رئيس التحرير: عادل صبري 05:18 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أبو الفتوح في مرمى نيران رواد السوشيال ميديا بعد حواره لـ الجزيرة

أبو الفتوح في مرمى نيران رواد السوشيال ميديا بعد حواره لـ الجزيرة

سوشيال ميديا

عبد المنعم أبو الفتوح

أبو الفتوح في مرمى نيران رواد السوشيال ميديا بعد حواره لـ الجزيرة

محمد الوكيل 12 فبراير 2018 15:05

تسبب الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، في حالة واسعة من الجدل بعد لقائه مع قناة "الجزيرة مباشر" مساء أمس الأحد.

 

ودشن رواد موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج بعنوان "عبد المنعم أبو الفتوح" معقبين من خلاله على تصريحات رئيس حزب مصر القوية، التي أدلى بها خلال لقائه أمس.

 

وشن نشطاء السوشيال ميديا هجومًا حادًا على أبو الفتوح، واصفين إياه بأنه "سكت دهرًا ونطق كفرًا"، في إشارة إلى لقائه الأخير بعد فترة طويلة من عدم الإدلاء بأي تصريحات صحفية أو تليفزيونية.

وقال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي السابق، ورئيس حزب مصر القوية، إنه يدرك أن ثمنه لدى النظام "مجرد رصاصة".

 

وأضاف خلال لقائه مع قناة "الجزيرة مباشر" مساء الأحد، أن السيسي ادعى أن الإخوان كانوا يحكمون مصر بمنطق "يا أحكمكم يا أقتلكم" لكنه هو من يسير بنفس المنطق.

 

واعتبر أبو الفتوح أنه لا يليق أن تدار مصر عبر السيسي ومدير مكتبه (عباس كامل) فقط.

 

وأشار إلى أنه لم يترشح في السباق الرئاسي لقناعته بعدم وجود انتخابات من الأساس، واصفا الانتخابات بأنها "وهمية" ولا يوجد بها منافسون، معتبرا أنه لا توجد بيئة للعمل الديمقراطي بمصر في ظل النظام الحالي.

 

ووصف أبو الفتوح أداء النظام المصري بأنه "سيئ وفاشل ولا يليق بمصر" كما وصف السيسي بأنه "رجل عسكري لا علاقة له بإدارة الدولة وليست له أية خبرة سياسية" متسائلا "كيف يقول السيسي إنه ليس سياسيا رغم أن منصب الرئيس هو قمة العمل السياسي"؟ مضيفا أنه طالب السيسي بإجراء انتخابات مبكرة والرحيل من أجل مصر، لأن الحديث عن "الرئيس المنقذ" يقزم الشعب المصري، واصفا رئيس الجمهورية بأنه "موظف عام عند الشعب"، وأن الشعب هو من يخلص نفسه وليس شخصا بعينه.

 

واستنكر أبو الفتوح حبس الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، مستبعدا أن يكون الجيش المصري هو المسؤول عما حدث مع عنان، واصفا ما حدث بأنه "بعيد كل البعد عن تقاليد الجيش المصري".

 

وحمل أبو الفتوح السيسي مسؤولية ما سماه "الفشل" في مواجهة الجماعات المسلحة في سيناء، مضيفا "أنا أكثر غيرة على الجيش المصري من السيسي" مؤكدا أن الجيش المصري لا يشرفه أن يتورط في العمل السياسي.

 

ووصف أبو الفتوح التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية بأنه "غير شرعي وغير قانوني وغير دستوري" متمنيا أن ينأى النظام السعودي بنفسه عن مأزق موضوع الجزيرتين.

 

وعن مشاركته في 30 يونيو 2013 قال أبو الفتوح إنه شارك فيها لأنها كانت مظاهرات شعبية تستهدف الضغط على الرئيس المعزول محمد مرسي لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة بسبب الفشل في إدارة الدولة، مستدركا أن معظم أسباب ذلك الفشل تعود إلى "الدولة العميقة" مؤكدا أن مؤسسات الدولة لم تكن تعمل مع الرئيس المعزول.

 

وأكد أبو الفتوح أنه استنكر ما حدث في 3 يوليو 2013، مشيرا إلى أنه جلس مع الرئيس السابق "عدلي منصور" لأنه يجلس مع الجميع "عدا الصهاينة" على حد قوله، متابعا أنه اقترح على عدلي منصور إجراء استفتاء شعبي على ما حدث في 3 يوليو، لكن الأخير رفض.

 

وطالب أبو الفتوح جماعة الإخوان المسلمين بإعلان انسحابها من المنافسة على السلطة من أجل مصر، مؤكدا منافسة الإخوان على الحكم أحد أسباب الكارثة التي تعيشها مصر، لكنه في الوقت نفسه أكد أن الجماعة "في مظلمة كبيرة لا أرضاها لهم ولا للشعب المصري وأتمنى أن ترفع عنهم".

 

ووصف أبو الفتوح ما حدث مع محمد القصاص نائب رئيس حزب مصر القوية بأنه "جنون" وبأنه "يفوق ما يحدث في جمهوريات الموز"، مطالبا بالإفراج عن المعتقلين ووقف الزج بالأبرياء في السجون ووقف تنفيذ أحكام الإعدام وعدم تنفيذها.

 

ووصف أبو الفتوح المزاعم التي ساقتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، بقيام إسرائيل بشن 100 غارة جوية على سيناء بموافقة السيسي بأنه "جريمة مخلة بالشرف"، مؤكدا أن الجيش المصري قادر على حماية سيناء.

 

وحذر أبو الفتوح الشباب المصري من رفع السلاح في وجه الدولة، مؤكدا أن السبيل الوحيد لإنقاذ مصر لن يكون إلا بالعمل السلمي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان