رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«الاعتذار قوة ولا ضعف؟»| هاشتاج يتصدر «تويتر».. ومغردون يتفاعلون

«الاعتذار قوة ولا ضعف؟»| هاشتاج يتصدر «تويتر».. ومغردون يتفاعلون

سوشيال ميديا

تويتر - أرشيفية

«الاعتذار قوة ولا ضعف؟»| هاشتاج يتصدر «تويتر».. ومغردون يتفاعلون

محمد الوكيل 18 سبتمبر 2018 15:25

 

 دشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "الاعتذار قوة ولا ضعف؟"، موضحين من خلاله وجهة نظرهم في ثقافة الاعتذار.

 

وتفاعل عدد كبير من رواد السوشيال ميديا مع الهاشتاج، الذي تصدر قائمة التريندات الأكثر تداولاً في مصر.

 

ورأى عدد كبير من رواد "تويتر"، أن الاعتذار من شيم الكبار، وليس ضعفًا، بل يُعبر عن أخلاق وأدب الاشخاص، فيما رأى آخرون أنه لابد أن يكون الطرف الآخر جدير بالاعتذار.

والاعتذار هو فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها، وهو التزام لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا، والاعتذار فن له قواعده ومهارة اجتماعية نستطيع أن نتعلمها وهو ليس مجرد لطافة بل هو أسلوب تصرف راقي.

 

والاعتذار من الصفات السامية في عالم البشرية، والطبيعة الإنسانية، ويتميز العقلاء بالعودة للصواب ولكن يرتقي الإنسان ويتميز نبله بقدرته على الاعتذار لمن أخطأ بحقه وإن كان أصغر منه عمرًا أو مكانة، والاعتذار يمثل مظهرًا حضاريًّا وهو انعكاس لمستوى النضج والثقة في النفس.

 

ويستوجب الاعتذار الصادق، القوة للاعتراف بالخطأ، ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر، والاستعداد لتحمل مسؤولية أفعالنا من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين، كما يجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال تقديم التعويض المناسب والتعاطف مع الشخص الآخر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان