رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد قصف غزة.. سياسيون فلسطينيون: «صامدون للعدو بالمرصاد»

بعد قصف غزة.. سياسيون فلسطينيون: «صامدون للعدو بالمرصاد»

محمد الوكيل 12 نوفمبر 2018 14:06

علق عدد من مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، بدولة فلسطين، على الهجوم الإسرائيلي الذي وقع قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

 

الكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان، قال: "ستظل غزة وأهلها المرابطون القابضون على جمر المقاومة العنوان الأبرز للصمود والمواجهة تدافع عن كرامة أمة انحرف بعض حكامها واختاروا العدو صديقًا في زمن الردة، غزة هزمت وستهزم العدوان ولن تركع، إنهم أهلي فآتني بمثلهم".

وبدوره قال الإعلامي الفلسطيني محمد المدهون: "الحقيقة التي يجب أن يعرفها الجميع أن المقاومة الفلسطينية تمكنت ليلة أمس من إفشال مخطط أمني استخباري صهيوني كبير بقطاع غزة، القوة التي تسللت إلى القطاع كانت "مجموعة من الضباط" وكان معهم "معدات الكترونية كبيرة"، ولولا أن المقاومة كشفتهم ولاحقتهم لتمكنوا من تنفيذ مخططهم الاستخباري".

أما الكاتب الفلسطيني رضوان الأخرس، فقال: "الإعلام العبري يكشف بأن ضابط الاحتلال الذي قتل في الاشتباك مع كتائب القسام بشرق خانيونس الليلة الماضية يحمل رتبة مقدم ويشغل منصبًا حساسًا، وهذه أعلى رتبة لضابط صهيوني تقتله المقاومة منذ انتهاء عدوان عام 2014، وليبرمان يضيف بأن الضابط القتيل له مساهمات كبيرة في حفظ أمن الاحتلال".

فيما قال الكاتب الفلسطيني إبراهيم حمامي: "بيان الاحتلال حول ما جرى في غزة الليلة الماضية وإضفاء صفات بطولية عمّا جرى على طريقة رامبو، وسرعة اعترافه بمقتل ضابط كبير (جداً) وجرح آخر جراح خطيرة، واضطراره لتدمير السيارة المستخدمة في الجريمة، كل ذلك يثبت كذب الرواية الاسرائيلية والورطة التي وقعوا فيها".

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، في وقت مبكر من فجر الإثنين، عن ارتفاع عدد الشهداء جراء هجوم إسرائيلي وقع قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، إلى سبعة.

 

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم الوزارة، إن “7 فلسطينيين استشهدوا وأصيب 7 آخرون، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة شرق مدينة خانيونس".

 

ولم تتضح تفاصيل الحادث الذي وقع قرب الحدود بين غزة وإسرائيل، لكن كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة “حماس”، قالت إن قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى قطاع غزة واغتالت أحد قادتها.

 

وأوضحت “القسام” في بيان ، إن “القوة الإسرائيلية تسللت في سيارة مدنية إلى منطقة بعمق 3 كيلومترات شرقي مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة، وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة".

 

وأضاف البيان: "بعد اكتشاف تسلل القوة قام عناصر الكتائب بمطاردتها والتعامل معها".

 

وأشارت “القسام” إلى أن الطيران الحربي الإسرائيلي قام بعمليات قصفٍ لجنوبي قطاع غزة للتغطية على انسحاب القوة ما أدى إلى استشهاد عددٍ من الفلسطينيين.

 

وأكدت أن الحدث ما زال مستمرا وتقوم “قوات كتائب القسام بالتعامل معه”، دون مزيد من التفاصيل.

 

أما الجيش الإسرائيلي، فقال في تعقيبه على الحادث، إن قواته نفذت عملية أمنية في قطاع غزة، وأن اشتباكات اندلعت على إثرها، دون تقديم معلومات إضافية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان