزيادة القوة الشرائية 


٨-التحصيل للضرائب المستحقة للدولة من كبار المستثمرين في التجارة والصناعة 


٩-عمل تسهيلات كبيرة لأي شخص مسجل وعليه تقديرات ضرائب بأن يتم تخفيض المستحق شريطة الدفع المسبق 


١٠-إعفاء ٥٠% من قيمة المستحق للضرائب ل٣ سنوات قادمة شريطة الدفع النقدي المقدم لها.


وأوضح الطحاوي، أن هذه المقترحات ستؤدي لتنشيط الأسواق، خاصة أن حالة الركود وارتفاع الأسعار أصبحت خطرا يخيم علي المشهد العام، وينذر بعواقب وخيمة من تسريح عمالة وعدم قدرة البعض علي سداد الالتزامات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان