رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قبل العودة للمدارس تغلب على خوف أطفالك بـ 5 خطوات

قبل العودة للمدارس تغلب على خوف أطفالك بـ 5 خطوات

المرأة والأسرة

العودة للمدارس

نصائح للآباء

قبل العودة للمدارس تغلب على خوف أطفالك بـ 5 خطوات

رفيدة الصفتي 04 سبتمبر 2018 14:16

فكّر في شعورك عند بداية التحاقك بالمدرسة، أو إذا انتقلت عائلتك إلى منطقة سكنية أخرى وانتقلت بعدها إلى مدرسة مختلفة تمامًا، ربما كنت خائفة قليلاً وتعاني من بعض السلوكيات العصبية.

 

لا تتجاهل هذا الأمر، فهناك احتمالات سيمر بها أطفالك أيضا، حيث إن الذهاب إلى مدرسة جديدة يعد مصدرًا للتوتر والقلق عند أطفالك. وبصفتك أحد الآباء، ربما تتساءل ما الذي يمكنك القيام به لمساعدة الأطفال على تخفيف شعورهم بالقلق؟

 

جرب هذه الأفكار لتخفيف الشعور بالقلق والعصبية عند أطفالك مع العودة إلى المدارس:

 

1. لا تتجاهل مخاوف أطفالك، فقد يكونوا خائفين حقا من البدء في مدرسة جديدة، وهذا شعور طبيعي جدا بالنسبة للعديد من الأطفال، فقد يشعر الأطفال بالقلق من التخويف والتنمر أو الطبقات البيئية المتنوعة أو التكيف مع قوانين المدرسة والتغيب عن المنزل لساعات طويلة.

 

وقد يخاف الأطفال أيضًا من فكرة تكوين صداقات جديدة، أو يواجهون صعوبة في أن يكونوا بمفردهم. ولكن من المهم الانتباه إلى مخاوف أطفالك ومعالجتهم بكثير من التعاطف والتفاهم.

 

يعتبر الانتقال إلى مدرسة جديدة أو الذهاب للمدرسة لأول مرة خطوة مهمة للأطفال، وقد يبدو بالنسبة للكبار أمرا صغيرا، بعكس الأطفال الذين يقضون يومهم بأكمله في المدرسة ويتعين عليهم إكمال واجباتهم المدرسية في الليل، أي أن حياتهم تدور حول المدرسة والأشخاص الذين يرونهم هناك.

 

2. عليك الاهتمام بنصيحة المهنيين، والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين، وغالبا ما يوصون بأن إزالة أسباب التحسس قد تساعد الأطفال كثيرا في الانتقال إلى مدرسة جديدة.

 

إزالة أسباب التحسس هي عملية التعرض التدريجي والمتكرر لما يخشاه الإنسان، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى الاستجابة العاطفية. فإذا كان الأطفال يواجهون صعوبة في التأقلم مع فكرة بدء الدراسة أو الانتقال إلى مدرسة جديدة، فقد يستفيدون من إزالة الحساسية، مما سيساعدهم على الشعور بالراحة أكثر مع فكرة التغيير وكسر الروتين.

 

وتعد أسهل طريقة للقيام بذلك هي زيارة المدرسة مع طفلك مرة واحدة على الأقل، إن لم يكن عدة مرات قبل بداية العام الدراسي الجديد. ويمكنك الاتفاق مع إدارة المدرسة على أن طفلك سوف يحضر للمدرسة، واسأل عما إذا كان بإمكانكما القيام بجولة فيها، وزيارة الفصول الدراسية والملعب والمكتبة والكافتيريا.

 

تحقق مما إذا كان يمكنك مقابلة معلم طفلك أثناء تواجدك في المدرسة، أما إذا لم يكن موجودا فيمكنك على الأقل معرفة مكان الصف الدراسي الذي سيكون فيه طفلك، ولا تنسَ المواقع المهمة الأخرى في المدرسة، وحدد موقع الحمامات، والأماكن التي يستطيع الطفل الذهاب إليها طوال مساره اليومي.

 

تذكر أن زيارة المدرسة الجديدة أمر يساعد طفلك على الاستعداد جيدا، ومن خلال التعرف على تصميم مدرستهم، سيقل احتمال ضياعهم، مما يجعل يومهم الأول أكثر راحة.

 

3. لا تنس الإشارة إلى المميزات الإيجابية للمدرسة؛ هل يوجد ملعب أكبر من ملعبهم القديم؟ وهل هناك عطلة أطول في هذه المدرسة؟ ومن خلال البحث عن الجوانب الإيجابية، يمكنك الإثبات لأطفالك أن الانتقال إلى مدرسة جديدة قد يكون أمرًا ممتعًا لهم - على الأقل من بعض النواحي - وهذه الجوانب الإيجابية ستكون نقاطا مضيئة عندما يبدأون من جديد.

 

قم بإجراء بحث حول المدرسة الجديدة، وأذهل أطفالك من خلال المرح بالحقائق الجديدة، كما يمكنك أيضًا الحصول على قائمة بأنشطة ما بعد المدرسة ومشاركتها مع أطفالك لمعرفة ما إذا كانوا مهتمين بهذه الأنشطة أم لا.

 

4. أظهر لأطفالك الروتين الجديد، فهم يحبون الأعمال الروتينية، وسوف يستفيدون من رؤية الخطوات الجديدة التي ستؤثر عليهم. هل سيذهب طفلك إلى المدرسة بالحافلة، أم ستأخذهم في سيارتك كل يوم، أم سيذهب الطفل ماشيا لأن المدرسة قريبة جدا من البيت؟

 

اعثر على أسرع طريق لطفلك للوصول إلى المدرسة إذا كان سيذهب ماشيا أو راكبا في سيارتك، وخذ الوقت الكافي للقيادة أو السير عبر هذا الطريق حتى يتعرف عليه، وساعدهم في التعرف على الطريق الذي ستسير فيه كل يوم.

 

5. عليك إشراك أطفالك في عملية الاستعداد للمدرسة، فمن المهم أن يشعر الأطفال بأن آراءهم مهمة، وهو ما يساعدهم على الذهاب إلى المدرسة بأقل قدر من الخوف.

 

يمكن لأطفالك مساعدتك في انتقاء لوازمهم المدرسية وملابسهم للعام الجديد، كما يمكنهم أيضًا مساعدتك في التفكير والبحث عن أفكار جديدة لتناول الإفطار أو الأطعمة المفضلة لديهم في الغداء، أو الوجبات الخفيفة بعد المدرسة.

 

ذكّر أطفالك بأنهم قد تغلبوا على تحديات أخرى في حياتهم، حتى يشعرون بمزيد من الثقة إذا كانوا يتذكرون التحولات الأخرى التي مروا بها. على سبيل المثال، هل انتقل أطفالك إلى حي آخر قبل عدة سنوات؟ وهل انضموا بنجاح إلى برنامج جديد في المكتبة؟ وهل أخذوا دروسًا في رياضة ما؟ أو انضموا إلى نشاط فني؟ أو تدربوا في فصول فنون الدفاع عن النفس.

 

قد تكون المدرسة مكانًا مرعبًا للأطفال في البداية، لكن يمكنك تقديم المساعدة، وأن تكون مفيدا في تقديم بداية رائعة لأطفالك أثناء انتقالهم إلى المدرسة.

 

المصدر: « childdevelopmentinfo»

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان