رئيس التحرير: عادل صبري 08:56 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

محلل سياسي لـ أحمد ماهر: وثقت في العسكر فسجنوك ظلمًا

محلل سياسي لـ أحمد ماهر: وثقت في العسكر فسجنوك ظلمًا

سوشيال ميديا

أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 إبريل

محلل سياسي لـ أحمد ماهر: وثقت في العسكر فسجنوك ظلمًا

محمد السوداني 08 يناير 2015 18:37

تفاعل أحمد غانم الكاتب والمحلل السياسي، مع سؤال طرحه الناشط السياسي أحمد ماهر، مؤسس حركة 6 إبريل، المحبوس حاليًا على ذمة خرق قانون التظاهر، في مقاله المنشور بـ"مصر العربية"، بعنوان: "هل من الممكن أن نثق فى الإخوان مرة أخرى"؟

 

وهاجم "غانم"  أحمد ماهر وحركة 6 إبريل، متهمهم بتدمير آليات الديمقراطية في تدوينة مطولة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي، "فيس بوك"، حيث قال: "سؤال سأله أحمد ماهر القابع في سجن العسكر ..والإجابة على هذا السؤال بسيطة جدا يا صديقي المظلوم والمسجون بغير وجه حق..الإجابة هي : لا".

 

وتابع: "لا...لأنه من المفروض في أي مجتمع ديمقراطي جر أن يثق الناس في آليات الديمقراطية وفي النظام الديمقراطي ولا يلزم بأي حال من الأحوال أن تثق في أي جزب أو جماعة، وها أنت نفسك مثال حي لذلك فلقد وثقت في العسكر وتركتهم يهدمون آليات الديمقراطية فكان مصيرك السجن ظلما وعدوانا رغم أنك لست إخوانيا ومن أعمدة 30 يونيو".

 

وأضاف: "دعك من الإخوان...ثق بهم أو لا تثق بهم فهذا رأيك وأنت حر فيه..لأن تصورك أن تبني نظاما سياسيا على الثقة هو تصور مراهق غير ناضج..لم يطلب منك أحد أن تثق في مرسي ولكنا طلبنا منك أن تثق في الآلية التى أتت بمرسي والتى ستطيح به في أول انتخابات حرة لو كرهه الشعب".


وأردف: "ولم يطلب منك أحد أن تثق في الإخوان ولكن في الآلية التى أدخلتهم مجلس الشعب والقادرة على إخراجهم منها بأمر شعب، كان كل المطلوب منك يا صديقي المسجون ظلما أن تثق في آليات التغيير الديمقراطية التى كانت من الممكن أن تدخلك أنت وجبهة الإنقاذ مجلس الشعب لإسقاط مرسي دستوريا وبطريقة ديمقراطية سلمية وبأمر الشعب لا بمدفع الدبابة".

 

وواصل: "ولكن المشكلة يا صديقي المسجون ظلما أنك كفرت بهذه الآلية التى وثقنا بها جميعا والتى كان يجب أن تثق بها..بل ورأيناك تهلل فرحا فوق دبابة العسكر وهي تدوس عليها لتقتلها في مهدها...فهل يمكن أن يثق أي انسان بك أنت يا ماهر؟".

 

واختتم تدوينته قائلاً: "حررك الله يا صديقي المظلوم وأخرجك أنت وكل المعتقلين ظلما في سجون العسكر آمنين سالمين!".

 

وقال أحمد ماهر، في مقاله: "وثقنا فى الإخوان بدل المرة.. 15 مرة.. وكل مرة يثبتوا كم نحن سذج، متى يصدق الإخوان أننا نعتبرهم هم والعسكر وجهين لعملة واحدة وأننا لا نرى فروقًا كبيرة؟ متى يدركون أننا أصبحنا على يقين أنه لا فارق جوهرى بين الإخوان وداعش والقاعدو وولاية الفقيه فى إيران، الاختلاف فقط فى الأسلوب والتوقيت وترتيب الخطوات ولكن الجوهر والهدف العام واحد".

 

وتابع: "متى يعتذرون عن أخطاء التطبيق ومتى يراجعون النظرية؟ متى يقدمون بالإدانة الصادقة لعنف الجماعات الجهادية فى مصر وخارج مصر؟ متى يدركون أننا لن نشارك فى أى شيء به عودة مرسى أو مطالب وشعارات تخص الإخوان فقط؟ وليس هذا فقط وليس الإخوان فقط.. متى يتراجع الجميع خطوة"؟

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان