رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. نار الخصومات "تلتهم" رواتب سائقي إسعاف الإسكندرية

بالصور.. نار الخصومات تلتهم رواتب سائقي إسعاف الإسكندرية

تقارير

جانب من وقفة احتجاجية لسائقي مرفق إسعاف الإسكندرية

بالصور.. نار الخصومات "تلتهم" رواتب سائقي إسعاف الإسكندرية

رانيا حلمي 20 ديسمبر 2015 19:14

"إحنا مش عاوزين نلجأ للوقفات الاحتجاجية".. بهذه الكلمات لوَّح عدد من السائقين بمرفق الإسكندرية" target="_blank">إسعاف الإسكندرية بالتصعيد احتجاجًا على كثرة المشاكل التي يواجهونها وعلى رأسها ما أسموه بـ "التعسف ضد السائقين وتحميلهم تكاليف أي تلفيات تحدث في السيارات، وعدم وجود تأمينات، أو مكافأة نهاية الخدمة، وإصابة عدد منهم بفيروس سي نتيجة العدوى من العمل، وغيرها من المشاكل، التي قرروا إعلانها في وقفة احتجاجية داخل المرفق اليوم.

 

وأرسل العاملون شكوى إلى وزير الصحة، ومكتب محافظ الإسكندرية، ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات للمطالبة بالنظر في أمرهم، مؤكدين أنهم منذ انضمام المرفق لهيئة الإسعاف المصرية وهم يتعرضون للتعسف.


أشرف بركات أحد العاملين بالمرفق قال لـ "نمصر العربية": إنهم يعانون من تكرار الجزاءات المتمثلة في الخصم من مستحقاتهم المالية، دون إحالتهم للتحقيق الإداري في مخالفة واضحة للقانون الإداري، موضحا أنهم يتكفلون بقيمة تصليح أي تلف يصيب سيارات الإسعاف بضعف التكلفة الحقيقية، وذلك من رواتبهم الشهرية، وذلك منذ إلغاء التأمين على السيارات منذ قرابة العامين.


وأضاف أنه في عهد الرئيس السابق عدلي منصور صدر قانون العمل رقم 18، موضحا أنه تم إخطارهم بأن الهيئة المصرية للإسعاف هيئة مستقلة، وأنها لن تندرج تحت هذا القانون، من الناحية الإدارية، إلا أنه ينطبق عليهم من الناحية المادية أي في حالة تطبيق الجزاءات.


مكرم عوض، سائق بالمرفق، قال إنهم لا يتقاضون سوى نصف مرتباتهم، نتيجة تعرضهم لكثير من الجزاءات، مشيرا إلى أنهم ليس لديهم مكافأة نهاية الخدمة، ولا تأمينات.
 وأضاف: "لو كنا اشتغلنا على ميكروباص كان أحسن لنا"، مشيرًا إلى أن آخر كشف طبي أجري للعاملين أكد على إصابة 20 بينهم بفيروس سي، نتيجة عدوى العمل، إلا أنهم لم يجدوا أي تقدير من الهيئة.


في المقابل يعاني أيضًا أصحاب المعاش في مرفق الإسعاف من الخصومات التي قالوا إنهم يتفاجئون بها أثناء صرف المعاش وتصل أحيانًا إلى وقفه.


أحمد محمد، أحد سائقي مرفق الإسعاف على المعاش، أوضح أنه يتقاضى 640 جنيهًا كمعاش شهري، وأنه فوجئ بعد ذلك بوقف صرف المعاش نتيجة مبلغ 32 ألف جنيه عليه تحصل كجزاءات نتيجة تلفيات مقيدة ضد.


وأشار إلى أنه عمل بالمرفق لمدة 30 عامًا وعرض نفسه لكثير من المخاطر في وقت الثورة وغيرها من الأزمات لأجل إنقاذ حياة المواطنين، قائلا: "أنا صحتي راحت على الشغل وفي الآخر ده جزائي؟".










اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان