رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أردوغان: انقلاب السيسي هو الإرهاب

حث الخليج على احترام إرادة المصريين ..

أردوغان: انقلاب السيسي هو الإرهاب

الأناضول 17 أغسطس 2013 17:37

قال رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، إن المناهضين للانقلاب العسكري الذي شهدته مصر، "ليسوا إرهابيين أبداً كما يصفهم الانقلابيون"، وأن الممارسات التي يقوم بها "الإنقلابيون في مصر هي عبارة عن ممارسات إرهاب دولة".

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان في مدينة "بورصة" غرب تركيا، ضمن مراسم بدء العمل بمجموعة مشاريع لإعادة الإعمار، تأتي ضمن خطة الحكومة التركية لتطوير المباني في عموم البلاد، ضمن خطة التحول المدني,

 

وأوضح في كلمته أن "صمت العالم لن يؤدي إلى صمت تركيا، لأن الساكن عن الحق شيطان أخرس، والذين يصفقون للانقلابيين الآن هم شركاء لهم فيما يفعلون".

 

وتابع أردوغان أن الحكومة التي كان يترأسها الرئيس المنتخب "محمد مرسي"، ضمت في غالبيتها وزراء من حكومة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وأن مصر التي عانت الكثير بعد ثورة 25 يناير 2011، "لم تجد على الإطلاق من يقدم لها المساعدة في تلك المرحلة الحساسة العصيبة سوى تركيا وقطر، فيما تذرعت العديد من الدول بذرائع عدة، لكن وما أن حدث الانقلاب إلا وتدفقت المليارات الـ 16 على النظام الانقلابي، وهذا يظهر حجم الشراكة بينهم وبين صنّاع الانقلاب".  

 

من جهة أخرى، استنكر أردوغان التفجيرات التي استهدفت المساجد والكنائس ودور العبادة مؤخرا في مصر، داعياً كافة الأطراف إلى ضبط النفس، والابتعاد عن التحريض والتحريض المتبادل، مذكراً بأن تركيا عانت من التحريض الذي قامت به بعض القوى الخارجية لبث الفتنة.

 

كما دعا العالم الإسلامي وبعض دول الخليج إلى "سماع صوت الشعب الذي يريد حقه الذي وضعه أمانة في صندوق الاقتراع"، مشيرًا إلى أن "تركيا مجروحة وتتألم لما تعيشه مصر من أحداث".

 

وأشار أردوغان إلى أن الثورة التي قادها الشعب المصري في 2011 وهزم من خلالها الأنظمة الديكتاتورية وشرع ببناء نظام ديمقراطي، "لم ترق للانقلابيين الذين امتعضوا من الثورة، فحالوا بين الشعب وبين تأسيس نظام ديمقراطي، وأن الصامتين عن الانقلاب العسكري في مصر أثبتوا ازدواجية معاييرهم، ذلك أنهم خافوا من مرسي لمعرفتهم أنه نظيف سيسعى من أجل تطوير مصر والقضاء على الفساد، وسيحقق دفعة إلى الأمام، وهو الأمر الذي لا يناسبهم".

 

واستطرد أردوغان  قائلا إن الذين اتهموا مرسي بأنه لم يحتضن جميع الشرائح، "أقوالهم تتناقض مع ذاتهم، فهم لم يحتضنوا شرائح الشعب المصري، وانهالوا قتلاً وذبحاً على المعتصمين المناهضين للانقلاب، لكن الدول لا تبنى على الظلم، وليس هنالك شيء أصعب من آه تخرج من صدر مظلوم، والذين يصمتون الآن عمّا يجري في مصر، لا يخرجوا علينا ويعطونا دروساً في الديمقراطية غدًا". 

 

ونوه أردوغان إلى أن "الذين يقومون بتدمير مصر قد يسعون غداً لتدمير تركيا، لأنهم لا يريدون منّا امتلاك دول قوية، لكننا سنحبط كل مخططاتهم معتمدين على الله وعلى أخوّتنا، ولن نفسح المجال للمفسدين لكي يبثوا بذور الفتنة بيننا"، مشيراً إلى أنه يحب شعب تركيا "بتركه وكرده وعربه وبوشناقه وغجره، لا لشيء إلا لمرضاة الله جل وعلى"، وأنه سيواصل خدمة الشعب، لأن خدمته من خدمة الله نعالى.

 

وختم أردوغان برجاء قدّمه للشعب التركي "كأخ كبير" لهم، بألا يبخلوا على أخوانهم في مصر وسوريا من صالح الدعاء، خاصة وأن سوريا فقدت أكثر من 100 ألف من أبنائها، قضوا على يد نظام ديكتاتوري قاتل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان