رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

(فيديو) بتكلفة 100 مليون جنيه.. تفاصيل «أكاديمية الأوقاف» لتدريب الدعاة

(فيديو) بتكلفة 100 مليون جنيه.. تفاصيل «أكاديمية الأوقاف» لتدريب الدعاة

الحياة السياسية

دعاة اكاديمية الاوقاف

الأوقاف: وفقا لمنهج السيسي

(فيديو) بتكلفة 100 مليون جنيه.. تفاصيل «أكاديمية الأوقاف» لتدريب الدعاة

أحلام حسنين 19 نوفمبر 2018 23:42

"إن أكاديمية الأوقاف لتدريب وتأهيل الأئمة ستكون ترجمة عملية لما طلبه الرئيس عبد الفتاح السيسي، في تكوين رجل الدين المثقف المستنير".. هكذا تحدث الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف، خلال احتفالية الأوقاف بذكرى المولد النبوي الشريف" target="_blank">المولد النبوي الشريف اليوم الاثنين، ولكن هناك عدة تساؤلات تدور حول هذه الأكاديمية، من حيث الهدف من إنشائها وما إذا كانت ستواجه الفكر المتطرف؟، ومن سيكون القائمين عليها؟، وهل تحدث خلافا مع الأزهر  الشريف أم لا؟.

 

الإعلان اليوم عن أكاديمية الأوقاف لتدريب الأئمة هو في حقيقة الأمر ليس جديدا، إذ سبق أن افتتح وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة هذه الأكاديمية في مطلع عام 2016 ولكن تجمدت أنشطتها بدون أسباب، حتى عاد الوزير ليعلن مجددا افتتاحها قريبا.

 

هدف الأكاديمية

 

بحسب تصريحات الوزير، اليوم في احتفالية المولد النبوي الشريف" target="_blank">المولد النبوي الشريف، فإن الهدف من  الأكاديمية، هو تكوين الإمام المثقف المستنير الملم بعلوم العصر وقضاياه المتعددة، وذلك بناء على طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وكان جمعة قد قال في تصريحات سابقة، خلال الملتقى السنوى للجان العلمية للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية نهاية أكتوبر المنصرم، إن الوزارة أعدت مبنى للتدريب سيتم افتتاحه خلال أسابيع،  وحرص على البناء الثقافى المتكامل ليتسع لـ380 متدربا فيه معمل لغات وحاسب وجراج يسع ألف سيارة وإقامة فندقية كاملة.

 

وأشار الوزير، إلى احتياج المؤسسة الدينية لعدة أكاديميات لتدريب الدعاة مرحبا بأكاديمية الازهر التى أعلن عنها شيخ الأزهر، قائلا: "نحن نتكامل ولا نتضاد ونعمل معا ونحن نحتاج الأكاديميتين ونحتاج العدد والتنوع والتكامل العلمى".

 

وتابع :"لا استطيع تدريب 80 ألف أمام وخطيب فى وقت واحد ما يجعلنى احتاج إلى أكاديمية الأزهر، وكذلك الإفتاء فى وقت واحد لتدريب أكبر عدد ممكن من الدعاة"، لافتا إلى أن أكاديمية الأوقاف تعد صرحا كبيرا  يسمح بتدريب 500 متدرب فى وقت واحد بتكلفة إنشاء 50 مليون جنيه وبسعر الوقت الحالى تتجاوز 200 مليون جنيه.

 

بتكلفة 100 مليون جنيه 

 

وأعلن الوزير، خلال احتفالية المولد النبوي الشريف" target="_blank">المولد النبوي الشريف اليوم الأثنين، قرب افتتاح أكبر أكاديمية لتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين بمدينة السادس من أكتوبر مجهزةٍ بأحدث التجهيزات العصرية: معمل لغات ومعمل حاسبات وقاعة ترجمة كبرى وقاعات تدريبية وغرف فندقية، على إجمالي مساحات تتجاوز بأدوارها المتكررة أحد عشر ألف مترمربعِ بتكلفة إجمالية تزيد على مائة مليون جنيه من الموارد الذاتية للوزارة، وذلك لتأهيل وتدريب الأئمة وإعداد المدربين من داخل مصر وخارجها.

 

قبل 3 أعوام..افتتاح ثم تجميد

 

وفي الحقيقة لم تكن الأكاديمية التي أعلن عنها الوزير أول خطوة في تدريب الدعاة، فقبل 3 أعوام كان هناك ما أسماه الوزير بـ "إعادة تدوير المشروعات" وهو تدريب الأئمة للشباب الجدد المعينين في الوزارة، وكان ذلك تحت الإدارة العامة لمسجد النور بالعباسية، شريطة ألا يزيد عدد المتدريب على 300 إمام.

 

كان هذا المشروع يعمل على تكثيف مجموعة من الدورات والمحاضرات الدينية والتنمية البشرية لمدة شهر، مقسم على 6 أيام أسبوعيا بعدد ساعات محددة، يعقد نهاية كل دورة ورش عمل، ويجرى تقييمهم وامتحانهم لقياس مستوى كل إمام، وتقديم بحث استبيان على الأئمة لتقييم الدورات ومقترحات التطوير.

 

وبعد أن أعلن الوزير إطلاق أكاديمية الأوقاف من داخل الإدارة العامة للتدريب آنذاك أي قبل 3 أعوام، أشار إلى أن الوزارة خصصت ميزانية من 13 إلى 15 مليون جنيه سنويا لدعم البرامج التدريبية التي ستعتمد عليها الأكاديمية، ولكن لم تكن إلا مجرد تصريحات دون إبداء أسباب لتجميدها.

 

وبحسب تصريحات صحفية سابقة أدلى ىبها الشيخ أحمد تركي، مدير عام المراكز التدريبية بالأوقاف، لأحد المواقع الصحفية، فإنه بداية التفكير في أكاديمية تدريب الدعاة يعود إلى عاى نهاية عام 2015، بمناقشة الخطة مع وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة.

 

ووفقا لــ"تركي" فإن وزير الأوقاف أعلن افتتاح الأكاديمية في يناير 2016، وتم تقديم مجموعة من الدورات في اللغات «الإنجليزية والفرنسية والألمانية» وتخرجت دفعة واحدة وتم تجميد نشاط الأكاديمية دون أية مقدمات.

 

وعاود وزير الأوقاف الحديث مجددا حول افتتاح أكاديمية الأوقاف، مع الاحتفال بمناسبة المولد النبوي الشريف" target="_blank">المولد النبوي الشريف، وهو ما لقى ترحيبا من قبل سياسيون ونواب، إذ اعتبروها خطوة في سبيل غلق الباب أمام دعاة الفتنة والمحرضين على الإرهاب، بحد قولهم.

 

وفق منهج السيسي

 

ومن جانبه قال الشيخ جابر طايع، المتحدث باسم وزارة الأوقاف، إن الوزارة أعدت أكاديمية لتدريب الدعاة وفق المنهج الذي تحدث عنه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحيث يكون المتدربين من وزارة الأوقاف مثقفون، ويستطيعون الحديث في كل المجالات.

 

وأضاف طايع، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية "ten"، مساء اليوم الإثنين، أن كلمة الرئيس السيسي خلال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف" target="_blank">المولد النبوي الشريف حول الفهم الخاطىء للدين قد أصابت كبد الحقيقة.

 

 

تواجه الفتاوى الإرهابية

 

وحول أكاديمية الأوقاف قال المهندس عبد الحميد الهوارى، القيادي في حزب مستقبل وطن، إن إعلان وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة اليوم عن افتتاح أكاديمة لتدريب وتثقيف الأئمة والوعاظ سيغلق الباب أمام سيل الفتاوى الارهابية والخاطئة التى يبثها مشايخ غير مؤهلين علميا فى مختلف القنوات الفضائية .

 

وأضاف الهوارى، فى بيان صحفى له اليوم،  أن مصر تعانى منذ فترة كبيرة من وجود تخبط فى الفتاوى الدينية ووجود أئمة ومشايخ غير مؤهلين ينتشرون فى القنوات الفضائية وعبر مواقع التواصل الاجتماعى، ويصدرون فتاوى بدون علم وهو ما يتسبب فى الكثير من الأزمات تصل لحد قتل الغير أو اعتناق الأفكار الإرهابية .

 

وطالب الهوارى وزارة الأوقاف بمخاطبة المجلس الأعلى للإعلام بضرورة عدم استضافة أى شيخ أو دعاية بعيدا عن مشايخ الأزهر الشريف، أو الحاصلين على دورات تأهلية بالأكاديمية التي سيتم إنشاءها وذلك لوقف سيل الفتاوى عبر هذه القنوات .

 

في السياق نفسه أشاد النائب سعيد حساسين، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب السلام الديمقراطي بمجلس النواب، بفكرة إنشاء أكاديمية لتدريب الأئمة والدعاة، واصفا إياها بـ"العبقرية".

 

وقال حساسين، في بيان صحفي، إن وجود هذه الأكاديمية خطوة جادة ضمن جهود وزارة الأوقاف لتجديد الخطاب الديني ومواجهة جميع الأفكار الإرهابية والتكفيرية التي تبثها جماعة "الإخوان الإرهابية"، وجميع التنظيمات والجماعات الإرهابية والتكفيرية التي خرجت من رحم هذه الجماعة المارقة.

 

لا خلاف مع الأزهر

ومع تكرار الحديث عن أكاديمية الأوقاف في وسائل الإعلام تردد أنه حدث خلاف بين الأزهر الشريف والدكتور مختار جمعة في هذا الشأن، وهو ما نفاه الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية،  مؤكدا أنه لا يوجد أي خلاف بين الأزهر الشريف ووزير الأوقاف.

 

وأكد عفيفي، في تصريحات صحفية في الأول من نوفمبر الجاري، أن ما أثير في هذا الشأن لا صحة له، مضيفا :"وزير الأوقاف عضو بمجمع البحوث الإسلامية، والوزارة لها أنشطتها المشتركة مع المجمع التي تحقق التكامل والتعاون بين الجانبين".

 

وأوضح عفيفي:"ما يتعلق بأكاديمية تدريب الدعاة والتي دار الحديث حولها، فإن الأكاديمية تقوم على العمل المشترك بين الأزهر والأوقاف والإفتاء- بغض النظر عن مكان ومقر التدريب، فالهدف الأساسي والأهم هو التدريب والتأهيل للأئمة، والوعاظ، وأمناء الفتوى، لتنمية قدراتهم الذاتية، كما أن الجميع ينتمي للأزهر الشريف من العاملين في الدعوة في هذه المؤسسات، وأن القائمين على التدريب من علماء الأزهر الشريف (المظلة الأساسية للجميع".

 

مجلس أمناء الأكاديمية

 

وفيما يتعلق بالقائمون على أكاديمية الأوقاف، فسبق أن اعتمد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، في أواخر أكتوبر المنصرم، تشكيل مجلس أمناء أكاديمية الأوقاف المصرية لتأهيل وتدريب الأئمة والواعظات وإعداد المدربين من داخل مصر وخارجها.

 

ويضم مجلس أمناء الأكاديمية مجموعة من العلماء والمفكرين والأكاديميين في التخصصات المختلفة، إذ يضم كل من :"وزير الأوقاف د محمد مختار جمعة رئيسا لمجلس الأمناء وعضوية كل من: فضيلة الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، والدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، والدكتور مصطفى الفقى رئيس مكتبة الإسكندرية، والأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق، والأستاذ الدكتور أسامة محمد العبد رئيس جامعة الأزهر الأسبق".

 

كما يضم :"الدكتور حسين عيسى رئيس جامعة عين شمس السابق، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث وعميد كلية الدراسات العليا الأسبق بجامعة الأزهر، والدكتور بكر زكى عوض عميد كلية أصول الدين السابق، والدكتور محمد سالم أبو عاصى عميد كلية الدراسات العليا الأسبق بجامعة الأزهر، والدكتور سامى عبد العزيز عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة الأسبق، والدكتورة آمنة نصير عميدة كلية الدراسات الإنسانية بنات بجامعة الأزهر الأسبق، والدكتور أحمد زايد أستاذ علم الاجتماع وعميد كلية الآداب بجامعة القاهرة الأسبق".

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان